عاجل

الوحدة أونلاين: - ازدهار علي -

قدم قسم الأطفال في مشفى الأطفال والتوليد محاضرة للطبيبة الأخصائية أماني حرفوش بعنوان:  " الغرق تعاريف و بروتوكولات حديثة " قدمت فيها التعاريف السابقة و الحالية للغرق إضافة إلى شرح البروتوكولات الحديثة في علاج الوذمة الدماغية و الانتانات جراء الغرق .

 بداية بيّنت د.حرفوش أن التعريف الحالي للغرق يؤكد على  أنه اضطراب تنفسي بسبب الغمر بسائل قد يؤدي إلى الوفاة مباشرةً أو إلى حدوث عقابيل أو آثار خطيرة ، مذكرةً بأن  للغرق  أسباب مختلفة  هي :

-       اختلاجات .

-       رض على الرأس أو النخاع الشوكي .

-       - نقص سكر الدم .

-       الكحول و المخدرات .

-       اضطراب نظم .

-       الغشي.

-       اضطهاد الطفل أو الانتحار.

و  أشارت  د.حرفوش إلى أن الإحصائيات في الولايات المتحدة الأمريكية تبيّن  حدوث 4000 حالة غرق سنوياً بمعدل 9 حالات غرق يومياً , و كل حالة وفاة بسبب الغرق تقابلها 4 حالات غرق تتطلب استشفاء نصفهم يعاني من عقابيل عصبية ، كما يسبب الغرق 372 ألف حالة وفاة سنوياً و 40 % من حالات الغرق هم من الأطفال تحت سن الرابعة و معدل الذكور 4 أضعاف الإناث .

الآلية الإمراضية للغرق

بيّنت د.حرفوش  أن الغرق يمر بادوار متعددة تبدأ بدور الدهشة و هو استنشاق السائل بدلاً من الهواء و مروراً بدور حبس النفس و فيه يرتفع تركيز ثاني أكسيد الكربون بالدم مما ينبّه مركز التنفس و هذا يؤدي إلى الدخول بمرحلة الدور الثالث و هو دور التنفس العميق و شهيق يعقبه بلع كميات كبيرة من السائل ثم يتلو ذلك زفير يختلط مع الماء و الهواء و بالتالي حدوث زبد رغوي مع نزوف غشية و من ثم الانتقال إلى دور توقف التنفس و هو دور النزع النهائي و الموت و يحدث فيه توقف القلب .

و بناءً عليه فإن الآلية الأساسية التي تتداخل في إمراضية الغرق  كما أوضحت د.حرفوش فهي نقص الأكسجة و الحماض لما لذلك من أثر على بنية الأعضاء و خاصة القلب و الدماغ ، إذ يحدث اضطراباً في الوعي بعد مرور حوالي دقيقتين من الغمر وتحدث أذية دماغية غير عكوسة  بعد مرور من 4 إلى 6 دقائق ، و هذا ما يفسر موت معظم الأطفال بعد مرور حوالي 10 دقائق إن لم يتم إنقاذهم ، و يعد  أفضل وقت لإنقاذ الطفل دون حدوث أية عقابيل عصبية هو دقيقتين .

أما أذية الجهاز القلبي الوعائي فتتمثل بحدوث توقف قلب أو انخفاض ضغط شرياني أو اضطراب كالرجفان البطيني و تكون هذه التأثيرات عابرة على عكس تأثيرات الجملة العصبية المركزية التي تستمر حتى في حال إنقاذ الطفل.

 الإسعافات الأولية و العلاج

أوضحت د. حرفوش أن  الإسعافات الأولية لإنقاذ الغريق تعتمد على التهوية في حال وجود النبض من خلال  التنفس / فم لـ فم / و استدعاء النجدة و الإسعاف مباشرة ، و في حال غياب النبض لابد  من  إجراءات الإنعاش القلبي  الرئوي و التمسيد القلبي و التهوية في محاولة لاستعادة النبض و التنفس ، و يفضل دائماً استخدام دعامة تحسباً لوجود رضوض نخاعية أو دماغية .

وأكدت  د.حرفوش أنه لدى  استقبال الغريق  في المشفى لابد من الاستيضاح  حول نقاط مهمة  تتعلق بدرجة حرارة المياه  و نوعها عذبة أم مالحة ؟ و وقت الغرق صباحاً أم مساءً ؟ و صحة الطفل ما قبل الغرق ؟ و نوع الحادثة إذا ما كانت عفوية أم مفتعلة بقصد الانتحار أو الاضطهاد أو بسبب إدمان الكحول ؟.

و يعتمد العلاج في المشفى على تأمين التهوية الكافية لتزويد النسج بأكسجة جيدة وكافية بتركيز 100%  و الحرص على إبقاء المريض جافاً و سحب المفرزات و إصلاح كل من : اضطرابات السكر و الشوارد و الحماض و انخفاض ضغط الدم و الاختلاج ، و الوقاية من الإنتان ولاسيما ذات رئة و كذلك إجراء استشارة عصبية إضافةً إلى إجراء تنظير قصبات في حال استنشاق المريض جسم صلب من المياه ، و إجراء جهاز التنفس الاصطناعي في حال حدوث قصور تنفسي .

ويتم تخريج المريض من المشفى حسبما ذكرت د. حرفوش في حال كان واعياً و صاحياً و ليس بحاجة إلى أوكسجين أو بدون علامات تسرع تنفس أو عسرة تنفسية

الوقاية

قدمت د.حرفوش جملة من النصائح التي تجنب التعرض إلى الغرق أثناء السباحة و هي :

-       الالتزام بتعليمات السلامة أثناء السباحة عند ارتياد الشواطئ أو المسابح .

-       السباحة في الأماكن الآمنة التي يتواجد فيها منقذون و التأكد من المسافة التي تسمح لهم برؤية  في حال حدوث طارئ

-       الالتزام بالإشارات و عدم تجاوز المنطقة المحددة بعلامات و إشارات السلامة المحددة .

-       الانتباه إلى الأطفال و التواجد معهم أو على الأقل على مقربة منهم .

-       عدم السباحة قرب مصب الأنهار تحسباً للانجراف إلى البحر بعيداً عن الشاطئ.

-       عدم السباحة بعد تناول الطعام مباشرة أو التدخين.

-       عدم السباحة منفرداً في حال المعاناة من بعض الأمراض داء السكري , الصرع ، الربو ، أمراض القلب و ينبغي الإبلاغ في حال حدوث أمر طارئ.

-       تجنب ارتداء الملابس غير الصالحة للسباحة و ذلك بهدف السلامة .

-       تجنب السباحة في حال وجود تيارات هوائية قوية .

-عدم التعرض لأشعة الشمس في أوقات الذروة تجنباً للحروق و فقدان السوائل .

- إحاطة حوض السباحة الخاص بجدار واقٍ و بوابة مقفلة و عدم إدخال الأطفال دون مرافقة بالغ .

-  إفراغ حوض السباحة و حوض الاستحمام الخاص بالأطفال مباشرة بعد الانتهاء من استعماله . 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش