عاجل

 الوحدة أونلاين : -ابراهيم شعبان – يمامة ابراهيم-

 لقاؤنا مع السيد محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم هذه المرة استحوذت عليه قضيتان تشكلان اهتمام الرأي العام في اللاذقية كما في سورية كلها وهما : استنهاض الطاقات الوطنية تدعيماً وتعزيزاً لصمود الجيش العربي السوري أولاً ومحاربة الفساد بخاصة بعد أن فاحت رائحته من بعض المؤسسات في اللاذقية ثانياً ، وقضايا أخرى احتلت المرتبة الثانية من الحوار .

بدأ الحديث الزميل ابراهيم شعبان رئيس تحرير الوحدة أونلاين بالقول : ما بين لقائنا الماضي والآن طغى المشهد الميداني العسكري وما رافقه من تحشيد إعلامي انتقل من التضليل إلى التهويل على كل المشاهد الأخرى ، وهذا يتطلب منا عملاً نوعياً في المستوى الشعبي لرفع الروح المعنوية وتظهير انتصارات ومواجهات الجيش العربي السوري بخاصة وأن السيد الرئيس بشار الأسد كان قد أشار في حديثه لأبناء الشهداء بمناسبة عيد الشهداء أن خسارة معركة لا تعني خسارة الحرب

وبما أنكم سيادة المحافظ على رأس هرم السلطة التنفيذية في المحافظة هل لنا أن نقدم للمتلقي من خلالكم عرضاً عن مجمل الأنشطة المنفذة والمنتظر تنفيذها ترجمة للتوجّه الجديد .

 السيد المحافظ : كل ما ينجز ونتابع إنجازه في المحافظة هو تاكيد لكيان الدولة الحاضرة الفاعلة في كل ما يتصل بحياة مواطنيها وانطلاقاً من ذلك يشاهد الناس أن كل متطلبات الحياة مؤمنة ومتوفرة بدءاً من المحروقات إلى المواد الغذائية والتموينية ، كما ونقوم بإرسال حاجة المحافظات الأخرى عبر ما يتم  تفريغه في مرفأ اللاذقية . وهنا لا بد من التوقف عند التزايد الكمي لعدد سكان المحافظة نتيجة توافد عشرات الآلاف من المحافظات الاخرى ، فجامعة تشرين على سبيل المثال تضم الآن ما يقارب 160 ألف طالب ، لذا ليس سهلاً تامين كامل احتياجات الناس ، ومع ذلك فكل الاحتياجات الحياتية مؤمنة   ، وهذا يزيد ثقة المواطن بالدولة وقوتها إذ قليل من دول العالم تعرضت لما تتعرض له سورية وبقيت محافظة على كيانها السياسي ومصممة على تامين احتياجات مواطنيها .

وأضاف السيد المحافظ : البعض يشكو من ارتفاع الأجارات لكن البيت الواحد تسكنه عائلات وعدد كبير من الأشخاص فإذا ما تم توزيع الآجار على عدد الساكنين يصبح الأجار زهيداً .

وأشار إلى أن إغلاق معبر نصيب الحدودي ادى إلى ارتفاع في بعض أسعار الخضار التي تأتينا في مثل هذه الأيام عبر الأردن ، كما ان صعوبة النقل من محافظات اخرى أدى إلى ارتفاع في أسعار الخضار ، وفي هذا الصدد أقول أنه تم سحب كميات كبيرة من مادة الموز من مراكز التبريد وتوزيعها عبر الصالات وهذا ما أدى لانخفاض سعره إلى ما يقارب 450ل.س وبالتالي منع احتكار المادة والتحكم بسعرها .

وهنا لابد من التأكيد على أن كميات المواد الغذائية المخزنة تفي بحاجتنا إلى ما يقارب السنة .

بالنسبة للمحروقات : اليوم مثلاً طلبات استجرار البينزين كانت 16 طلباً فقط بينما كانت تصل إلى اكثر من 40طلباً يتم تهريب معظمها اما وبعد ضبط المادة ومنع تهريبها فالطلبات الستة عشر المشار إليها تكفي حاجة المحافظة .

وكذا الأمر بالنسبة للغاز حيث نوزع يومياً 12 ألف اسطوانة وهي تفي بحاجة المحافظة وقبلاً كان العدد 16 ألف اسطوانة وكانت الأزمة قائمة وخانقة نظراً لتهريب الاسطوانات خارج المحافظة .

وفي معرض حديثه عن الأمن الغذائي أشار السيد المحافظ إلى أنه وإضافة إلى وضع موسم الحبوب الجيد سيردنا في القريب 100ألف طن من بلا روسيا .

ولخص السيد المحافظ المشهد بالقول : إن وفرة كل ما يحتاجه المواطن في عيشه الكريم هو الدليل الأكبر على كذب من يروج لحملات إعلامية عن إفلاس الدولة والواقع يكذب الحملة الإعلامية التي استهدفت الوضع الاقتصادي والمعيشي للناس كما استهدف بقية المكونات المجتمعية في سورية .

هذا المشهد انعكس ايجاباً على حياة الناس وزاد من قناعتهم بقوة الدولة وصمودها وفي الحقيقة الوضع الميداني جيد جداً ولدينا أبطال في الميدان فنحن الآن من نهاجم ولا توجد روح انهزامية بل على العكس فشبابنا متحمس ونحن دائماً نحاول توجيه هذا الحماس والتحكم به بما يخدم متطلبات المواجهة الميدانية وهم جاهزون للالتحاق بوحدات الجيش والدفاع .

تناقل أبناء المحافظة في الأيام القليلة أخباراً عن اختلاسات كبيرة في بريد اللاذقية وتوقيف بعض العاملين في فرع الأعلاف على خلفية ارتكابات مالية وضبط عمليات غش في تعبئة مادة الرز ..هل نفهم من ذلك انطلاق حملة مكافحة الفساد في المحافظة؟

كل ما نقوم به هو لمكافحة الفساد حتى التدخل الايجابي لمؤسسات الدولة في تأمين احتياجات الناس هذا في الواقع وجه من أوجه مكافحة الفساد لأنه يمنع الاستغلال ويوفر السلع .

 أما ما حصل في المواقع التي أشرتم إليها فالحقيقة أنني وجهت قيادة شرطة المحافظة للتحقيق بمضمون كتاب المؤسسة العامة للبريد والذي يشير لوجود عملية اختلاس لمبالغ تزيد عن 154 مليون ليرة سورية من قبل كل من أمين الصندوق ومعتمد كوة سلفة اليانصيب ومراقب كوة يانصيب أمسح وأربح ورئيس مكتب بريد الصليبة لقيامهم بسحب حوالات فورية وبقيم كبيرة مشكوك في صحتها وتحويل قيمتها إلى أمانة الصندوق في مديرية البريد ، حيث تم إلقاء القبض عليهم وإحالتهم إلى القضاء ، أما امين الصندوق فقد توارى عن الأنظار فوراً وأصدرنا بحقه منع مغادرة عبر قيادة الشرطة .

الحالة الثانية هي غش بتعبئة مادة الرز حيث تم تنظيم ضبط تمويني بحق أمين المستودع الكائن قرب محطة محروقات اتحاد الفلاحين لقيامه بغش مادة الرز المستورد ، حيث قام بعض العمال بتفريغ أكياس الرز (قرطبة – هندي) وتعبئتها ضمن أكياس جديدة ولصق بطاقة مواصفة على الكيس تشير أن نوعية الرز أمريكية المنشأ ، وقد تم حجز الكمية الموجودة في المستودع وتسليمها لفرع الخزن والتسويق والمؤسسة العامة الاستهلاكية ليصار بيعها بالسعر النظامي ، كما وتم سحب عينة من المواد الغذائية وغير الغذائية الموجودة في المستودع لإجراء التحليل عليها وإحالة المخالف منها إلى الجهات المختصة ، وقد تم تشميع المستودع بالشمع الأحمر.

قضية الفساد الثالثة التي ضبطت كانت في فرع أعلاف اللاذقية ، حيث تبين وجود خلل في الوزن وتلاعب في منح الكميات وإعطاء الأعلاف لتجار لا علاقة لهم بالأعلاف إذ ليسوا ممثلي جمعيات ولا مندوبي فروع اعلاف المحافظات .

وضعنا يدنا على هذه القضية وكلفنا الجهات المختصة لمتابعة الموضوع والتحقيق جار.

وقبل كل هذه القضايا كانت المحروقات التي عالجنا بؤر الفساد فيها واليوم لايوجد خلل .

السيد المحافظ : نحن اليوم على أعتاب الصيف ودائماً لفصل الصيف متاعب تتحملها المؤسسات الخدمية فماذا أعددنا إلى الآن لمواجهة ذلك بخاصة وأن أغلب شوارع اللاذقية تحتاج اليوم إعادة تزفيت وترميم .

كما يعلم الجميع ارتفعت أسعار المجبول الاسفلتي عدة أضعاف ومع ذلك فكل ما يمكننا تقديمه لخدمة المدينة والمحافظة بشكل عام سنقدمه ولامنّة في ذلك مع التأكيد على أن الخدمات سنقدمها للناس وليس خدمة لشخص بعينه بمعنى : انتهى الزمن الذي كان يتم فيه تخصيص كميات كبيرة من الزفت مثلاً لفرش طريق تخدم منزلاً واحداً ، وأوكد أن كل ليرة مخصصة لإعادة ترميم الشوارع ستصرف في مكانها .

بالنسبة لرش المبيدات فالبرامج الدورية للرش ستبدأ قريباً .

وما يريحنا هذا العام هو وفرة المياه حيث لن يكون هناك نقص في الكميات نظراً للهطل المطري الجيد من جهة وجهود العاملين في مؤسسة المياه الذين يعالجون تباعاً حالات التعدي على الشبكة والهدر الحاصل فيها ، إضافة إلى عمليات تجديد الشبكة ومتابعة تنفيذ خط الجر الثالث .

وتابع السيد المحافظ قائلاً : وجهت لزيارة عمال النظافة بهدف تأمين  متطلبات الكم المتزايد من الوافدين وإظهار المدينة بشكلها السياحي .

أما ما يتصل بالكهرباء : فقد تم تنظيم ما يقارب 4000 ضبط بدءاً من العام الحالي وارتفعت لدينا نسبة التحصيل إلى أكثر من 70% حيث بلغ مجموع قيم التحصيل 800 مليون ليرة من القطاع الحكومي لوحده كما وتم تركيب أكثر من 270 محولة داعمة إلى الآن بهدف رفع كفاءة التيار الكهربائي ريفاً ومدينة .

وختم السيد المحافظ قائلاً : اللاذقية تنبض بالحياة وسواعد الرجال فيها تنتج خبزاً وقمحاً وغلالاً وتمد المحافظات الأخرى بالكثير من الاحتياجات وبالمقابل تفتح ذراعيها لكل أبناء سورية الذين يتزايد عددهم تباعاً بحكم ظروف الأزمة وأنا كنت اقترحت على السيد وزير الإعلام في زيارته الأخيرة إلى اللاذقية تخصيص برنامج باسم "اللاذقية الآن "لمدة ولو خمس دقائق يومية يعكس حركة الناس ونبض الحياة في الأسواق والساحات والدوائر والحقول .

شكراً سيادة المحافظ ولنا عودة لن تكون بعيدة لنضيء من خلالها على مستجدات ومشكلات بخاصة وأن من يعمل في ميدان إدارة شؤون الناس يوقف حياته بكاملها على معالجة مشكلة هنا ومستجد هناك ..

 

FaceBook  Twitter  

التعليقات   

 
0 #1 احمد صبيحة 2015-05-26 16:00
حبذا لو تحدثتم عن الغرامات المفروضة على المواطنين من قبل بلدية اللاذقية :
20 مليون ليرة سورية
15 مليون ليرة سورية 30 مليون ليرة سورية
الخ
هل هذا لتحسين الوضع المعاشي للمواطنين
اقتباس
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش