عاجل

 الوحدة أونلاين – دعد سامي طراف -

أقامت الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية باللاذقية بالتعاون مع الهيئة الوطنية لخدمات الشبكات ورشتي عمل تندرجان تحت عنوان (( أمن المعلومات في الفضاء السيبراني)) حيث استهدفت الأولى منها طلاب جامعة تشرين من الكليات التي تعنى بتكنولوجيا المعلومات والهندسة المعلوماتية والاتصالات والالكترون من السنوات الرابعة والخامسة وطلاب الماجستير.

التوقيع الرقمي وميزاته وتطبيقاته الالكترونية وخدمات أمن المعلومات إضافة إلى تشريعات الفضاء السيبراني في سورية ووضعه الحقيقي بين الواقع والتطبيق كانت أبرز محاور الورشات التي تحدث عنها الدكتور عباس عبد الرحمن مدير اللجنة الإدارية في الجمعية قائلاً: هي فرصة للطلبة الشباب الذين يعتبرون العماد الأساسي لعمل الحكومة الالكترونية المقبلة لا سيما وأن الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة قد قدمت خدمات عالية المستوى في المجالات التي تمحورت حولها الورشات وسيحاولون بدورهم نقل خبراتهم للطلاب الذين يعمل قسم كبير منهم في نقل خبراتهم للطلاب الذين يعمل قسم كبير منهم على مشاريع تخرج أو رسائل ماجستير ضمن هذه المحاور مما سيدعم الفضاء التكنولوجي الوطني الذي يعاني أيضاً من حصار ولا بد من تجهيز كوادر وطنية خاصة بنا تدعم تطورنا التكنولوجي دون نسيان التوجه في الورشة الثانية للعاملين في المؤسسة الحكومية ضمن الدوائر المعلوماتية والقانونية والإدارية الذين يحتاجون أيضاً للاستفادة من تجارب غيرهم في هذه المجالات.

تصحيح الأخطاء التي يواجهها الطلاب في مشاريعهم البرمجية وتجاوز نقاط ضعف المبرمج كانت أبرز العناوين التي تحدث عنها رئيس مركز أمن المعلومات في الهيئة الدكتور وسيم أحمد الذي أشار إلى أن طلاب السنوات العليا  يقعون في مشاكل تقنية عديدة تعرضهم للاختراق فكان من المهم تنبيههم لكيفية كتابة برامجهم واختيار الكود البرمجي وتزويدهم سيديات توضح نقاط الضعف وكيفية تعميهما والتوعية لموضوع القرصنة واختراق الشبكات في سورية وإعطاء فكرة عن تنظيم التواصل عبر الشبكات ومكافحة الجريمة الالكترونية عبر الوسائل المعلوماتية.

ويضيف قائلاً: في الورشة الثانية قدمنا تعريفاً بالهيئة الوطنية لأمن الشبكة التي تأسست عام 2009 وتوجهنا للموظفين والمدراء للتعريف بالقوانين التي تنظم العمليات الالكترونية وأهمية أن تكون شبكتهم الداخلية محمية سواء في المصارف أو دائرة النفوس وغيرها من الجهات.

ونوهنا إلى أن مركز أمن المعلومات في الهيئة قد تأسس لتحقيق هذه الغايات من خلال تقديم خدمات مسح أمني على الشبكات وقواعد بيانات إضافة لإنجاز نشرات شهرية بنقاط الضعف وإجراء مسح سنوي مدته عام بشكل مجاني للمواقع الالكترونية الحكومية ففي عام 2013 أجرينا مسح لحوالي 400 موقع الكتروني أما عام 2014 حددنا الثغرات في المواقع الممسوحة وجربنا إن كانت الثغرة حقيقية أم لا.

بدورها شرحت المهندسة فاديا سليمان المدير العام للهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تشريعات الفضاء السيبراني في سورية والقوانين الخاصة به والذي يقدم الخدمات على شبكة الانترنت .

والاعتراف بالوثائق والعقود الرقمية وحجتها بالقضاء إضافةً إلى قانون التواصل على الشبكة ومكافحة جرائم الشبكة الالكترونية.

كذلك تحدثت المهندسة سليمان عن أنشطة الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة الموجهة إلى مؤسسات وشركات القطاع العام لمساعدتها في إنشاء البنى التحتية اللازمة لأتمتة  أعمالها وخدماتها للانطلاق نحو الحكومة الالكترونية لافتةً إلى أن الخدمات موثوقة وسرية تضمن سلامة البيانات كونها بيانات حكومية عالية الحساسية منوهةً لتقديم الهيئة خدماتها لأكثر من 100 جهة عامة منذ انطلاقتها حتى الآن. وأنها على استعداد لخدمة مؤسسات القطاعين الخاص والمشترك دون استثناء.

كما قدم معاون المدير العام للهيئة الوطنية لخدمات الشبكة المهندس علي علي لمحة عن النواظم والضوابط الخاصة بالتوقيع الالكتروني وأهميته وميزاته وتطبيقاته المختلفة مع إعطاء فكرة عن متطلبات التوقيع الرقمي والشهادة الرقمية والمشروع التجريبي في الهيئة مع استعراضه تجربة للتوقيع الرقمي.

ولفت المهندس علي إلى التطبيقات التي يمكن للتوقيع الالكتروني العمل ضمنها  كالمعاملات الالكترونية المدنية والتجارية والبطاقة الذكية والائتمانية والمعاملات الالكترونية التي تعتمدها الجهات العامة مثل المراسلات الحكومية والحجوزات المالية إضافةً إلى الشبكة الحكومية الآمنة التي تستفيد من البريد الحكومي والبنية التحتية للحكومة الإلكترونية واستضافة للمواقع الحكومية.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش