عاجل

الوحدة أونلاين – دعد سامي طراف -

 بعد تراجع حركة العديد من الملفات المرتبطة بمختلف أنواع القروض والتسليفات والتوظيفات على خلفية الأزمة السورية في مصارفنا العامة والخاصة .

وفي ظل ترشيد وعقلنة المنح وازدياد حركة السحوبات النقدية فضلاً عن المرونة التي منحت للمصارف فيما يتعلق بمعدلات الفوائد على الحسابات والودائع في مختلف أنواعها.

ازدادت كمية الودائع فشهدت المصارف تحسناً في سيولتها وازدياداً ملحوظاً فيها . ما أدى إلى تمكن المصرف العقاري في طرطوس من توظيف بعض الأموال ضمن القنوات التسليفية  التي اعتمدها المصرف المشار إليه بما يتلاءم مع الظروف الحالية التي تمر بها سوريا ومصلحة المواطن.

 وبحسب السيدة زينة أسعد مدير المصرف العقاري  بطرطوس مؤكدة لصحيفة الوحدة( أونلاين) أن المصرف يتمتع بملاءة جيدة ساعدته على استعادة ثقة السوريين التي كرسها على مدى سنوات طويلة . وهذا ماساعده في إعادة استقطاب الودائع سريعاً وبمبالغ جيدة حيث بلغ إجمالي ودائع القطاع العام نحو/1.199.286000/ل.س

وإجمالي ودائع لأجل /11454569000/ل.س وإجمالي ودائع التوفير/1038967000/ل.س في  حين بلغت إجمالي شهادات ادخار سكني /168986000/ل.س

أما إجمالي شهادات الإيداع فقد بلغت نحو /24000/ل.س

وذكرت مدير المصرف أن إجمالي ودائع القطع الأجنبي بلغت نحو /172900/ل.س

 أما فيما يتعلق بديون قيد التسوية فهي موزعة على قطاع تعاوني نحو /147204000/ل.س وقطاع خاص نحو /367248000/ل.س وحرفي ومهني نحو /735671000/ل.س . أما الأرباح فقد بلغت نحو /519500000/ل.س.

 وفي سياق  منفصل أشارت مدير المصرف إلى أن أعمال المصرف في ظل توقف القروض اقتصرت على ملاحقة المتأخرين وجدولة القروض وصرف الرواتب بالإضافة إلى تحصيل أقساط من المتعثرين عن السداد ومنح قروض لمودعين قبل الشهر التاسع من عام 2012 ونوهت أن المصرف في طور فتح مكتب في مدينة دريكيش وبعض المكاتب في المحافظة يذكر أن المصرف العقاري واحداً من أهم المؤسسات المصرفية وله بنية تحتية واسعة . وسيبقى ركيزة أساسية للإقراض التنموي والإقراض ذات الطابع الاجتماعي .

 

 

 

 

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش