عاجل

الوحدة أونلاين - دعد سامي طراف -

باتت إجراءات حماية المستهلك في قفص الاتهام منسوبة إليها تهمة التسبب بالأذية المباشرة للمستهلك لجهة الارتفاعات الحادة في الأسعار , ولعل ما تشهده اليوم أسواقنا المحلية من عدم استقرار في الأسعار وحالات ابتزاز ينفذها حفنة من التجار يبقى القانون في غفلة عنهم , اذ غالباً ما ينشغل حماة المستهلك بضعفهم وخوفهم من ( شقيعة السوق ) دون أن يحركوا ساكناً باستثناء تسجيل بعض الضبوط التموينية بحق المخالفين الصغار .

أمام ذلك الفساد برمته وضعف الأداء تزداد المخالفات وسرقة المواطن جهاراً نهاراً دون أدنى رادع لتتسع ظاهرة الغش و الاحتكار ونمو طبقة من التجار مهمتها افتعال الأزمات وسرقة قوت المواطن واستغلال حاجة الدولة لاستقرار أسواقها , ما يعني أن فلتان الأسواق وتقصير الرقابة التموينية في محاسبة المخالفين شكل بيئة خصبة لابتداع ممارسات استغلالية واتباع أساليب قد لا يكشفها حتى المختصين و أهل الكار من جهة أخرى ....

أمام تلك الوقائع أكد المهندس حسين علي رئيس دائرة حماية المستهلك باللاذقية أن دوريات التموين تركز على مراقبة المواد الأساسية في الأسواق , ولاسيما المحروقات والغاز والأفران والدقيق التمويني , حيث تم تسجيل حوالي 100 مخالفة تموينية في الأسواق معظمها تعود للاتجار المنزلي في مادة الغاز المنزلي والدقيق التمويني حيث تم تنظيم 23 ضبطاً تموينياً بحق المخالفين من الأفران الخاصة و ذلك للاتجار بالمادة وتهريبها واستخدامها لغير وجهتها المطلوبة .

وتمت إحالة المخالفين إلى القضاء المختص وفق القوانين النافذة إضافة إلى مصادرة مواد منتهية الصلاحية من الأسواق كالملح والمعلبات . وتم إجراء 6 ضبوط للسرافيس لتقاضي أجور زائدة عدم وجود تسعيرة و 3 ضبوط عدم وجود بطاقة مواصفات تعريفية بالمنتج  و 4 ضبوط لنقص وزن الربطة وسحب 18 عينة للتحليل

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش