عاجل

الوحدة أونلاين - رنا عمران -

احتبس المطر واحتبست معه النفوس حزناً...تمر أيّام الشّتاء باهتة ، متّشحة بلحظات رماديّة هجرتها

 ألوان الفرح.

كان جدّي - رحمه الله - يقول: أحوال السّماء تشبه أحوال الأرض.

هي ذي الأرض كئيبة، تشكو قسوة أبنائها، تئنّ تحت وطأة جرائمهم وحروبهم بغير وجه حقّ.

لكنّ رحمة السّماء تطوي كلّ حزن.. كلّ وجع وكآبة.. فتحت خزائنها بكلّ الخير والبركة.

أغدقت علينا بماء لا ينضب. هي ذي أمطار حبّها وجودها تعيد لأرواحنا البهجة.. ولهفة الحياة.. تزهر في حياتنا مواسم الألق.. احتفاءات العطر.

كلّ شيء ينحني حبّاً في حضرة هذا الأفق الغربيّ السّاحر في مدينتي.. كلّ دمعة وابتسامة.. كلّ نسمة عشق وأغنية بحّار تروي للعابرين حكايتنا الجميلة، وسرّ قصيد لا يخبو..

نحن قصّة تختصر بين تضاعيفها سطور المحبّة.. الرّقي وألحان الفرح..

مهما تكالبت حولنا وحوش الشرّ وضغائن الحقد سنبقى الأسمى والأجمل.. مطر الرّبيع يغسل تفاصيل الوجود ... فالربيع آتٍ... آت. 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش