عاجل
680 مليون لمشروعات الخطة الاستثمارية للموانئ واستئناف انهاء مشروع ميناء البسيط السياحي

 الوحدة أونلاين:رنا عمران -

لن نفرض  وجهات  نظرنا على الآخرين. فكل واحد منهم, له أن يرى الأمور بطريقته  الخاصة . لكن نأمل منه أن يستطلعها من زواياها  كلها ,لامن زاوية  واحدة , وهكذا يأتي التوصيف شاملاً أقرب  إلى الحقيقة .

 في الحرب التي شنّت على سورية , حرب تَختتم اليوم بفضل عزيمة وعقائدية  الجيش العربي السوري , وتلك الاجتماعات التي تقاسمتها جنيف  وسوتشي وأستانة.

 اللافت أن المعارضين من الأنواع كافة ,ابتكروا تسميةً موحدةً لجماعاتهم .فهذه منصة القاهرة , وتلك منصةالرياض,ومنصة فلان وفلان...ولاندري إن كانت تلك المنصات متوحدةً في أهدافها ومطالبها,أم أن في الأمر غيرةً  !

وعلى حد علمنا ,فإن المنصة هي ذلك المكان المتميز , الذي يخصص للشخصيات الكبيرة ,عندما تحضر مباراة ما في استاد , أو في عرض عسكري , أو حدث من هذا القبيل . ونفترض أن هناك ملعباً لكرة القدم يتسع لمئة وسبعين ألف متفرج . وليس فيه أكثر من منصة واحدة. فهل  نحن- في اجتماعات سوتشي وجنيف وأستانة- في أكثر من استاد وبالتالي تعددت المنصات والمباريات ؟!

مما  ترشح عنه الاجتماعات , فالمنصات تلك  , لاتحضر  مباريات بكرةالقدم أو السلة أو غيرهما . تلك المنصات تحضر مباريات بالملاكمةوالمصارعة .

وبناء عليه , فإن المعارضين غير الشرفاء

لايكترثون بالنتائج التي تصدرعن اجتماعات حل الأزمة السورية,سواء أكانت إيجابية  أوسلبية, فأمريكا الأغنى والأقوى  تدفع إليهم بسخاء... بنو سعود يدفعون الفواتير ..  المهرج التركي أفعى  ذو ملمس ناعم  عضتها قاتلة و...  تدفع ! باختصار – المنصّات – كما تقدم –لايجلس فيها إلا الكبار .

وفي قضيتنا هنا , ليست هناك سوى منصة ٍ واحدة, هي منصة الجمهورية العربية السورية , يشغلها شرفاء هذه الجمهورية العتيدة .

 ورسالة إلى أعضاء ورؤساء المنصات الأخرى , كفاكم تناول المنشطات الرياضية ,وعودوا إلى المزابل التي جئتم منها .

أنتم لاشيء. وإن أكثر من تسعين في المئة من الشعب العربي السوري ,لايعرفكم ولايعرف أصلكم وفصلكم ويمكنكم أن  تشعروا بشيء من الخيلاء , عندما يرتضي السوريون الاجتماع بكم , وهم يعرفون أنكم مجموعة من/ الجواكر / في لعبة ورق.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش