عاجل
روسيا والولايات المتحدة قادرتان على احلال السلام والاستقرار في سورية
وزير السياحة يعفي مدير سياحة اللاذقية رامز بربهان ومعاونته رغداء بركات

الوحدة أونلاين - رنا عمران -

اليوم الأول من نيسان، من كل عام، يحمل في تضاعيفه أموراً، نحن في مجتمعنا، حريصون على أن نمنعها.

هذا اليوم، صار ذا سمعة سيئة، عندما راح كثيرون يستثمرونه بأنواع من الكذب، كانت فيما مضى طرفاً مضحكة، لكن بعضهم جعلها كذباً قاتلاً في أحيان أخرى.

في العودة إلى التسميات السابقة، على مستوى الزمن و لاسيما بدء التوقيت الميلادي، كما تروي المراجع، فإن الأول من شهر نيسان، كان يعد مطلعاً، أو بداية السنة الميلادية. ثم مع مرور الوقت، و ظهور نتائج و أفكار جديدة، أجمع المتخصصون على أن الأول من شهر كانون الثاني من كل عام، هو مطلع العام الميلادي.. و طبعاً لن ندخل هنا في التفاصيل. فالقضية تاريخية، و قلة اليوم، هم الذين يهتمون بها.

إلا أن السؤال هو لماذا نستثمر اليوم الأول من شهر نيسان في الكذب؟ وهناك كثيرون يهيئون ابتكاراتهم لأجل هذه الكذبة...أي تعليل أو تفسير لهذا، قد نحتاج إلى متخصص اجتماعي، من أجل ذلك.

مع الأيام بهتت "نكتة" نيسان الكاذبة، فصارت ذات تأثير قاتل، كتلك السيدة التي أخبروها أن أختها توفت ,فصدقت و قضت أسبوعاً في المشفى، تحت العناية المركزة.

أطرف ما وصلنا عن كذبة نيسان، مصدره بريطانيا. الكذبة قديمة, لكن قلة هم من يعرفونها.

فقد نشرت صحيفة بريطانية، أن معرضاً للحمير، سوف يقام في إحدى (الغاليريهات)، في الأول من شهر نيسان.

كثيرون ذهبوا من أجل حضور المعرض. لكنهم لم يروا حميراً و إنما... هم أنفسهم.

و في قضيتي الكذب و الصدق، انقسم البشر تحت ذرائع عديدة، إلى مجموعتين, الأولى ترى أن الكذب لا يستخدم بالضرورة لمجرد الكذب, و لا بد أحياناً من كذبة بيضاء, و الثانية رأت أن العالم أرهقه الكذب، وآن أوان نهج الصدق. فالكذب ناشط ليلاً نهاراً. في حين أن علينا أن نترك فسحةً صغيرةً، يتاح للصدق أن يتحرك فيها.

في الأحوال كلها، فإن الفئة الأولى من معتقداتها، أن ناقل الكفر ليس كافراً. في حين أن الفئة الثانية، ترى أن ناقل الكفر كافر.

الاثنان لهما وجهتا نظر. فبأي واحدة منهما تتمسك أيها الإنسان؟

مهما كانت وجهات النظر، فالقيم الإنسانية الجميلة، هي المطلوبة. و الكذب دائماً أسود. و ليس هناك كذب أبيض، إلا فيما يتعلق بقضايا مصيرية، لم يفت بشأنها حتى الآن.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش