عاجل

 

الوحدة أونلاين/ ازدهار علي/

ضمن مبادرة شبابية تطوعية تستهدف العاملين في القطاع الصحي  بهدف التخفيف النفسي عنهم جراء الآثار السلبية بسبب الضغط الحاصل على هذا القطاع في السنوات الأخيرة  نتيجة الأزمة التي تشهدها سورية .

 انطلقت مبادرة التمريض التعاطفي بشهر نيسان الماضي سعياً للوصول  بالخدمات الصحية من الناحية النفسية  إلى الجودة المطلوبة .

المبادرة تنفذ وفق كورس تدريبي يطبق لأول مرة في سورية على ضوء معايير البرمجة اللغوية العصبية و دليل منظمة الصحة العالمية ..

حول هذا الموضوع حدثتنا منسقة المبادرة م. بشرى سعد بقولها : المبادرة استهدفت 50 شخصاً من  ممرضات يعملن في مشافي الوطني باللاذقية و الحفة و القرداحة و متطوعين في جمعيات أهلية و مجتمعية والمتطوعين من فريق جوا التطوعي بالسلمية وجمعية البتول من طرطوس.

تشمل محاور الكورس الآتي :

1-         النصر الذاتي من خلال تعليم  المتدرب على مد نفسه بالطاقة الإيجابية بهدف التغلب على الظروف السلبية المحيطة به .

2- التعرف على استراتيجيات التغيير في الحياة من أجل تمكين الإنسان من امتلاك الأدوات المساعدة له في عملية التغيير الإيجابي لحياته .

3-         المساعدة بطريقة مسؤولة أي تقديم الخدمة العلاجية للمريض مترافقة مع الدعم النفسي بما يعرف بالعلاج التعاطفي عبر الاستماع و إلقاء الضوء على مبادئ منظمة الصحة العالمية في هذا المجال .

4-         التدريب على تمرينات عملية عن كيفية عمل المنظومات و التعامل معها و فرق العمل و تعريف "الاحتراق الوظيفي " و كيفية تجنب الوصول إليه .

و أشارت م.سعد إلى أن المبادرة تطوعية مائة بالمائة ليس لها أي مردود مالي و مدعومة التكاليف من قبل مركز الأعمال و المؤسسات السورية .

كما بيّنت م.سعد أن ثمة  صعوبات تواجه تنفيذ المبادرة جراء الضغط الحاصل على القطاع الصحي و بالتالي عدم القدرة على متابعة الدورات بزمن متقارب ، مشيرةً إلى أن الخطة المستقبلية للمبادرة تضع بالحسبان التوسع في تطبيقها و نشرها في مشافي المحافظات السورية  .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش