عاجل

الوحدة أونلاين: أكد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس سليمان العباس أن ورشات الصيانة أنهت إصلاح كافة الأضرار التي لحقت بخطوط نقل المشتقات النفطية وأنه خلال ساعات سيتم الانتهاء من إصلاح خط الغاز في منطقة الزارة بريف تلكلخ.

وبين الوزير العباس في تصريح لمراسل سانا خلال تفقده عمليات إصلاح خطوط نقل النفط والغاز التي تعرضت لاعتداء تخريبي من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة في الزارة.. أن ورشات الصيانة بدأت عملها بإصلاح اعتداءات الإرهابيين من تخريب ونهب لمحتويات خطوط نقل المشتقات النفطية والغاز التي تربط بين المنطقتين الساحلية والوسطى وبين مصفاتي بانياس وحمص على الفور بعد أن أعاد الجيش العربي السوري إلى المنطقة الأمن والأمان.

20140312-172800.jpg

وأشار إلى أن المنطقة التي استهدفت بعمل تخريبي يمر بها خمسة خطوط رئيسية للنفط الثقيل والخفيف والمشتقات النفطية ومادة النفتة إضافة إلى خط الغاز مقدرا قيمة الأضرار الأولية بـ 300 مليون ليرة بما فيها خسارة النفط المهدور والغاز المحروق خلال عملية التفجير التخريبية.

وأكد الوزير عباس أن عودة هذه الخطوط للعمل ستؤمن "شيئا من الاستقرار" لشبكة الطاقة الكهربائية من خلال تزويد محطة توليد الكهرباء في بانياس بالغاز الامر الذي سيقلل من استهلاك مادة الفيول بهذه المحطة لافتا إلى الانتهاء أمس من إصلاح خط معمل كونيكو في منطقة التيم بدير الزور وأن هذه الأعمال ستنعكس إيجابا على استقرار الطاقة.

كما اطلع وزير النفط والثروة المعدنية على آثار العمل التخريبي والأضرار التي لحقت بأحد خزانات المحطة الوسيطة لضخ المشتقات النفطية غرب بلدة الزارة بعد استهدافها من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة في تموز الماضي.

وبين الوزير أن حجم الاضرار التي لحقت بالمحطة ما بين مشتقات نفطية موجودة في الخزانات والأضرار المادية التي لحقت بالخزان المستهدف تقارب 100 مليون ليرة سورية.

20140312-172820.jpg

وأشار إلى أن المحطة حاليا قيد التجهيز وأنها تعمل على تدعيم ضخ المشتقات النفطية التي يتم إرسالها من مصفاة بانياس الى مصفاة حمص أو خزانات المشتقات النفطية في حمص ما يؤمن مرونة في توزيع المشتقات النفطية بين المحافظات.

ونوه الوزير العباس بجهود عمال الصيانة مؤكدا أنهم الجنود المجهولون الذين يقفون بخندق واحد مع قواتنا المسلحة من خلال اصلاحهم آثار التعديات لتأمين احتياجات المواطنين والجهات العامة ومحطات الطاقة الكهربائية.

يشار إلى أن خط غاز بانياس تعرض لعمل تخريبي من قبل الارهابيين في شهر كانون الثاني الماضي قرب بلدة الزارة الأمر الذي أدى لاندلاع النيران فيه وحرق كمية غاز تقدر بنحو مليون متر مكعب قيمتها 65 مليون ليرة.

كما تعرض خط غاز دير الزور الذي تم الانتهاء من اصلاحه لعمل تخريبي من قبل الإرهابيين بداية الشهر الجاري في منطقة التيم أدى إلى توقف معمل غاز دير الزور الذي ينتج يوميا نحو 7ر3 ملايين متر مكعب من الغاز النظيف كما تسربت خلال العملية التخريبية كمية غاز تقدر بنحو 5ر2 مليون متر مكعب وقيمتها نحو 178 مليون ليرة.

ومن شان تأهيل خطي التيم وبانياس اعادة الشبكة الكهربائية إلى وضعها الطبيعي الأمر الذي سينعكس ايجابا على ساعات التقنين.

إلى ذلك اطلع وزير النفط والثروة المعدنية على عدد من أقسام شركة مصفاة بانياس وقسم تعبئة اسطوانات الغاز في فرع الشركة الساحلية لتعبئة الغاز.

وأكد الوزير العباس أن الحكومة تبذل جهودا كبيرة لتأمين كميات النفط اللازمة لحاجة السوق المحلية من المشتقات النفطية في ظل الظروف التي تمر بها البلاد موضحا أن مصفاة بانياس تعمل بطاقة إنتاجية تقدر ب 80 بالمئة حاليا حيث يصل إليها سنويا 3 ملايين برميل من المشتقات النفطية تلبي الحاجة من المشتقات النفطية.

بدوره أوضح المهندس عدنان صالح مدير شركة مصفاة بانياس أن الوضع الفني والانتاجي للشركة جيد وانها تعمل بشكل متقطع حسب توفر المادة الخام مشيرا الى أن الكادر الفني يبذل جهودا كبيرة لاستمرار العمل في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد.

ولفت مدير فرع المنطقة الساحلية لتوزيع الغاز المهندس يافع ميهوب إلى أن الفرع يؤمن حاجة المحافظة من مادة الغاز المنزلي ويتم ترحيل الفائض إلى حلب وادلب والريف الغربي من حماة مؤكدا عدم وجود أي مشكلة في عمليات تعبئة الغاز المنزلي وأن المادة متوافرة بشكل يلبي حاجة السوق المحلية.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش