عاجل

الوحدة أونلاين :

افتتح رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي أمس عددا من المشاريع الحيوية والتنموية في محافظة حماة بقيمة إجمالية تقدر بخمسة مليارات ليرة سورية وتفقد واقع وأداء القطاعات الحكومية والخدمية والاقتصادية في المحافظة.

وشملت المشاريع افتتاح محطة تحويل كهرباء سلحب بقيمة أربعة مليارات ليرة سورية ووضع حجر الأساس لبرجين سكنيين في حي جبرين القديم بقيمة443 مليون ليرة ولمشروع الصرف الصحي وعدد من مشاريع الطرق في حي السبيل بمدينة حماة بقيمة450 مليون ليرة ومدرسة في حي السبيل أيضا بقيمة 104 ملايين ليرة.20140420-192422.jpg

كما تفقد الدكتور الحلقي واقع العمل في معمل سكر سلحب وشركة حديد حماة والشركة العامة لصناعة الإطارات "أفاميا" واطلع من إداراتها على واقع العمل والعقبات والصعوبات التي تعانيها.

ووجه بضرورة إدخال تقانات حديثة تسهم في زيادة الإنتاج كما ونوعا والاستفادة من المساحات الموجودة لاقامة صناعات جديدة مرافقة وتشغيل اليد العاملة الموجودة وتحسين أدائها داعيا المؤسسات والشركات الصناعية الحكومية الى اعداد استراتيجيات وخطط عمل تزيد من الانتاجية لسد حاجة السوق المحلية من مختلف المواد.

وطلب رئيس مجلس الوزراء من مدير معمل سكر سلحب تجهيز مذكرة تفصيلية شاملة عن وضع المعمل وكيفية الاستفادة من أبنيته وعماله ومعداته في إنشاء معمل جديد يعنى بتصنيع المنتجات الزراعية التي تشتهر المنطقة بانتاجها بما يضمن استثمار البنى التحتية للمعمل وتسويق محاصيل الفلاحين فيها.

ووجه رئيس مجلس الوزراء بتخصيص مبالغ مالية لمحافظة حماة للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين بمختلف القطاعات الخدمية والاقتصادية والتنموية حيث تم تخصيص350 مليون ليرة للموازنة المستقلة و150مليون ليرة للوحدات الإدراية والمشاريع التنموية و75 مليون ليرة لمشاريع الطرق في مجلس مدينة حماة و75 مليونا لمشاريع الصرف الصحي وأعمال النظافة و20 مليون ليرة لمجلس مدينة سلمية.

كما خصص رئيس مجلس الوزراء15 مليون ليرة لإنفاقها على العقود الموسمية "فرص العمل" و100مليون ليرة لدعم مشاريع المناطق الصناعية و100 مليون ليرة لإعادة تأهيل الآليات والمعدات الهندسية.

وفي تصريح للصحفيين أكد الدكتور الحلقي ان الجولة تهدف للاطلاع على الواقع المعيشي والخدمي لأبناء محافظة حماة وتذليل العقبات أمامهم.

ولفت إلى أن إطلاق مشروع محطة تحويل كهرباء سلحب له بعد تنموي وخدمي لمحافظة حماة والمحافظات المحيطة وسيقدم قيمة مضافة على مستوى المنطقة الوسطى من حيث تحقيق التوازن في الربط الشبكي وتخفيض الفاقد.20140420-192508.jpg

وحول مشروع البرجين السكنيين في حي جبرين أوضح الدكتور الحلقي انهما سيؤمنان سكنا تدريجيا بديلا من مناطق العشوائيات لافتا إلى أن مثل هذه المشاريع ستعم مختلف المحافظات لمعالجة واقع العشوائيات باعتبارها من اولويات عمل الحكومة في المرحلة الحالية التي تشهد حالة تعافي في ظل الانجازات التي يحققها الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب.

ورأى الحلقي ضرورة رفع انتاجية القطاع العام الوطني لتأمين السلع الأساسية للمواطن والحد من الاستيراد من اجل عدم استنزاف القطع الأجنبي مشيرا إلى أن جولته على عدد من الشركات العامة في المحافظة تاتي بهذا الصدد وخاصة الصناعات الاستراتيجية منها باعتبارها دافعة حقيقية للتنمية وإعادة إعمار سورية وتقديم المواد الأساسية والضرورية لمستلزمات إعادة الإعمار.

وأكد الدكتور الحلقي أن مرحلة البناء والإعمار في سورية انطلقت وأن الحكومة أعدت البرامج والخطط الآنية والمستقبلية لذلك وتسعى جاهدة لتنشيط القطاعات التنموية كافة كي تكون قادرة على تلبية متطلبات المرحلة لافتا إلى أن الوطن بحاجة إلى سواعد وعقول جميع أبنائه المخلصين والشرفاء والأوفياء.

وخلال لقائه عددا من الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية والحكومية ووجهاء المحافظة أكد الدكتور الحلقي أهمية هذه اللقاءات في تذليل العقبات ووضع الحلول لمختلف التحديات والصعوبات والقضايا التي تعانيها المحافظة وفق الإمكانات المتاحة للحكومة.20140420-192538.jpg

واستمع رئيس مجلس الوزراء إلى مداخلات المشاركين في إطار تعزيز العملية الانتاجية والخدمية في المحافظة التي ركزت على ضرورة الاستفادة من معمل بصل السلمية ومحلج الأقطان والمساحات المعدة للاستثمار الصناعي والتجاري بما يلبي احتياجات المحافظات الأخرى.

كما دعت المداخلات إلى جر مياه الفرات إلى مدينة سلمية للاستفادة منها في مياه الشرب وري المشاريع الزراعية وتنمية المناطق الريفية مطالبين بتجاوز الروتين والبيروقراطية في عمل المؤسسات الحكومية.

وأشار إلى الجهود التي تبذلها الحكومة للتصدي للحرب الاقتصادية الظالمة التي تتعرض لها سورية وللتدمير الممنهج لقدرات الدولة من خلال تعزيز قدرات الاقتصاد الوطني على المواجهة وتوفير المواد الغذائية والتموينية والمشتقات النفطية وتنشيط أداء القطاعات الوطنية لتلبية حاجة السوق المحلية إلى جانب الاهتمام بقطاع التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والقطاع الصحي والخدمي والإداري.

شارك في الجولة نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الإدارة المحلية المهندس عمر غلاونجي ووزراء الكهرباء والصناعة والأشغال العامة والإسكان والتنمية العمرانية ومحافظ حماة وأمين فرع حزب البعث الاشتراكي في المحافظة.20140420-192653.jpg

يشار إلى أن مشروع حي السبيل من التجمعات العشوائية في مدينة حماة وتبلغ مساحته الإجمالية 75 هكتارا ويقع ضمن المخطط التنظيمي لمدينة حماة ومصدق عام 2010 وقد تمت إزالة المخالفات العشوائية فيه وترحيل أنقاضه بهدف إعادة تنظيمه.

وحسب رئيس مجلس مدينة حماة المهندس محمود القيسي فإن المجلس يقوم بأعمال التقدير المبدئي لمنطقة المشروع مع متابعة إجراءات التوزيع الاجباري فيها وبشكل مواز يتابع تجهيز إضبارة البنى التحتية للحي التي تصل قيمتها الى 453 مليون ليرة سورية وتم تنفيذ المرحلة الأولى منها عام 2013 بقيمة 100 مليون ليرة سورية شملت اعمال طرق وصرف صحي.

وأوضح القيسي في تصريح لمراسل سانا أنه تم رصد مبلغ 350 مليون ليرة سورية من لجنة الأعمال خلال عام 2014 الجاري لتنفيذ كامل البنى التحتية.

وفيما يتعلق بمشروع تنفيذ برجين سكنيين في حي جبرين في مدينة حماة بين القيسي ان المجلس يقوم بمعالجة التجمع السكني العشوائي في مشاع المنطقة الشمالية الشرقية "الجروف" بغية معالجة الشاغلين للأراضي بتأمين السكن البديل هناك لافتا إلى أن الأرض تعود ملكيتها لمجلس مدينة حماة وقد نتجت عن التوزيع الإجباري للمنطقة.

واشار القيسي إلى أن مجلس مدينة حماة قام بإعداد الإضبارة الفنية لتنفيذ برجين سكنيين في المنطقة بتكلفة 443 مليون ليرة سورية تم رصد مبلغ 50 مليون ليرة سورية خلال عام 2014 من الموازنة الاستثمارية وبتمويل نهائي من الدولة لافتا إلى أنه تم التعاقد مع مؤسسة الإسكان العسكري بالمباشرة بتنفيذ البرجين اللذين تستغرق مدة إنجازهما سنتين.

وأكد رئيس مجلس المدينة أن هذا المشروع يمثل مرحلة أولى في إخلاء جزء من الشاغلين في المنطقة وايوائهم بمساكن لائقة وصحية على أن يتم تنفيذ باقي الأبراج التي يتم إخلاء شاغليها تباعا في المرحلة المقبلة.20140420-192738.jpg

أما محطة تحويل سلحب فتمثل نقطة ربط كهربائي حيوية بين محافظتي حماة وطرطوس/بانياس حيث تربط العديد من المحطات الكهربائية الأخرى في المنطقة مثل الشريعة واللقبة بغية تزويدها بخطوط 66 كيلوفولت وهي باستطاعة 250 ميغا واط مجهزة بمحولتين كل منهما باستطاعة 125 ميغا واط.

وأشار المهندس حازم سليمان مدير المحطة إلى أن قيمة العقد الأساسي لمحطة سلحب تصل إلى 50 مليون دولار تشمل التجهيزات والمعدات الكهربائية و90 مليون ليرة سورية تتضمن الأعمال المدنية من أبنية ومنشات وبنى تحتية ومراكز خدمية.

ولفت إلى أن المحطة من أكبر محطات التحويل الكهربائية في سورية وأن الخطوة القادمة تتمثل بتركيب محولات كهربائية 66-20 كيلو فولت لتزويد المناطق السكنية والمنشآت بالتغذية الكهربائية اللازمة لها في المنطقة.

المصدر : سانا

20140420-192812.jpg

20140420-192830.jpg

20140420-192848.jpg

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش