عاجل

الوحدة أونلاين/ ازدهار علي /

مازال بعض المرضى يعتقد بأن اللجوء إلى الطب الشعبي  يفيد في علاج الأمراض التي يتعرضون لها ظناً منهم بأن الطب الشعبي لا يشكل خطورةً على الصحة ، لينتهي بهم الأمر إلى وضع صحي سيء كما هو الحال في الحالة الطبية التي  نشر  عنها الدكتور عمار فاضل بمشفى الأسد الجامعي بدمشق على صفحة التواصل الاجتماعي الفيسبوك  تبيّن  مخاطر إتباع المريض علاجات الطب الشعبي والتي تنتهي غالباً بنتائج عكسية خطيرة على صحة المريض .

يقول الدكتور فاضل :راجع مشفى الأسد الجامعي بدمشق مريضة 65 عاماً تشكو من آلام بطنية مبهمة مع إسهال مزمن ، لدى إجراء الكادر الطبي المتخصص في المشفى التنظير الهضمي السفلي والاستقصاءات الشعاعية تبين وجود كتلة على حساب الكولون الصاعد ، فتم استئصال كولون أيمن وإرساله إلى التشريح المرضي.

بالقطع العياني تبين وجود ورم متنبت داخل الكولون ومتقرح يقيس 4×3×1.5 سم على بعد 9 سم من الحافة الكولونية للاستئصال وعلى بعد 25 سم من الحافة المعوية ..

وقبل منطقة التنبت الورمي عثر على 16 بذرة نباتية تبين فيما بعد أنها بذور ثمرة "الاكدنيا" مرصوفة بشكل مسبحة حتى دسام بوهان ، الأمر الذي تسبب بسد اللمعة الصغيرة المتبقية ضمن الورم والتي كانت تسمح بمرور الفضلات الطعامية.

لدى سؤال المريضة عن القصة بالتفصيل ذكرت إن أحد ى جاراتها وصفت لها تناول بذور الاكدنيا دون مضغ وذلك لحل مشكلة الإسهال المزمن ...

و أشار الدكتور فاضل إلى أن العبرة  من تلك الحالة الطبية هي أن  الكثير من العلاجات المتبعة فيما يسمى "الطب الشعبي" والتي نسمعها يومياً في علاج مختلف الحالات المرضية قد تنتهي بمثل ما آلت إليه تلك الحالة  ، موجهاً النصيحة للمرضى  الذين تجاوزوا 50 عاماً من العمر بضرورة مراجعة الطبيب المختص لدى الشعور بتغير في عادات التغوط .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش