عاجل

 الوحدة أونلاين – دعد سامي طراف -

يبدو أن حماية المستهلك وصلت إلى طريق مسدود  في مجال حماية المستهلك بالطرق التقليدية عبر دورياتها الراجلة في الأسواق.. وهذا ليس محض ادعاء بل إن حديث السيد عاطف أحمد مدير التجارة الداخلية بطرطوس يدخل في هذا السياق. وهو ما يمكن توسيعه لرقابة شعبية على الأداء الرقابي بالمجمل. من حيث المبدأ تقوم الدوريات بواجبها إلا أن فاعليتها تبقى بالحدود الدنيا وعلى مستوى محال المفرق بأحسن الأحوال.

لأن مشكلة الأسعار ترتبط بعمالقة الاحتكار المسيطرين على أسواق أغلب السلع الأساسية وليس البائع النهائي بطبيعة الحال.

في سياق متصل ذكر السيد عاطف أحمد يتزايد يوماً بعد يوم استغلال أصحاب النفوس الضعيفة للأزمة القائمة سواء في غش المواد أو رفع أسعارها أو التلاعب بالكيل. ورغم الزيادة الكبيرة في عدد الضبوط التموينية التي تشمل جميع أشكال المخالفات والتي وصلت إلى أكثر من 100% رغم ذلك فإن المخالفات في زيادة مستمرة وهذه الضبوط غير رادعة.

ففي دريكيش وصافيتا قامت المديرية بتنظيم 74 ضبطاً عدلياً خلال يومين حيث تم تنظيم ضبوط عدلية بحق أصحاب محطات الوقود لمخالفات متنوعة وإحالتها للقضاء وتم تنظيم 30 ضبطاً عدلياً لمخالفات تتعلق بعدم حيازة فواتير نظامية مع عدم الإعلان عن التسعيرة.

وتم تنظيم ضبط بحق صاحب معمل لمخالفته في حيازة 13 كيساً من الدقيق. وصادرت عناصر حماية المستهلك كمية الدقيق الموجودة في المعمل مع إحالة الضبط إلى القضاء وتم ضبط سيارة محملة بطن ونصف من مادة الجبنة البيضاء لعدم وجود بطاقة المواصفات والصلاحيات.

في مقلب آخر أكد السيد المدير أن المديرية نظمت أكثر من 1099 ضبطاً عدلياً من بداية العام الجاري وحتى تاريخه وشملت المواصفات ونقص وزن الخبز والكيل للكازيات لمادتي البنزين والمازوت ونقص وزن أسطوانة الغاز المنزلي والتصرف ببعض الأفران والكازيات  عند العمل دون إذن مسبق وتم سحب 987 عينة للتحليل والتأكد من مطابقتها للمواصفات فكان منها 35 عينة مخالفة أغلبها من السلع الغذائية أما عدد الشكاوى فبلغت 56 شكوى خطية و19 شكوى هاتفية وبلغ عدد ضبوط المنظمة لمحطات الوقود 15ضبطاً عدلياً.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش