عاجل

الوحدة أونلاين : - دعد سامي طراف - 

وعود كثيرة أطلقتها جهاتنا التنفيذية لمعالجة مشكلة نشأت عبر سنوات طويلة..  وتأصلت لتصبح ركناً من المشهد التنفيذي المحلي لمشاريعنا الإسكانية.. ورغم جميع ما صدر من برامج وما بذل من جهود تجاه المماطلة والتسويف للمشاريع العائدة لمديرية الإسكان والمرافق.. إلا أنها لا تزال تتفاقم طرداً مع تفاقم التوسع السكاني وارتفاع وتيرة الأسعار بشكل غير مسبوق وخصوصاً في العقد الأخير..

فتجاوز مدة العقد وانتهاء المدد المبررة وليس انتهاء بسحب الأعمال من المتعهدين وبالتالي التأخر في تنفيذ المشروع إلى آجال.. لا تزال تلك الممارسات المشبوهة السمة الأبرز أما التقيد بمدد العقد لا تزال غائبة وكأنها غير موجودة أصلاً.

رغم أهمية هذا البند المهمش وانعكاسه على استمرارية الأداء ونجاحه.. الأمر الذي يضع صاحب القرار التنفيذي أمام حتمية اتخاذ قرارات جراحية لا إسعافية للتوافق على ترتيب واضح للأولويات... ما يضع حداً لحالة التخبط والتأثيرات السلبية للتنفيذ.

شلل تنموي:

المهندس قصي حلوم مدير فرع الإسكان والمرافق باللاذقية وجد نفسه مضطراً أمام زخم الشائعات ينفي الشائعات ويعلن برقيات طمأنة نافياً وجود نية لدى المؤسسة لتوقف مشاريعها تحت أي ظرف من خلال تقديم لمحة عن واقع العمل في محافظة اللاذقية حيث قال: بلغ عدد المكتتبين لدى المؤسسة على السكن الشبابي بموجب القرار رقم 1343/2002 نحو 5947 مكتتب على جميع الفئات وبلغ العدد الإجمالي للمساكن لفئة الخمس سنوات /904/ والمسلم منها /784/ مسكن أما فئة السبع سنوات فلم يتم تسليم أي شقة من المخطط تنفيذه والبالغ /1409/ شقة. لافتاً إلى أنه يتم إنجاز 1409 مساكن في الوقت الحالي متوقعاً أن يتم تخصيص 220 شقة لنهاية العام 2014 وأضاف أنه يتم إنجاز 900 شقة لفئة العشر سنوات بموجب قرار الاكتتاب رقم /1343/ لعام 2002 في حين يبلغ عدد المساكن الإجمالي لفئة العشر سنوات نحو 883 ولم يتم تسليم أي منها منوهاً إلى عدم تأمين الأراضي اللازمة لتنفيذ المساكن المكتتب عليها لفئة الـ12 سنة موجزاً أن نسبة التنفيذ للسكن الشبابي نحو 100% و25% المنتهية والمسلمة ليكون عدد المساكن التي هي قيد التنفيذ نحو 55% و22% قيد الدراسة وبخصوص سكن الإدخار هناك 89% هي قيد التنفيذ و11% قيد الدراسة حيث تم تأمين الأرض بالكامل لبناء العدد المكتتب عليه والبالغ 1500 مسكناً بموجب رقم الاكتتاب 5155/2008 لجميع الفئات منوهاً إلى قيم عقود السكن الشبابي العقدية /5106722155/ ل.س أما القيمة التراكمية فهي /835912819/ ل.س في حين بلغت قيم عقود سكن الإدخار نحو /3952468489/ ل.س والتراكمية /638823289/ ل.س ومن المتوقع إنفاق 50 مليون على عقود مساكن ومرافق مشروع الإدخار السكني خلال ما تبقى من عام 2014.

مشاريع متعثرة:

وفيما يتعلق بالسكن العمالي لفت حلوم أن عدد المكتتبين للسكن العمالي نحو 523 عاملاً وحتى تاريخه لم يتم تأمين الأراضي اللازمة وتتم المتابعة والبحث لتأمين الأراضي اللازمة بالتنسيق مع الجهات المعنية ومديرية الزراعة واتحاد عمال المحافظة وتم طرح اتحاد المحافظة لبيع المؤسسة العقار رقم 175/ سللورين العقارية وبمساحة 130 دونماً ويتم التفاوض مع الاتحاد بخصوص شراء 80 دونماً منها رغم المبالغ التي طرحها الاتحاد 7 مليون ل.س للدونم الواحد التي لم توافق المؤسسة على زيادتها عن الأسعار الرائجة في المنطقة.

- السكن الجديد: وحول ذلك أوضح أن حصة اللاذقية في السكن الجديد 4000 شقة سكنية يجري التنسيق مع مجلس المدينة ومديرية الزراعة ومديرية التخطيط الإقليمي باللاذقية لتأمين أراضٍ بديلة لأراضي سنجوان 135 دونماً التي لم تسلم للمؤسسة.

وحول سكن المناطق صدر قرار الاستملاك- بشلاما 110 دونم.

- أملاك خاصة ودولة: حيث تم نقل ملكية 70% من العقارات المستملكة والمتوقع نقل ملكية كامل المساحة المستملكة قبل نهاية العام وهناك 3 مواقع أخرى في مدينة القرداحة يتم إعادة تصحيحها واستكمال الملاحظات وتقوم بمساعدة البلدية وإعادة إرسالها إلى وزارة الإسكان لاستصدار قرارات الاستملاك اللازمة في حين لم يتم تأمين أو تخصيص أو اقتراح أي أراضٍ صالحة للسكن حتى تاريخه من قبل مجالس مدن جبلة والحفة لصالح المؤسسة ويتم العمل مع مديرية الزراعة على شراء أراضٍ في مناطق مشيرفة الساموك- سكن عمالي- ست مرخو- طوق البلد- سنجوان وبرج إسلام- صنوبر جبلة.

جملة ثغرات:

ونوه حلوم إلى وجود مجموعة من المعوقات والصعوبات التي تعترض سيرورة العمل وأبرزها الحاجة لأراضي أو مقاسم جديدة لتلبية حاجة خطة المؤسسة باللاذقية وعدم قيام مجالس المدن أو الجهات المعنية بتخصيص أية أراضٍ للبناء لصالح المؤسسة رغم الكتب والمطالبات الكثيرة لهم بهذا الموضوع. ويتم تسليم المؤسسة الأراضي المستملكة بدون تنظيم أو تخديم أو مرافق وهي تحتوي على إشغالات أو إعاقات سكنية قديمة الأمر الذي يتطلب تأمين مساكن بديلة للمنذرين فيها تقوم المؤسسة بتأمينها لهم بالإضافة إلى ممانعة المواطنين من دخول الأراضي المستملكة وتأخرهم في إنجاز معاملات صرف البدلات المستحقة للأرض والأشجار والمنشآت والمنازل ما يؤدي إلى تأخير في تنفيذ المباني.

فضلاً عن ظهور واستمرار بعض المخالفات مع أملاك المؤسسة والتعدي عليها لم يتم قمعها أو إزالتها من قبل الجهات المعنية رغم المراسلات والمخاطبات التي يتم الإبلاغ عنها ورغم صدور قرارات الهدم من قبل مجلس المدينة عليها.

صعوبات داخلية:

وتتلخص بتأخر وتوفق تنفيذ بعض العقود مما تطلب اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة منها سحب الأعمال للعقدين (120-182) قطاع عام شبابي وسحب الأعمال لعدة عقود قطاع خاص شبابي بالإضافة إلى العقد (30) قطاع خاص إدخار وإنهاء حالة عقدية للعقود (54-55-72) قطاع عام شبابي وإعادة إعلان العقود الآنفة الذكر والتلزيم من جديد للتنفيذ والإحجام من قبل القطاعين العام والخاص عن التقدم لمناقصات تركيب المصاعد الكهربائية المعلن عنها، أما العقود قيد التنفيذ تسير ببطئ لا يحقق البرنامج الزمني والتخطيطي لها بسبب ارتفاع أسعار المواد والإحضارات اللازمة للعقود.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش