عاجل

 الوحدة أونلاين : - يمامة ابراهيم-

ما يحصل في سورية يذكرني بقول الشاعر:

تسألين عن سقمي     صحتي هي العجب

سورية بخير ، وصحتها مصدر قلق وخوف لأعدائها

هل سأل المتآمرون على سورية وشعبها عن سرّ صمود سورية في وجه طغاة العالم وأدواته ، هل كان لدولة على الأرض أن تمارس  الصمود الجسور فيما لو تعرّضت لهذا الكم من العدوان المتعدّد الأوجه والأدوات والأدوار .

أدوات العدوان ومموّلوه وداعموه عادوا إلى حرب الشائعات وهذا إفلاس آخر فرضه وقع الميدان الذي يرسمه  الجيش العربي السوري   بإصرارمتحالف مع النصر العنيد .     

لن نعرض لعدد الشائعات وأنواعها ومراميها ،بل سنتوقّف عند سعر الصرف وما روّج له وهنا نقول : أمر طبيعي أن يرتفع سعر صرف الدولار أمام الليرة بعد أكثر من أربعة أعوام من التّكالب الدولي على سورية ، ولكن هل سأل أحد المنخرطين بتسويق الوهم كيف يقبض العامل في الدولة راتبه قبل نهاية الشهر ، وكيف أن الدولة توفّر رواتب العاملين فيها وكيف أن الدولة لم تتراجع عن سياسة الدعم للكثير من المواد الغذائية والتموينية وكيف تمارس دورها الأبوي على مواطنيها .

هل عاين أحد هؤلاء حال أسواقنا ومخابزنا وكيف أن وسائل العيش الكريم ما زالت متوفرة ، وكيف أ ن جامعاتنا ومدارسنا ومشافينا تقدم خدماتها مجاناً .

وأخيراً نسأل : هل يملك شعب على الأرض مقوّمات الصمود الذي امتلكه الشعب السوري ، لذا نقول لمروّجي الشائعات :شائعاتكم نغمة قديمة وشاذة ولن تفلحوا .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش