عاجل

 

الوحدة أونلاين – ازدهار علي

تتراكم في المشافي والمرافق الصحِّيَّة يوميّاً كمّيّات كبيرة جدّاً من المُخَلَّفات .

 و معلوم أن جزءاً من تلك المخلفات هي نِّفايات طبية سّامّة  تشكل خطورةً كبيرة على صحة الإنسان و سلامة البيئة لذا فإن التخلص منها بشكل آمن يتطلب اتباع طرائق خاصة  في التعامل معها و معالجتها هذا ما أكد عليه الدكتور فواز محمد حيدر الأستاذ المساعد في قسم طب الأُسرة والمجتمع بجامعة تشرين و ذلك في محاضرته التي ألقاها تحت عنوان " النفايات الطبية  " ضمن فعاليات ورشة البيئة والتراث الساحلي في المكتبة المركزية بجامعة تشرين.

أشار المحاضر إلى أن نسبة النفايات الطِبِّيَّة تشكل 20% من  مخلفات المشافي و العيادات الخارجية و تشمل النفايات الطبية الإبر و المحاقن والقُطْن والشّاش وبقايا العيّنات الملوّثة بسوائل و دم المرضى إضافة إلى مخلّفات صيدلانيّة وكيميائيّة ومخلّفات مشعّة ومخلّفات العمليّات من أعضاء بشرية، وغيرها.

 أمّا النّسبة المتبقِّية من مخلفات المشافي و العيادات الخارجية  فهي  80% و تمثّل نِفايات وقُمامة تشمل بقايا الطعام وغيره كالعلب والورق والكرتون والزُّجاج  والبلاستيك  والمعادن والخشب وغيرها .

الأشخاص الأكثر عُرْضَةً لمخاطر النفايات الطبية

أشار د. حيدر إلى أن الأشخاص الأكثر عُرْضَةً للنفايات الطبية  و مخاطرها هم : الأطبّاء، والممرِّضات، و الطّواقم الطِّبِّيَّة المساعِدة، والعاملون في المرفق الصِّحِّيّ.                                                                                     

-الزائرون والمرضى المراجعون للمشافي والمؤسَّسات الطِّبِّيَّة، والمقبولون فيها.

- العاملون في المغسلة، وفي جمع النِّفايات، ونقلها في المؤسَّسات الطِّبِّيَّة و كذلك العاملون على التَّخلُّص من تلك النِّفايات بالمكبَّات، والمَحارق العامّة.                  

أضرار المخلَّفات الطِّبِّيَّة

 كما تحدث المحاضر عن الأضرار الصِّحِّيَّة للمخلَّفات المخلَّفات الطِّبِّيَّة و مما ذكره  الإصابة  بالالتهابات الجلديّة بمكوَّرات عِقْدِيَّة ، واحتمال انتقال فيروسات خطيرة كفيروس عَوَز المناعة البَشَريّ، وفيروسات التهاب الكبد بأنواعها و كذلك الإصابة بأخماج الجهاز التَّـناسليّ إضافةً إلى أمراض خمجية تصيب الجهاز التَّنفُّسيّ و أخماج مِعويّة جُرثوميّة كداء السّلمونيلات وداء الشّيغلّات، أو طفيليّة كالزُّحار المتحوِّلِيّ .

إضافةً إلى  التهابات السَّحايا بسبب التَّعَرُّض لموادّ ملوّثة بالسّائل النُّخاعِيّ الشّوكيّ للمرضى، والملوَّث بدوره بجراثيم مُمْرِضة كالنّيسريّات السِّحائيَّة.          

و فيما يتعلق بالأضرار الصِّحِّيَّة للمخلَّفات الصَّيدَلانيَّة  بيّن د.حيدر أن لها تأثيرات مدمِّرة للنُّظُم البيئيّة الطّبيعيّة، وبخاصّة بقايا مخلَّفات المضادَّات الحيويّة، وأدوية السَّرَطانات الّتي تقتل الأحياء الدَّقيقة الموجودة في تلك النُّظُم، والضّروريّة لها، كما يمكن أن تسبِّب حدوث طفرات، وتشوُّهات للكائنات الحيَّة المحيطة، كما يسهم في زعزعة تلك النُّظُم وجود كمّيّات كبيرة من المخلَّفات الطِّبِّيَّة السّائلة الآتية من المشافي، والمختلطة مع بقايا معادن ثقيلة كالزِّئبق، ومركَّبات الفينول ومشتقَّاته السَّامَّة، وبعض نواتج موادّ التَّعقيم، والتَّطهير.             

تسع خطوات في التّعامل السّليم مع المخلَّفات الطِّبِّيَّة الخطرة

تحدث د.حيدر عن تسع خطوات في التّعامل السّليم مع المخلَّفات الطِّبِّيَّة الخطرة في المرافق الصِّحِّيَّة فيما  لو استخدمت لبقي المرفق الصِّحِّيّ مَكاناً للشِّفاء،  وليس مَصْدَراً للعدوى، أو خطراً على البيئة ، إذ تكفل هذه الخطوات إبعاد الخطر عن الأفراد العامِلِين في المرافق الصِّحِّيَّة، وعن أفراد المجتمع بعامّة.

- الخُطوة الأُولى:  تطبيق نظام التَّصنيف للمخلَّفات الطِّبِّيَّة، وغير الطِّبِّيَّة، حيث تقسَّم النِّفايات إلى:             

- نفايات عامّة تم ذكرها سابقاً  تُجْمَعُ وتُوضع في أكياس مخصَّصة لها.   

- نِّفايات طِّبِّيَّة أو مخلَّفات المرضى النّاتجة عن العناية بهم من الأقسام المختلفة كحجرات الإيواء، وصالات العمليّات، وحُجُرات الإنعاش، وأقسام المشفى التَّخَصُّصيَّة، و مُخْتَبَرَات التَّحاليل. تُوضع هذه النِّفايات في أكياس مخصَّصة لها، و يتمُّ تجميعها، و التَّعامل معها بحذر شديد.                                                                                                      

- مخلَّفات حادَّة كالإبر والـمَحاقن والمَشارط والزُّجاج، سواء أكانت ملوَّثة أم غير ملوَّثة، تُوضع في أكياس مخصَّصة لها، ويتمّ تجميعها، والتَّعامل معها بحذر شديد.                                                                               

-الخُطوة الثَّانية: استعمال أكياس مخصَّصة لكُلّ نوع من النِّفايات كالآتي:                          

- أكياس باللون الأحمر الفاقع، توجد عليها العلامة الدَّوليّة للمخلَّفات البيولوجيّة الخطرة، وتُوضع بها المخلَّفات الطِّبِّيَّة للمرضى.                                                                         

- أكياس باللّون الأسود للمخلَّفات العامّة كمخلّفات المكاتب، وحُجُرات الأطبَّاء، وطاقم التَّمريض من أوراق، وعلب، ومخلَّفات المَطْعَم كبقايا الأطعمة...، إلخ.                

- إلزام عاملات التَّنظيف بوضع أكياس مناسبة في سلال القُمامة داخل الأقسام مع مراعاة التَّناسب بين حجم السَّلَّة، وحجم النِّفايات، وتغطية تلك السِّلال،  وعدم تعبئتها أكثر من اللّازم، وإبعادها عن أَسِرّة المرضى.                                                                                     

- يجب أن تكون في كُلّ غرفة من غرف المرضى سلَّتان: يُوضع في إحداهما كيس أحمر، و تخصَّص لنفايات المرضى المُعْدِيَة، ويُوضع في الأخرى كيس أسود، وتخصَّص لبقايا الطَّعام، والورق، وعلب البلاستيك ...                                                                                 

- يجب عدم نقل أكياس المخلَّفات باليد عبر المَمَرَّات كيلا تتمزَّق، بل يجب نقلها بعربات صغيرة إلى مكان التَّجميع المؤقَّت.                                                                   

- الخُطوة الثَّالثة: وهي تقضي باستعمال حاويات، أو حافظات صغيرة من البلاستيك المُقَوَّى تحمل إشارة المخلَّفات البيولوجيّة الخطرة، وتُجمع فيها بقايا الإبر، و الـمحاقن بعد استعمالها مباشرة،  ولا يجوز رميها في أكياس القُمامة، بل يتمّ التَّخلُّص منها بعد تعقيمها بوساطة المَحارق.                                              ويجب ألاّ تُعبَّأ تلك الحافظات إلى أكثر من ثلاثة أرباعها.                                                

- الخُطوة الرَّابعة:  استعمال طرائق بديلة للتَّخلُّص من بعض النِّفايات الطِّبِّيَّة غير الحَرْق كالتّعقيم بالبخار، والمعالجة الكيميائيّة قبل وضعها مع نِفايات أُخرى.     

- الخُطوة الخامسة: استعمال عربات تجميع القُمامة المؤقَّتة إلى حين قدوم سيَّارة نقل القُمامة، لكُلّ نـــــوع على حِدة، مع مراعاة ما يلي:              

- عدم تجميع النِّفايات، أو وضعها في المَمَرَّات أمام المارّة، والزُّوَّار.                                                                                           

- عدم وضع النِّفايات في أماكن مكشوفة، أو  مُعَرَّضة للمطر، أو الحيوانات، أو الطُّيور، أو الحَشَرات، أو القوارض النّاقلة للأمراض،  بل تخزينها في أماكن مغلقة مع وجود تهوية ممتازة.                                                                                                     

- سهولة وصول عُمّال النَّظافة، وعرَبات نقل النِّفايات، وسهولة تنقُّلها في المرفق الصِّحِّيّ.                                                                                         

- منع وصول المارّة، وزُوّار المرفق الصِّحِّيّ إلى مكان التّجميع المؤقَّت للنِّفايات.                                                                                       

- استعمال عربات بلونين: أصفر للنِّفايات الطِّبِّيَّة، ورماديّ للمخلَّفات الأُخرى، تُوضع في مخزن تجميع مؤقَّت في أماكن متباعدة؛  كيلا يحدث خَلْط، ويجب أن تكون غير نفوذة للسَّوائل حتّى لا تُلَوِّث الأَرْضيَّة بالميكروبات المُعْدِيَة، وتنقلها الأقدام بدورها إلى داخل المرفق الصِّحِّيّ.                                                                                                 

- وجود مَصْدَر للمياه لتنظيف الأرضيَّة، وتأمين تصريف جيّد لها.     

- إبعاد مراكز تجميع النِّفايات المؤقَّتة عن مخازن الأغذية، وعن المَطْعَم، والمطبخ.                                                                                        

- حَثُّ العامِلِين بنقل النِّفايات الطِّبِّيَّة على ارتداء القفَّازات، والمعاطف الواقية تحسُّباً لأيّ وخزٍ بالإبر أو تسرُّبٍ لبعض السَّوائل الملوَّثة.                                                                   

- تحديد موعد ثابت لنقل القُمامة من المرفق الصِّحِّيّ، على الأقلّ مرّة واحدة يوميّاً، ويُفضَّل جمع القُمامة في كُلّ ورديّة عمل.      

- يُفضَّل جمع أكياس القُمامة العاديّة ذات اللّون الأسود بتوقيت يختلف عن توقيت جمع أكياس المخلَّفات الطِّبِّيَّة ذات اللّون الأحمر؛  كيلا يحدث خَلْطٌ  بينها.           

- يُراعى عدم امتلاء أكياس القُمامة أكثر من ثلاثة أرباع الكيس كي يسهل إغلاقها والتَّعامل معها، وألّا تتمزَّق بسبب الامتلاء الكامل.                                                  

- يجب وضع علامات مختصرة على الأكياس الحُمْر بعد ملئها بالمخلَّفات الطِّبِّيَّة، تَخُصُّ القسم الّذي جمعها والمسؤول عن تلك المناوبة، وتاريخ تجميعها. يفيد ذلك في التَّعرُّف إلى تلك المخلَّفات، وكمّيّاتها، ويوم تجميعها، وفي تحديد كمّيّة المخلَّفات لكُلِّ قِسْم، ومعرفة كيفيّة التَّعرُّف إليها، إذا حدث أيُّ عبث بها.                                                                                      

- الخُطوة السَّادسة لمعامل التَّحاليل: التَّخلُّص من أطباق المَزارع الجُرْثُومِيَّة بوساطة التّعقيم البُخاريّ قبل رميها في أكياس المخلَّفات الطِّبِّيَّة؛ لزيادة التَّأكُّد من القضاء على الجراثيم.    

- إجراء معالجة أَوَّليَّة لبعض المخلَّفات السَّائلة كالمذيبات، والأصباغ، وبخاصّة في مُخْتَبَرات التَّشريح المَرَضِيّ، قبل تصريفها إلى شبكات المجاري العامّة؛ تفادياً للأضرار الّتي قد تسبِّبُها للشَّبَكة، والبيئة.   

 - الخُطوة السَّابعة لمصارف الدَّم: وضع وحدات دم المتبرِّعِين غير الصّالحة للاستعمال " بسبب انتهاء صلاحيّتها، أو بسبب احتوائها على عوامل ممرضة" في أكياس حمر سميكة، وغير نفوذة للسَّوائل، ثمّ التَّخلُّص منها بوساطة المَحارق حصراً.                                                                                  - الخُطوة الثَّامنة للصَّيدليَّة، ومخزن الأدوية: إعادة الأدوية منتهية الصَّلاحيّة وسيّئة التّخزين إلى المَصْدَر، أو إلى الشَّركة المُوَرِّدة، حيث يتمّ التَّخلُّص منها، إذ لا يجوز التَّخلُّص منها بالمَكَبّات العامّة مع أنواع القُمامة الأُخرى.                                                                           

-       الخُطوة التَّاسعة لأقسام الإيواء:  يجب وضع علامات على كُلِّ عيِّنة يتمّ إرسالها من الأقسام إلى مُخْتَبَر التَّحاليل تُبَيِّن مَصْدَرَها، ومدى خطورتها، ليتمّ التّعامل معها وِفقاً لخطورتها، والتَّخلُّص منها على نحو صحيح. 

طرائق معالجة نِفايات المشافي بشكل آمن

بيّن د. حيدر أن طرائق معالجة النِّفايات الطِّبِّيَّة  بعد تجميعها تختلف وِفْقاً لنوع تلك المخلَّفات، وكمّيّتها ، وتشمل تلك الطَّرائق :

-       1. دفْن النفايات الطبية  إذ يتم اختيار مكان بعيد عن المدينة تنقل تلك النِّفايات إليه بحرص شديد، مع مراعاة عدم تسرُّب أيٍّ منها إلى الخارج بطريق الخطأ. 

هذه الطريقة جيّدة ، إلّا أنَّ لها بعض التّأثيرات السَّلْبيَّة كتصاعد الأبخرة وتلويث التُّربة والمياه الجوفيّة والزِّراعيَّة، وصعوبة اختيار المكان والزَّمان المناسبين لدفن النِّفايات، ما يؤدّي إلى تركها على السّطح مدّة من الزّمن .

-       2. حَرْق النفايات الطبية وهي طريقة أكثر صعوبة لكنّها أكثر نجاحاً، ومن بعض سَّلبيّاتها:

-         - تصاعد الدُّخان الملوِّث للهواء الّذي يحتوي موادّ سامّة، ومسرطنة كالدّيوكسين.

- صعوبة صيانة المحارق، ومراقبتها كما يجب.                                                                       

-       3. التَّخلُّص الحراريّ من النفايات الطبية: وهي من أكثر الطّرائق تقدُّماً وتعتمد على تركيز الأشعّة على النِّفايات للتَّخلُّص منها. 

معالجة المُخَلَّفَات الطِّبِّيَّة السّائلة ومياه الصَّرْف الصِّحِّيّ

ذكر د.حيدر في محاضرته أن المُخَلَّفَات الطِّبِّيَّة السّائلة ومياه الصَّرْف الصِّحِّيّ تحتوي على مركّبات كيميائيّة خطيرة ومخلَّفات مشعَّة، وعوامل حيَّة مُمْرِضة شديدة الإعداء تحمل ملوِّثات خطيرة وهنالك صعوبة كبيرة في التَّخلُّص من تلك الملوِّثات بوساطة محطّات معالجة مياه الصَّرْف الصِّحِّيّ، أو إعادة استعمالها، والإفادة منها.

وأكد المحاضرعلى التزام جملة إجراءات وهي:

- تعقيم كُلّ السَّوائل النّاتجة عن العناية بالمرضى، وبخاصّة الدّم قبل صرفها إلى مجاري المشفى بوساطة الحرارة الجافّة أو البُخار أو كيماويّات قليلة الخطورة.                                                                                   

-  التَّخلُّص من المخلَّفات الصَّيدَلانيَّة في محارق ذات درجات حرارة مرتفعة، ولا يجوز تصريفها في مجاري المشفى مهما كانت كمّيّاتها بسيطة.                                         

- يُحَظَّر تصريف أدوية معالجة الأورام؛ لصعوبة التَّخلُّص منها بوساطة محطّات معالجة مياه المجاري، وقدرتها على إحداث طفرات، وتشوُّهات، وتحوُّلات خبيثة في الخلايا الحيَّة.

- يمكن التَّخلُّص من أدوية معالجة الأورام، و صرفها إلى مجاري المشفى، فقط بعد معالجتها بموادّ كيميائيّة لتحطيمها وإبطال مفعولها وتحويلها إلى سوائل غير خطرة.

- يحظَّر تصريف مخلَّفات السَّوائل المشعَّة بالمجاري، إذ يجب تجميعها، وتخزينها في علب خاصَّة وِفقاً لكمّيّاتها، وميزاتها الكيميائيّة والإشعاعيّة ثمّ تصريفها إلى المجاري العامّة بعد التّأكّد من انتهاء مفعولها الإشعاعيّ.          

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش