عاجل

الوحدة أونلاين : دعد سامي طراف -غياث طراف-

في الوقت الذي تعاني فيه شواطئنا من افتقارها للثروة السمكية بالإضافة إلى غلاء أسعارها الذي ساهم في تدعيم وجهة نظر السوريين في تغيير نمطهم الغذائي الذي يركز أساساً على اللحوم الحمراء التي تباع بقيمة 11 دولاراً للكيلو.. أصبح استهلاك المادة مؤشر قياس لما يشبه الرفاهية لجهة ارتفاع أسعارها ووصولها إلى درجة أبعدتها عن موائدهم بما يعكس مشكلة الراتب الغذائي.

وبين هذا وذاك.. لا زالت الأحوال كما هي إلى اليوم من الصيد الجارف والاستنزاف العشوائي من خلال استخدام وسائل الصيد الممنوعة من صعق كهربائي واستخدام المواد المتفجرة والسامة وشباك الصيد المخالفة وعدم الالتزام بفترات منع الصيد.. ما أدى إلى تناقص الإنتاج وأصبح الكثير من الأنواع مهددً بالانقراض في ظل غياب أدوار المعنيين وعدم قيامهم بواجبهم.

من هنا ارتأت صحيفة الوحدة أونلاين أن تفرد هذه المادة حول واقع الثروة السمكية وجهود المعنيين للمحافظة على هذا القطاع من الاندثار.. وإليكم التفاصيل:

الأكثر فقراً:

التقينا المهندس محمد زين الدين مدير عام الهيئة العامة للثروة  السمكية وأوضح أن الإنتاج العالمي للأسماك بلغ نحو 148,4 مليون طن عام 2010 موزعة على 88,6 مليون طن مصائد طبيعية و 59,8 مليون طن من الاستزراع السمكي في حين بلغ عدد الأسماك في سوريا نحو 7114 طناً عام 2011 منها 2290 طناً إنتاج المصايد البحرية و 2089 طن إنتاج الاستزراع السمكي و 2735 طناًإنتاج أسماك السدود والبحيرات والأنهار حيث يبلغ متوسط نصيب الفرد من الأسماك في سوريا كغ واحد في السنة وتعتبر اليابان أكثر شراهة لتناول الأسماك ويبلغ المعدل 73 كغ للفرد الواحد سنوياً.

وبهدف تطوير الثروة السمكية وتحسين حصة الفرد السنوية من الأسماك البحرية تم إطلاق التجربة البحثية لإنتاج الأسماك البحرية.

التجربة البحثية لإنتاج الأسماك البحرية:

المهندس زين الدين  حدثنا عن التجربة الوحيدة لاستزراع الأسماك البحرية  قائلاً :يتكون المشروع من قناة جر مياه البحر بطول 150 متراً وعمق 8 أمتار وقناة صرف مياه البحر بطول 1050 متراً و12 حوضاً بيتونياً مستطيلاً و12 حوضاً اسمنتياً دائرياً بالإضافة إلى حوضين ترابيين مساحة كل حوض 5 دونمات ومكسر بحري بطول 81 متر وعمق 4 أمتار مشيراً إلى أن الدراسات والأعمال الإنشائية للمزرعة تمت بخبرات وطنية وفق الدراسة الفنية من قبل الوزارة والمعهد العالي للبحوث البحرية والدراسة الإنشائية من قبل وزارة الزراعة والجهة المنفذة هي  قبل المؤسسة العامة للإسكان العسكري بطاقة إنتاجية تبلغ 125 طن من الأسماك البحرية سنوياً والأنواع المنتجة هي القجاج والبراق في الأحواض الأسمنتية كمرحلة أولى والمشط والقريدس في الأحواض الترابية كمرحلة ثانية وتربية الأسماك البحرية ضمن الأقفاص العائمة كمرحلة ثالثة.

وفيما يتعلق بنسب التنفيذ فقد بلغت نسبة تنفيذ قناة جر مياه البحر 100% وحوض التهدئة 100% بالنسبة لأحواض التربية المكثفة البيتونية فقد بلغت نسبة تنفيذ أحواض مستطيلة 12 حوضاً نحو 100% والأحواض الترابية نصف بلغت نسبة تنفيذها 80% ومبنى الإدارة بلغت نسبة تنفيذ الأعمال المدينة على الهيكل 100% ونسبة تنفيذ خط صرف المياه 95% كما تم انجاز أعمال الإكساء  للأحواض التجريبية  البحرية بشكل كامل والمضخات وخطوط التغذية هي قيد التعاقد.

تجربة أسماك المشط وحيد الجنس:

حول ذلك حدثنا المهندس زين الدين قائلاً : يوجد وجود 3 أصناف في سورية للمشط أهمها المشط الأزرق ويتكاثر بحدود 2-3 مرات سنوياً مما يؤثر سلباً على الإنتاجية وتبلغ إنتاجية المشط في سوريا نحو 5-6 طن/ هكتار بينما في دول أخرى قد يصل إلى 30-35 طن/ هكتار في حين لم تقم أية جهة سورية سواء أكانت حكومية أو خاصة باختبارات وتجارب لتحسين الإنتاجية.

الآفاق :

وحول آفاق التجربة فهناك طريقة متبعة للحصول على المشط وحيد الجنس وهي طريقة التهجين وأهم طرق التهجين تتم بين ذكور المشط الأزرق وإناث المشط النيلي والذي ينتج عنه جيل وحيد الجنس- ذكور- بنسبة 95% يتميز بالإنتاجية العالية التي تصل إلى حوالي 25طناً / هكتار وقامت الهيئة بمراسلة وزارة الزراعة في مصر للحصو ل على أمات  المشط النيلي للإناث لإجراء التهجين كما وافقت الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية في مصر على بيعنا احتياجاتنا لزوم التجربة حيث تبلغ نسبة تجهيز الأحواض استعداداً لإجراء التجربة 90%.

الأعمال المنجزة من الناحية الفنية:

تم تشغيل معمل الأعلاف المتوقف منذ عام 1994 وإنجاز صيانة مزرعة مصب السن لتحويلها إلى مركز أبحاث متطور وإنجاز صيانة واقع مزرعة مصب السن المتوقفة عن العمل منذ أكثر من عشر سنوات وأرسلت الدراسة إلى الوزارة حيث تمت مخاطبة وزارة الري لتأمين المقنن المائي ونحن بانتظار موافقة وزارة المواد المائية على منحنا المقنن المائي اللازم وتم عقد عدة اجتماعات مع مندوبين من مديرية الموارد المائية ومتخصصين من جامعة تشرين وفنيين من الهيئة لتحديد الطريقة المثلى لاستثمار المزرعة وقد خلصت الدراسات والاجتماعات إلى اقتصادية تشغيلها ووضعها في الاستثمار كما تم ترميم الطابقين الأول والثاني من مبنى الإدارة العامة بشكل كامل.

تجارب قيد التنفيذ:

تم تنفيذ البنى التحتية لإنتاج الأسماك البحرية نسبة التنفيذ بلغت 95% وتم إنهاء الدراسات لتنفيذ تجربة إنتاج المشط وحيد الجنس الذي سيرفع الإنتاج 5-6 طن / هكتار إلى 20 طن/ هكتار وتم التعاقد مع مؤسسة الإسكان حيث بلغت نسبة التنفيذ 95%.

وأشار زين الدين إلى دراسة مشكلة المشط المرموري في بحيرة سد 16 تشرين/ اللاذقية ودراسة مشكلة التنوع الحيوي فيها بالإضافة إلى دراسة مشكلة الأعشاب في بحيرة زرزر في ريف دمشق ومعالجة مشاكل المياه في سدي الباسل بطرطوس والحسكة وذلك بزراعة الكارب العاشب والفضي ودراسة زراعة وإكثار الأسماك في الأقفاص العائمة بوزن 50 غ بالإضافة إلى انجاز البنى الأساسية لمخبر في مزرعة مصب السن وهي قيد التجهيز وزيادة عدد أسطول الزوارق من أجل الحماية وتجربة الشانشيلاً.

صعوبات وحلول:

هناك عدم كفاية مبنى الإدارة العامة وأغلب الأبنية التي نقلت للهيئة قديمة وتحتاج إلى ترميم كبير بالإضافة إلى قلة الكادر وعدم تأهيل الموجود وغياب الكثير من الاختصاصات مثل الهندسات غير الزراعية والحقوق والاقتصاد بالإضافة إلى عدم كفاية أسطول النقل الموجود بمختلف أنواعه وإقامة المزارع الجديدة.

وبهدف معالجة تلك الصعوبات أفادنا زين الدين أنه تم ترميم بعض النقص الموجود في كوادر الهيئة عن طريق العاملين كبعض الاختصاصات وتعيين عدد من الشباب ضمن برنامج الحكومة لتشغيل الشباب لعام 2012 من اختصاصات حقوق وتجارة واقتصاد وغيرها وفق العدد المخصص كما تم الإعلان وإجراء اختبار لتعيين 72 عاملاً بصفة سائقين وعامل زراعي وحارس وآذن لسد النقص في محافظتي اللاذقية وطرطوس بالإضافة إلى ترميم مبنى الإدارة وتجهيز قاعة اجتماعات وقاعة للتأهيل والتدريب وترميم بعض النقص الموجود في الآليات عن طريق الاستعارة من الوزارة.

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش