عاجل

الوحدة اونلاين - دعد سامي طراف-

أجرى السيد نادر عبدالله مدير عام مؤسسة التبغ مؤتمراً صحفياً استخلص من خلاله أهم الإنجازات التي قامت بها المؤسسة منذ بداية العام ومن أبرز القضايا التي تم طرحها رفع أسعار شراء محصول التبغ والتنباك لموسم 2015 – 2016 بزيادة وسطية تصل إلى نحو 76%على إجمالي الأسعار القديمة. وذلك انطلاقاً من دور المؤسسة الاقتصادي لتشجيع المزارعين على زيادة المساحات المزروعة بمادة التبغ موضحاً أن هذه المبادرة ستكون لمصلحة مزارعي التبغ إضافة للخدمات التي تقدمها مجاناً لهم من بذار ذات نقاوة عالية من إنتاج المؤسسة ومبيدات تعقيم وغيرها  وتعويض بدل أجور نقل محصولهم إلى المستودعات مبيناً في ذات السياق إلى أنه تم رفع أسعار الأصناف الممتازة حيث ارتفع سعر الكيلو الواحد من صنف شك البنت من 350 ل.س إلى 500 ل.س والتنباك من 200 ليرة إلى 400 ليرة، والبصما من 400 ليرة إلى 700 ليرة والبريلب من 250 إلى 450 ليرة وبريلب منشر من 210 إلى 450 ليرة ومن 300 إلى 550 ليرة. بينما بقي سعر صنف فرجينيا فرن 300 ليرة لأن المؤسسة لديها مخزون من هذا الصنف يكفيها لسنوات.. معتبراً أن رفع أسعار الشراء تأكيداً على الدور الاقتصادي المنوط بالمؤسسة على اعتبارها رديفاً أساسياً لخزينة الدولة.

وأفاد العبدالله أنه سيتم تكليف الجهات الرقابية لمراقبة الموسم وكل بحسب دوره لإنجاح العملية التسويقية وسيكون هناك مراقبة للموسم وما يطرأ عليه من ارتفاعات سعرية للمزارعين وإعادة النظر لبعض الأصناف عند التسليم بما يحقق نقلة نوعية ومنصفة للفلاح.

منتجات نحو العالمية:

وأشار العبدالله خلال المؤتمر إلى قيام المؤسسة بتنمية التجربة البدائية لصناعة السيجار حيث بوشر بموضوع  تجهيز مصنع السيجار والذي يعتبر من أفخر الأنواع وتم طرح كميات كبيرة داخل سورية وخارجها إيماناً من أن تبغ المؤسسة يأخذ قيمة مضافة تقدر بأكثر من 20 صنفاً لأنها مادة متوفرة ولا يتطلب استيراد أي صنع من مواد إضافية مما يعكس المردودية الاقتصادية.

وذكر أن هناك دراسة أولية سيتم من خلالها صناعة 10 آلاف إصبع. والرقم في تصاعد بهدف الوصول إلى الجدوى الاقتصادية المطلوبة في مطلع الشهر القادم. مع الإصرار على ضرورة طرحه بشعار المؤسسة الجديد الذي سيعطي قوة وشموخاً واعتزازاً بسوريتنا ومنتجاتنا التي تعتبر من أفضل تبوغ العالم. وسيكون الشعار الجديد على كافة المنتجات كإحدى دعائم المؤسسة التي ستصب بالخزينة العامة والاقتصاد الوطني.

جديد الحمراء التصديرية: وسيكون مخصصاً للسوق الداخلية والحمراء من مصافي التبوغ والمصنوعات وهي سيجارة رائجة خارجياً وداخلياً.

أكثر من 22 مليار في شهر:

ولفت العبدالله أن المؤسسة انتقلت للبيع بأرقام طموحة من حيث تطور حجم المبيعات لتصل إلى حدود 4 مليار و 179 مليون ليرة. تم خلالها تسديد ضرائب ورسوم مليار و 600 مليون. وهناك أمور كثيرة بصدد تطويرها وسيلمسها المستهلك في السوق الداخلية والأسواق الخارجية في القادمات من الأيام.

وسيتم إنشاء مصنع تأسيسي ليستوعب 1000 فرصة عمل وبخصوص التجارب الأخيرة للمعسل سيتم طرح منتج من أفضل الإنتاج على الإطلاق وهناك نية لتسمية الفينيقي والدمشقي الجديد. حيث سيتم طرح منتج خالٍ من أي ملاحظة. كما سيكون هناك صناعة بامتياز لأصناف عالمية جديدة بهدف خلق فرص عمل وتوفير نفقات على المؤسسة.

منوهاً في سياق منفصل إلى تحديث جهاز المكافحة ورفده بكوادر جديدة وزيادة أعداد موظفيه من خلال نقلهم من كوادر المؤسسة وإجراء مسابقة لتعيين أعداد جديدة لتلبية الحاجة مؤكداً على ضرورة قيام المؤسسة بطموح كبير لإصلاح ما تهدم بدمشق وحلب بخبرات وطنية منوهاً إلى وجود مشاريع هي قيد الإنشاء وأخرى قيد النقاش والتي هي خطوط امتياز لأنواع عديدة وجميعها تصب بالخزينة العامة وبناء الاقتصاد الوطني.

 

 

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش