عاجل

الوحدة أونلاين / ازدهار علي /

ضمن حفل رسمي أقامته
جمعية الروابي الخضراء لحماية البيئة الساحلية بالتعاون مع جامعة تشرين تم توزيع 300 شهادة على المشاركين بأعمال  ورشة البيئة و التراث الساحلي التي أقيمت مؤخراً تحت شعار " جامعاتنا للعلم منارة وساحلنا ينبوع حضارة " و ذلك إكراماً للعلم والعلماء, وتشجيعاً للباحثين الشباب وخلق المنافسة الإيجابية لديهم, وتقديراً لإبداع أصحاب الهوايات والمهن اليدوية التي تعزز من قيم المحبة و الانتماء للبيئة والتراث، وعملا على زيادة الاعتماد على المنتجات الطبيعية.

وقد أقيم  الحفل في المكتبة المركزية بحضور عدد كبير من أساتذة و دكاترة و طلاب من جامعة تشرين و عدد من أعضاء جمعية الروابي الخضراء و كذلك ممثلين عن  الجمعيات و النوادي الأهلية و الشعبية  البيئية و التراثية .

 استهلت فعاليات الحفل بكلمة للدكتور إبراهيم عزيز صقر رئيس جمعية الروابي الخضراء أشار فيها إلى أن الورشة قد هيأت لقاءً هاماً بين الأساتذة والطلاب من الجامعة والعاملين في مؤسسات الدولة والهواة والمنتجين من القطاع الأهلي في تكامل وتنوع متميزين ضمن حوارات ونقاشات تدور حول أفكار ومواضيع متعددة تحاكي تراثنا وحضارتنا .

بعدها أعلن د. صقر أسماء الفائزين من أساتذة و دكاترة و طلاب  البالغ  عددهم 36 فائزاً  من بين الأسماء  المشاركة بفعاليات الورشة سواء بالأبحاث العلمية أو المواضيع و الدراسات العليا من درجتي الماجستير و الدكتوراه التي تناولت قضايا بيئية  متنوعة شملت  الآتي :  سبل حماية البيئة و سلامتها ,الكشف عن الملوثات و معالجتها , التنمية المستدامة و تجدد الموارد الطبيعية ، الأنشطة الفردية و الطلابية حول البيئة و التراث في ساحل الأبجدية , المهن اليدوية , الهوايات من رسم و تصوير و نحت .

 ثم قام د.صقر و عدد من الأساتذة و الدكاترة بتسليم الجوائز للفائزين  وتوزيع  الشهادات على 300 مشارك بفعاليات الورشة بهدف حض المشاركين على المثابرة في السعي من أجل  حماية البيئة و تراث و حضارة الساحل السوري .

يذكر أخيراً أن الورشة كانت قد اختتمت أعمالها بوضع عدد من التوصيات و المقترحات التي تؤكد على تقديم المزيد من الدعم للأبحاث العلمية التي تعنى بالشأن البيئي و كذلك تشجيع الإبداع في المهن التراثية و الشعبية  و الهوايات و الأعمال اليدوية و المنتجات الطبيعية إضافةً إلى تسليط الضوء أكثر على حضارة و تراث ساحل الأبجدية و أخيراً السعي ليكون هذا النشاط البيئي المميز تقليداً سنوياً تعزيزاً للتعاون بين جامعة تشرين و المؤسسات البحثية و المؤسسات العامة و الخاصة و المجتمع الأهلي بما يحقق حالة تكامل تنسجم مع التطلع نحو خلق بيئة صحية و أكثر أماناً .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش