عاجل

الوحدة أونلاين : -  دعد سامي طراف -

في صباح اليوم اتحدت الكلمة ليعبر من خلالها السوريون عن تطلعاتهم وآمالهم التي تجسدت في شخص سيد الوطن الدكتور بشار الأسد رمزاً قومياً ووطنياً وضمانة حقيقية لمستقبل سورية الآمن. هذا ما أكدته جموع المواطنين بامتياز رافضة الآلة التي اشتغلت ضد بلدهم وكرد شعبي لكسر الصورة النمطية خرجوا ليملؤوا أزقة وأروقة اللاذقية كي يلتقوا جميعهم على كلمة (نعم لصانع أمن وأمان البلد).. فتكون رسالة السوريين لكل العالم أن الشعب هو من يحدد مصيره ويختار قائده.

الوحدة أونلاين رصدت أجواء العملية الانتخابية في المركز الانتخابي لنقابة المهندسين وإليكم التفاصيل:

المهندس صالح الخالد: جئنا نمارس واجباً أخلاقياً ووطنياً تعبيراً عن إرادتنا كسوريين في رسم مستقبلنا المشرق.. نقول نعم لسيادة الرئيس بكل شموخ وإباء ووفاء لدماء الشهداء الأبرار.. جئنا للمشاركة لاستكمال الانتصارات يداً بيد مع من نحب.. ومن نريد أن يقود سورية إلى بر الأمان والأمان.. وهذا اليوم هو بشرى النصر القادم بهمة سيد الوطن للانتصار على الأعداء ومشيخات البترودولار.

المهندس جمال وزان: إن ما نمر به في أخطر مرحلة عاشتها سورية من تحديات وضغوط لإجبارها على تغيير ثوابتها الوطنية. زاد الشعب السوري منعة وصلابة بفضل وعيه وصمود جيشه وحكمة قائده لذا نقول نعم لحامي الوطن صاحب المشروع الوطني الذي رفض التنازل مصراً على التصدي وتحمل أعباء المواجهة مع الأعداء. نطالب الجميع أن يذهب إلى صناديق الاقتراع لنؤكد وحدتنا والتفافنا حول قيادة الدكتور بشار الأسد.

المهندسة يولا شريقي: اليوم نشهد إقبالاً منقطع النظير للمشاركة في الانتخابات والناس تأتي من كل حدب وصوب. هذا العرس الوطني سنفاجئ به العالم وزعماء العالم ولمن حاول وكرس الإرهاب ضد بلدنا الحبيب وسنختار الدكتور بشار الأسد الذي يقودنا إلى وطن شامخ.. كنا وسنبقى خلف قيادته وبوجوده ستحسم نتائج الحرب الكونية على سورية.

السيد علي عدره: الشعب السوري يمارس أعلى درجات الديمقراطية بإقباله على  الانتخابات ليمارس حقه الديمقراطي بشكل عفوي ونظامي دون أي ضغوطات.. اليوم يؤكد الجميع صمود الشعب السوري وعزمه على التصدي لجميع محاولات الدول المتآمرة الرامية إلى تعطيل الحياة السياسية.. والجميع يبذل قصارى جهده على امتداد ساحة الوطن لتفويت الفرصة على أعداء الوطن الذين لا هم لهم سوى مصالحهم الذاتية بعيداً عن إرادة الشعوب ورغبتها بحياة حرة كريمة.

المهندس محمد علي بدور: إن الإقبال الجماهيري المنقطع النظير على صناديق الاقتراع دليل صارخ على اختيار الشعب لقائدهم الذي صمد ودافع عن هذا البلد رغم التهديدات والضغوطات والهجمة الشرسة التي تعرضت لها سورية. جئنا لنعبر عن ولائنا ومحبتنا للسيد الدكتور بشار الاسد لنقول له بالروح وبالدم اخترناك ونؤكد بأننا سننتصر على الأعداء بفضل إيمان الشعب السوري بوطنه وتمسكه بوحدته الوطنية وتضحيات جيشه وجهوده لإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن.

المهندس زهير زيتون: نحمل اليوم آمالاً وأمنيات كبيرة لإعادة الأمن والأمان لسورية والقضاء على كل من تسول له نفسه بمحاولة الاعتداء عليها والمساس بأمنها وأمانها. فسورية بلد يستحق أن يعيش أبناؤه بحرية وكرامة وسلام. نقول نعم لحامي الحمى الدكتور بشار الاسد لأنه هو من سيحقق  النصر القادم بإذن الله.

المهندس حسين خليفة: أتينا في هذا اليوم لنعبر ونشارك في هذا العرس الجماهيري وبهذا الاستحقاق الدستوري الذي يعبر عن شعور كبير بالمواطنة وبالحرية الشخصية. أتيت لأنتخب الدكتور بشار الأسد مع احترامي الكامل لباقي المرشحين.. وتأييداً لحملته (سوا) التي تعبر عن الوقوف في وجه الإرهاب وإعادة بناء سورية ونقول : سوا لسورية قوية بحماية حماة الديار رجال الجيش العربي السوري والرحمة للشهداء والمجد لرجال الوطن والنصر لسورية.

السيد أحمد جوني: أتينا من محافظة حلب لنشارك في الانتخابات لممارسة واجبنا الديمقراطي.. وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على تمسك السوريين في الداخل والخارج على حد سواء بوحدة وسيادة واستقلال وطننا والمحافظة على قراره الوطني الحر. يداً واحد وقلباً ومستقبلاً واحداً. نقول نعم لسيد الوطن الدكتور بشار الأسد لنواجه بذلك ضربة قاصمة وقاضية لدول التآمر.

السيد نادر دشان: نعيش اليوم عرساً وطنياً وسننتصر في معركتنا الديمقراطية التي نخوضها اليوم. وسنثبت للعالم أجمع أننا شعب واع صامد. وأننا وجدنا من يصنع لنا مستقبلاً مشرقاً .

ونصوت اليوم للدكتور بشار الأسد رمزاً لمستقبل سورية الآمن والمزدهر ولاستمرار نهج المقاومة والتصدي لكل المشاريع والمخططات التي تهدف للنيل من سيادتها وإضعاف وحدتها في وجه الأعداء المتآمرين.

السيدة مريم قندوع: نحمل اليوم آمالاً وأمنيات كبيرة لإعادة الأمن والأمان لسورية والقضاء على كل من تسول له نفسه بمحاولة الاعتداء عليها والمساس بأمنها وأمانها فسورية بلد يستحق أن يعيش أبناؤه بحرية وكرامة.. وإقبالنا على صناديق الاقتراع سيسقط كل رهانات المتآمرين حيث اختار السوريون رئيسهم دون أن يكترثوا لكل ما روج عن هذه الانتخابات.. وهذا يؤكد عمق انتمائنا وأننا شعب يستحق الديمقراطية لذا نقول نعم لحامي الحمى الدكتور بشار الأسد.

السيد صبحي أبو كلام:

جئنا لنؤكد لأمريكا وأدواتها وأزلامها أنه لا تستطيع أي قوة في العالم أن تثنينا عن عزمنا في تقرير مصيرنا.. ولنؤكد للعالم بأسره أن السوريين هم أصحاب الديمقراطية وهي رسالة واضحة وقوية لاختيار مرشحنا الدكتور بشار الأسد للرئاسة بكامل الحرية والشفافية والمسؤولية تضامناً مع كل قطرة دم وأريقت على أرض وطننا الحبيب.

السيد بديع سلاية:

نقول نعم لحامي الحمى الدكتور بشار الأسد لنثبت للعالم إصرارنا على انجاز استحقاقنا الدستوري بعيداً عن أي تدخل خارجي في شؤونها الداخلية لنؤكد للعالم أن سورية قطعت أشواطاً مهمة في مجال الديمقراطية وترسيخها وأصبحت مثالاً للدول في المنطقة.

السيد عدي فردوس:

انتخابنا اليوم للدكتور بشار الأسد تأكيد على تمسكنا بالثوابت الوطنية وكلنا نجد أن خلاصنا كسوريين لن يكون إلا بقيادة شخص ذو نظرة ثاقبة قادرة على إيصال سورية إلى شاطئ الأمن والأمان ونؤكد بشكل مطلق يقيننا بحرص سيادة الرئيس على شعبه والمؤتمن على ثوابته الوطنية وهو من سيحدد المرحلة القادمة.

السيد عامر جتارة:

نشارك اليوم في إيصال الصوت وهو حق وطني بامتياز ونحن نعلم الغرب الديمقراطية على الطريقة السورية ونعتز بهذا الحدث التاريخي ومشاركتنا به إصرار للدفاع عن ثوابتنا القومية ضد الفكر الوهابي والتكفيري فسورية تصنع الديمقراطية بمنشأها الوطني بعيداً عن الديمقراطية المعلبة وإرادة الشعب السوري لا يمكن أن تقهر.

السيدة ريم حواري:

ننتخب اليوم رئيس المرحلة المقبلة بما يحقق الأمن والاستقرار وما إقبال المواطنين الكثيف على صناديق الاقتراع إلا رسالة إلى أعداء الوطن لنثبت من خلاله أن الشعب السوري واعٍ ويعزز انتمائاته رغم كل هذه العراقيل.

السيد عدنا مصطو:

نؤكد للعالم أننا يد واحدة فصوت أي مواطن هو صوت مهم في  وجه من أراد السوء بسورية ومن حاول تخريبها وتدمير مقدراتها.

نقول نعم للدكتور بشار الأسد بحرية وسط أجواء ديمقراطية وتعددية للمرشحين كرسها الدكتور الجديد لنؤكد إيماناً لا يتزعزع مهما قست الظروف واشتدت الخطورة.

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش