عاجل

 الوحدة أونلاين : دعد سامي طراف

حقق فرع مؤسسة الأعلاف باللاذقية في النصف الأول من العام الحالي حسب نتائجه المالية التي حصل عليها موقع الوحدة اونلاين..  حقق أرباحاً قدرها 1,319,575  ل.س عكستها الحصيلة الرسمية المتضمنة معلومات تراكمية عن واقع الدورات العلفية التي أطلقتها المؤسسة بدءاً من 10/12/2012 ولغاية 31/7/2013 لسد حاجة الثروة لحيوانية من النخالة والذرة الصفراء والشعير ضمن هذه الفترة التي ينعدم فيها الغطاء النباتي.

المهندس هشام شريقي مدير فرع المؤسسة:

أفادنا أن الكمية الإجمالية للمواد العلفية المباعة من 1/1/2013 ولغاية 30/5/2013 بلغت 25000 طن من المواد العلفية. في حين بلغ مجموع إيرادات المؤسسة باللاذقية لغاية نفس الفترة 1,319,575 مليون ليرة حيث تدعم المؤسسة قطاع الثروة الحيوانية من خلال استلام المقنن العلفي من قبل المربين بمعدلات معينة من الكيلو غرام للرأس الواحد من الأغنام والأبقار على اعتبار أن الرصيد المتوفر لدى المؤسسة من المقننات العلفية بمثابة صمام أمان للمربي ويساهم في منع تلاعب التجار في الأسعار وزيادتها عن السعر المتوافر لدى المؤسسة.

إحصائية:

وفق البيانات الإحصائية التي أفصح عنها مدير المؤسسة فقد بلغ عدد رؤوس الأبقار والأغنام الموزع عليها مواد علفية في محافظة اللاذقية منذ بداية العام وحتى نهاية نيسان 2013 نحو 40677 رأس بقر و 287,525 رأس غنم.

في حين بلغ عدد رؤوس الأغنام والأبقار الموزع عليها مواد علفية للوافدين من خارج المحافظة حتى تاريخ 13/6/2013 نحو 259044 رأس بقر و 392096 رأس غنم.

ومن جهة أخرى كشف أن كمية  المواد العلفية المباعة للجمعيات الوافدة من بقية المحافظات بحدود 12 ألف طن حتى تاريخ 13/6/2013. وبلغت الكميات المشحونة من المواد العلفية من فرع اللاذقية إلى دمشق وحماة وحمص حوالي 7000 طن وذلك حتى تاريخ 13/6/2013.

وفي سياق متصل أشار م. شريقي إلى قيام دورة علفية خاصة لتربية الأسماك اعتباراً من 1/4/2013 إلى 30/11 وبمقنن علفي مخصص لهذه الفترة بمعدل 1-2 طن مواد علفية شعير ونخالة وكبسولة موزعة على أشهر هذه المدة بحسب نوع التربية.

تجديد وتطوير:

وفي قراءة للمؤشرات الاقتصادية المتعلقة بنشاط المؤسسة على مستوى المحافظة تقوم  المؤسسة باستجرار مادة النخالة من المطاحن الموجودة في محافظة اللاذقية. وبشكل يومي وبكمية لا تقل عن 250 طن يومياً.  وتم فتح مركز البيع في العربية المتوقف عن العمل منذ نهاية عام 2008 بسبب فيضان الأمطار. وذلك بعد اتخاذ الإجراءات الفنية اللازمة لمنع تكرار حدوث الفيضان عليه.

وتم إعادته  للعمل منذ الشهر التاسع 2012. كما تم إصلاح القبان الالكتروني في مركز المستودع المركزي وإصلاح وصيانة القبان  الميكانيكي  الموجود في مركز العربية وإعادته للعمل مما يؤدي إلى زيادة إيرادات المؤسسة. مشيراً إلى فتح مستودعات جديدة بطاقة تخزينية لا تقل عن 25 ألف طن. إضافة إلى مستودعات المؤسسة مع استجرار مواد علفية من طرطوس وتخزينها في هذه المستودعات استعداداً لفتح دورات علفية جديدة.

يذكر أن الدورة العلفية هي الفترة الزمنية المحددة التي يسمح من خلالها ببيع المواد العلفية إلى المربين. والمقنن العلفي هو الكمية المحددة من المادة العلفية المخصصة للرأس الواحد من الثروة الحيوانية.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش