عاجل

 الوحدة أونلاين :- يمامة ابراهيم -

يعرفون الهدم والتخريب وتلك هوايتهم ونعرف كيف نبني ونعلي البناء وتلك ثقافتنا .

كسب آمنة مطمئنة وسكانها بدؤوايشدون الرحال إليها فرائحة ترابها لا زالت عابقة في انفاسهم ومع كل خطوة تختصر المسافة إلى كسب يرددون عبارات الشكر والامتنان لأبطال الجيش العربي السوري وقوات الدفاع الوطني الذين هزموا الإرهاب وأعادوا كسب إلى حياتها ونبضها وإشراقتها .

مشاهد الدمار والخراب تعيد إلى الأذهان ما كنا حفظناه عن هولاكو وجنوده الذين ينشرون الموت ويسدون معابر الحياة أينما حلوا وهذا ما فعله الإرهاب في كسب حيث النهب والحرق طال كل مكونات المدينة وبناها التحتية ومرافقها الخدمية ومعالمها الدينية والثقافية ولم يسلم من الأذى غصن غارأخضر ينبض بالحياة .

سبعة وثمانون يوماً من الظلام الأسود خيمت على البلدة الأجمل في سورية كانت كافية لتخريب كل شيئ فيها لكنّ إرادة الفعل والحياة وقوة الضوء المنبعث من زنود سمر تعمل بلا كلل أوملل كانت أقوى من سوادهم وهاهي تعقد العزم وتحوّل الإرادة إلى فعل يرتسم على الأرض في تصميم متحالف مع النجاح لإعادة نبض الحياة إلى كسب ووصل كل شريان فيها انقطع خلال ثلاثة أيام.

إلى كسب تسابق كل أصحاب الهمم يتقدّمهم محافظ اللاذقية أحمد شيخ عبد القادر في تصميم أكيد على عودة الإشراقة وبناء وترميم ما هدم وخرّب.

صحيح أن مشاهد الخراب تعدّت قدرة العقل على التصديق ومع ذلك لم تصدمنا تلك المشاهد لأننا نعرف الفاعل جيداً والصحيح أكثر هو ما تبدى على الأرض من جهد غيور يعيد نبض الحياة إلى بلدة كانت عبر الأزمنة نابضة بالحياة .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش