عاجل
روسيا والولايات المتحدة قادرتان على احلال السلام والاستقرار في سورية
وزير السياحة يعفي مدير سياحة اللاذقية رامز بربهان ومعاونته رغداء بركات

الوحدة أونلاين: - رنا عمران -

اعداد الزمن يراكم الوقت، وها هو يقلب صفحةً جديدةً من تاريخ سورية المعاصر، يقلب الصفحة الثامنة من عمر الأزمة التي فرضت عليها ظلماً و عدواناً.

هذه الأزمة التي صارت حرباً بربريةً بامتياز، و على الرغم من دخولها عامها الثامن، لكنها تجر أذيال الخيبة وراءها، بعد أن أدرك الأشرار أن سورية قلعةً صامدةً في وجه كل من يفكر في النيل من سيادتها.

هكذا كان السوريون، قائداً و جيشاً و شعباً، مثلث راسخة أعمدته.. صلب جيشه.. بطل قائده.

بهذه المواصفات يرسم جيشنا السوري في اللحظات الأخيرة من الأزمة، تفاصيل لوحة الانتصار، بكل التضحيات المقدسة.. فجيشنا العظيم يدرك أن الجندي في الحرب لا يجب أن يفكر في العودة منها إلا منتصراً.

وما وجود السيد الرئيس بشار الأسد على خط النار في الغوطة االشرقية مع أبطال الجيش العربي السوري سوى إعلان انتصار.

نعم لقد انتصر الجيش السوري على الإرهاب و مشغليه، لأن جنوده البواسل لم يزحموا عقولهم إلا في أمر واحد، وطن جريح يحتاج إلى تضميد جراحه، و الوطن وفيّ يرد الجميل في حينه.

كنتم و ما زلتم كباراً يا جنودنا الأشاوس.. و إلى انتصارات متتابعة حتى تطهر الأرض نهائياً و إعلاء راية النصر النهائي.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش