عاجل

الوحدة أونلاين: _ازدهار علي _

برعاية د. محمد شريتح أمين فرع الحزب في اللاذقية أصدرت الباحثة الدكتورة ليلى عبد الغني مطره جي الجزء الثاني من كتابها " الصحة الفموية" . الكتاب يتضمن بين دفتيه 112 صفحة منها 98 صفحة تضع بين أيدي القرّاء بكافة الفئات العمرية أطفالاً و شباباً و مسنين معلومات تثقيفية هامة و قيّمة حول صحة الأسنان و الفم تفيد في الحفاظ على سلامة الأسنان و صحة الفم ذلك لأنهم جزء لا يتجزأ من الصحة العامة فهي تتأثر بهم سلباً و إيجاباً

اختارت الباحثة د. مطره جي مواضيع متنوعة بعناية فائقة بدأتها بدور التثقيف الصحي الفموي في نشر المفاهيم و المعارف الصحية و التوعية لكافة الفئات العمرية من خلال التعرف على أهمية و كيفية العناية كل حسب عمره في مجال صحة الفم و الأسنان و بالتالي تحسين السلوك الصحي و رفع مستوى الاهتمام . و قدمت الباحثة د, مطره جي في كتابها جملة من الإرشادات و النصائح العامة التي توفر سبل الوقاية اللازمة فهي ناجعة أكثر من العلاج ، نذكر منها:

نظيف الأسنان بطريقة صحيحة ثلاث مرات يومياً ، استعمال معاجين الأسنان المفلورة ، استخدام خيوط الأسنان لإزالة فضلات الطعام المتراكمة بين الأسنان و اللثة، الامتناع عن التدخين و الكحول، الإقلال من تناول السكريات و المشروبات الغازية و لاسيما بين وجبات الطعام، تناول الغذاء الجيد و المتوازن، و الاهتمام بالأغذية الغنية بالكالسيوم و الفيتامينات " خضار و فواكه ، حليب و مشتقاته ". - ضرورة تطبيق الفلور الموضعي للأطفال من عمر 6 إلى 12 سنة في عيادة الأسنان كل ستة أشهر . - ضرورة الفحص الدوري كل ستة أشهر للأطفال و الحوامل و الكبار و المسنين .

كما عرضت الباحثة د. ليلى في كتابها موضوع أوقات بزوغ الأسنان اللبنية و الدائمة و مراحلها و ضرورة إجراء الفحص الدوري عند طبيب الأسنان الذي يسهم في وقاية الطفل من التعرض للمعالجة التقويمية في المستقبل. و تطرقت الباحثة إلى أهمية الفلور في الوقاية من النخور و مصادره الغذائية " الحامض ، الشاي ، السمك ، الباذنجان " و مياه الشرب و كذلك إمكانية الحصول عليه أيضاً في معاجين الأسنان و الفلور الموضعي و كيفية استخدامه تبعاً للأعمار . و أفردت الباحثة عدة صفحات في كتابها للحديث عن سبل الوقاية من العدوى في عيادة الأسنان و كذلك صحة الفم و الأسنان في شهر رمضان و نصائح للتخلص من رائحة الفم مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة و المعجون بعد وجبتي الفطور و السحور و استخدام خيوط الأسنان لإزالة جزيئات الطعام العالقة بين الأسنان و مضمضة الفم أثناء الوضوء التي تساعد على ترطيب الفم و التخلص من بقايا الطعام التي تتحلل و تسبب رائحة الفم ، و كذلك الابتعاد عن الأطعمة المالحة جداً و التوابل و البهارات كونها تسبب رائحة كريهة مع ارتفاع درجات الحرارة صيفاً . و تطرقت الباحثة د. مطره جي في كتابها إلى أنواع الأغذية المفيدة للفم و الأسنان و العادات السيئة المضرة بها و كذلك الأمراض التي تتعرض لها الأسنان و اللثة و اللسان : مثل التهاب اللب الحاد و خراج الأسنان و مضاعفاته و الجيوب اللثوية تقرح اللسان و فطريات الفم موضحةً طرق الوقاية و العلاج.

و من المواضيع المهمة التي تناولتها الباحثة: تقويم الأسنان ، الحشوات بأنواعها و مزاياها ، القشور التجميلية ، تبييض الأسنان في العيادة و المنزل ، إرشادات للمريض بعد قلع الأسنان و لدى إجراء تقويم الأسنان . في الصفحات الأخيرة للكتاب نشرت الباحثة د.مطره جي مجموعة صور لبعض مقالاتها و حفل توقيع كتابها الأول و أيضاً نشاطاتها في المؤتمرات و الندوات و اللقاءات العلمية.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش