عاجل

الوحدة أونلاين: - يمامة ابراهيم –

في الساحات و الحدائق ونقاط الالتقاء تربعت خيمة الوطن ليلتقي تحتها السوريون  يتفاعلون، يتفقون ويختلفون ولكن بإرادتهم الحية الواعية دون إملاءات تأتي من الخارج ودون مسطرةٍ تقيس مقدار الاقتراب والابتعاد عن خيارات الآخرين، فالخيارات هنا سوريّةٌ وبالسوريين فقط والخيمة هي تعبير رمزي عن وطنٍ يتظللون به ويجمعهم في السّرّاء والضّرّاء وتحت سقفه يحدّدون خياراتهم واليوم هم أمام الاختيار الأهم فبعد أسبوعين يتوجّهون صباحاً للإدلاء بأصواتهم لاختيار من يرون به أملاً واعداً يخفّف عذاباتهم ويتقدّم صفوفهم إلى غدٍ يبنونه بسواعدهم سويةً ومعاً.

خيمة الوطن ملتقى كل المتطلّعين إلى الغد وكل المتفاعلين مع استحقاق رئاسي قادم نضجت ظروفه بفعل دماءٍ زكيّة نزفت على الأرض السوريّة وحمت الوطن وأفضت إلى هذا الاستحقاق المأمول وهو بقدر ما شكل نصراً لإرادتنا جميعاً هو رسالة للخارج تتلخص كل عناوينها بكلمة خسئتم.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش