عاجل

الوحدة أونلاين : - دعد سامي طراف -

تعود مسألة تسويق الحمضيات إلى واجهة الاهتمام الحكومي والشعبي خصوصاً بعد السعي لإعادة الاعتبار لهذا القطاع الذي نال ما ناله من حيف وإهمال... فدعم الفلاح وتسويق المنتج هو جوهر عملية دفع القطاع، الجميع منشغل بتفاصيل المشهد لكن ثمة معطيات جديدة رشحت مؤخراً من شأنها توضيح الأفق وإظهار المعطيات بشكلها الصحيح والدقيق ولعل من أبرزها إعداد دراسة من قبل مديرية الزراعة لتكلفة إنتاج الكيلو غرام الواحد من الحمضيات بمقدار /25.50/ ل.س مع التأكيد على ضرورة إيجاد حلولاً سريعة لمعاناة الفلاح من قبل الجهات المعنية والتي من أبرزها الارتفاع الهائل في أسعار العبوات ووسائط النقل وارتفاع تكاليف الأيدي العاملة ومستلزمات الإنتاج من أسمدة وأدوية ورفع سعر طن العلف.

وذكر السيد بسام الشيخ مدير التسويق في اتحاد الفلاحين باللاذقية أن إجمالي المساحة المزروعة بالحمضيات تبلغ 661 ألف هيكتار وعدد الأسر العاملة في هذه الزراعة بحدود 60 ألف شخص إذ تحتل اللاذقية المرتبة الأولى بحوالي 474 ألف طن والقرداحة 140 ألف طن وجبلة 135 ألف طن، أما الحفة فإنتاجها يصل لحدود 93 ألف طن بينما بلغ إنتاج العام الماضي 900 ألف طن. ويعود الانخفاض الذي طرأ على الإنتاج لهذا العام إلى عدم تساقط الأمطار وعدم وجود مصادر ري كافية ما أدى إلى عدم بلوغ الثمار حجمها المثالي.

مضيفاً أن للبرتقال الحصة الاكبر في العام الحالي متوقعاً أن يبلغ الإنتاج حوالي 535 ألف طن من أنواع بلانسيا، أبو صرة، يافاوي والحامض بأنواعه حوالي 67 ألف طن والكريفون 291 طناً واليوسفي 142 ألف طن وأبو ميلو 10 أطنان.

في حين أوضح المهندس منذر خير بك مدير زراعة اللاذقية أن مشروع الكوردور- الممر البحري بين سورية وروسيا سيؤمن من خلاله تصدير 100 ألف طن من الحمضيات السورية ذات الجودة العالية إلى روسيا وسيكون مستمراً على مدار العام لتصدير محاصيل أخرى كالزيتون والتفاح والذي بدوره سيترك آثاراً إيجابية في الأسواق الداخلية.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش