عاجل

الوحدة أونلاين - يمامة ابراهيم-

أن يعقد اجتماع استباقي لمعاينة واقع واحتياجات قطاع السياحة قبل بدء الموسم بشهرين على الأقل فتلك حالة لم نعهدها في العقل الذي يدير قطاعاتنا التنموية الذي غالباً ما كان يعالج المشكلات بعد وقوعها وبإجراءات قاصرة وغير ناضجة.

ما حصل قبل أيام من اجتماع للمعنيين في قطاع السياحة تقرأه من زاويته الإيجابية على أنه إجراء استباقي لتهيئة كل المناخات لبدء موسم سياحي لا منغصات فيه ولا كدر.

ربما يقول قائل وهل تبقى لدينا شيء يشبه السياحة حتى نستعد لموسم سياحي؟!

نجيب قياساً على العام الماضي حيث كانت نسبة الامتلاء في المنشآت السياحية على اختلافها وقبل أشهر من بدء الموسم بنسبة تزيد عن 90%.

ليس لأن المواطن السوري مرتاح لأجواء كهذه بل لأن عامل الأمانة المتحقق باللاذقية دفع بالآلاف من المغتربين لقضاء بعض الوقت فيها وقد عقدوا مواعيد مودة مسبقة مع الأصدقاء والأقرباء وهؤلاء يشكلون عادة نبض السياحة وروحها.

الاجتماع التنسيقي الذي حصل قبل أيام وبحضور كل المعنيين بالسياحة ناقش رفع سوية الخدمة السياحية وخرج بمقترحات وحلول لمشكلات تعيق تقديم الخدمة السياحية بشكلها المطلوب وفي مقدمتها مشكلة الكهرباء ونقص المحروقات ورداءة الطرق المؤدية إلى المنشآت السياحية وفي نفس الوقت أجمع المجتمعون على ضرورة وأهمية التزام الجودة بما يتوافق وسوية كل منشأة، يضاف إليها استقطاب العمالة المدربة فندقياً وسياحياً من خريجي المعاهد والمدارس المتخصصة.

المجتمعون أعطوا لأنفسهم مدة شهر لمعالجة نواقص الخدمة السياحية وتأمين مستلزماتها قبل أن يعلنوا استعدادهم الكلي لاستقبال الوافدين الذين عادة ما يتزاحمون مع نهاية الامتحانات.

سعادتنا كبيرة أن يجري بحث المشكلات ومعالجتها قبل تجذرها وأملنا أكبر أن نرى موسماً سياحياً يعيد إلى أذهاننا ذكريات الألق الصيفي في مدينة اللاذقية.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش