عاجل

  الوحدة أونلاين/ ازدهار علي/

في المؤتمر البحثي البيئي الثالث فاز بحث موضوعه:

"استخدام أوراق أشجار الزيتون كدليل حيوي لتقييم تلوث الهواء الناتج عن معمل اسمنت طرطوس "

أنجز هذا البحث الدكتور كامل خليل معاون مدير المعهد العالي للبحوث البيئية بجامعة تشرين .

عن هذا البحث الفائز و أهميته و جدواه البيئية حدثنا  الدكتور كامل خليل بقوله :

نظراً لتلوث البيئة  بغبار الاسمنت  في الأراضي الزراعية و القرى المحيطة بشركة إسمنت طرطوس و بهدف تقييم حجم التلوث و تقدير تركيز الملوثات في الجو ، أجريت بحثاً علمياً  تم خلاله استخدام عينات أوراق أشجار الزيتون المحيطة بمعمل الاسمنت و التي شكلت دلائل حيوية لتقدير بعض العناصر المعدنية بهدف تقييم التلوث الناجم عن غبار معمل اسمنت طرطوس بين عامي 2007 و 2008 .

و تابع د.خليل : تقع شركة طرطوس لصناعة الاسمنت و مواد البناء على الساحل السوري إلى الشمال من مدينة  طرطوس نحو 7 كلم كما تبعد عن البحر نحو 2 كلم متر و تحيط بالشركة عدة قرى و أراضٍ زراعية مشجرة بالزيتون بشكل أساسي إضافة إلى زراعة الخضار الحقلية و المحمية .

الشركة مزودة بأربعة خطوط إنتاجية ، طاقتها الفعلية نحو خمسة آلاف طن من الإسمنت يومياً و تستهلك كميات من الفيول تقدر بنحو 150 ألف طناً في السنة الذي يحتوي على كمية من الكبريت تقدر بنحو من 3 إلى 4 %  .

البحث ارتكز على جمع العينات من مناطق حول مركز المعمل بمسافات ((0، 1، 2، 3، 4، 5، 6، 8  كم )) و اتجاهات مختلفة " شرق ، شمال شرق ، و جنوب شرق " ،  و من ثم تم تحليل العناصر في مخابر الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية في مدينة دمشق .

و قد أظهرت نتائج هذه الدراسة  ارتفاع تراكيز عنصري  الفوسفور و الكالسيوم بينما كان عنصر الآزوت ضمن معدله الطبيعي ، كما أظهرت الدراسة زيادة في تركيز العناصر الثقيلة الحديد و الرصاص و الكروم و الكوبالت و الكادميوم بينما ظهر انخفاض في تركيز المنغنيز ، أما تراكيز عناصر النيكل و التوتياء و النحاس فكانت ضمن الحدود الطبيعية .

نتيجة البحث حسبما أوضح د.خليل يمكن استخدام أوراق الزيتون كدلائل حيوية لتلوث الهواء الناتج عن غبار معمل الأسمنت لاسيما في المناطق التي تفتقد إلى أجهزة قياس الملوثات ما يعني بالضرورة أهمية استثمار هذا البحث نظراً لسهولة و إمكانية تطبيقه ضمن مشروع علمي لما له من قيمة بيئية و اقتصادية    .

يذكر أن وزارة البيئة كانت قد أبدت استعدادها في المؤتمر البحثي الثالث من أجل تقديم الاهتمام و الرعاية للأبحاث البيئية ذات الأثر المباشر على حياة الإنسان و صحته و سلامته  و التي تلامس الشريحة الأكبر من المجتمع مع التأكيد على البحوث البيئية ذات التطبيقات العملية ، كما أكدت الوزارة على تسهيل و دعم الأبحاث المنجزة لإقامة مشاريع صغيرة  بالتعاون مع الجهات العامة و المستثمرين المحليين .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش