عاجل

الوحدة أونلاين:- دعد سامي طراف -

 تعتبر عملية توزيع الأعلاف مهمة جداً من حيث الحفاظ على الثروة الحيوانية وعلى إنتاجيتها وتقليل تكاليف تربية الرأس الحيواني الواحد وزيادة في دخل المربي والمساهمة في تخفيض أسعار المنتجات الحيوانية.

ومن هنا كان اهتمام المؤسسة العامة للأعلاف من خلال زيادة عدد الدورات العلفية ورفع المقنن العلفي للرأس الواحد. واستيراد المواد العلفية.

جهود مبذولة

وأوضح المهندس هشام  شريقي مدير فرع مؤسسة الأعلاف باللاذقية في حوار أجريناه: أن الكميات المستوردة على مستوى القطر بلغت حوالي 350 ألف طن شعير و100 ألف طن جاهز أغنام و 100 ألف طن من مادة الذره الصفراء، وبلغ عدد الدورات العلفية حوالي ثماني دورات للأبقار وخمسة دورات للأغنام ودون انقطاع على مدار العام مشيراً إلى أهم النشاطات التي أقامتها المؤسسة في العام الماضي وأبرزها افتتاح 8 دورات علفية للأبقار بمقنن علفي يتراوح ما بين 50 – 100 كغ للرأس الواحد من مادة الكبسول و 5 دورات علفية للأغنام. وقد وصل المقنن العلفي إلى 27 كغ من المواد العلفية بالدورة الواحدة ودون انقطاع على مدار السنة وذلك بناء على توجيهات السيد وزير الزراعة والمدير العام للمؤسسة.

وأضاف شريقي أنه تم استجرار أكثر من 30 ألف طن من مادة النخالة من المطاحن الثلاثة الموجودة في المحافظة. واستجرار أكثر من 60 ألف طن من مادة الشعير من خلال مرفأ اللاذقية وتوزيعها إلى فروع المؤسسة في المحافظات وإلى المربين والجمعيات التعاونية المحلية والوافدة من بقية المحافظات عن طريق الإدارة العامة لافتاً إلى استجرار أكثر من 25 ألف طن من مادة جاهزة للأغنام من مرفأ طرطوس وتخزينها في مستودعات مستأجرة لهذه الغاية. والقيام بتوزيعها إلى المربين والجمعيات التعاونية المحلية والجمعيات الوافدة من بقية المحافظات. إضافة إلى إصلاح القبابين الالكترونية المعطلة منذ عدة سنوات في مركزي العربية والمركزي وإعادتهما للعمل مما يزيد في زيادة الإيرادات. كما تم إعادة مركز الحفة إلى عمله الطبيعي بعد توقف دام فترة طويلة بسبب الظروف الأمنية الراهنة فضلاً عن استجرار مادة الكبسول من معمل أعلاف طرطوس وبشكل يومي وبمعدل 800 – 1000 طن شهرياً.

الخطة المقررة لـ 2014:

وكشف شريقي عن خطة المؤسسة الموضوعة لجهة متابعة توزيع المواد العلفية للمربين والجمعيات التعاونية من خلال الدورات العلفية واستجرار يومي لكامل إنتاج المطاحن الثلاثة في المحافظة من مادة النخالة والمقدر بحوالي 160 طن يومياً. وشحن مادة النخالة إلى مراكز البيع وإلى فروع المؤسسة في المحافظات وفق توجيهات الإدارة العامة والمحددة حالياً إلى مراكز البيع في محافظتي حمص وحماة ومن المقرر شحن مادة جاهر أغنام من المستودعات المستأجرة إلى مراكز البيع في المحافظة وإلى مراكز البيع الموجودة في المحافظات التي تحددها الإدارة العامة والتي هي حالياً محافظة دمشق ومراكزها وحماة ومراكزها وحمص ومراكزها والسويداء ومراكزها والقنيطرة. ومتابعة ما يستجد من أمور خلال العام الجاري ومتابعة أعمال مراكز البيع التابعة للمؤسسة باللاذقية ومدى تقيدها بالتعليمات المطلوبة.

إيرادات قيمتها 5 ملايين ليرة:

وأشار شريقي إلى قيمة المواد العلفية المباعة في العام الماضي والبالغة حوالى مليار ومائتي مليون ليرة سورية في حين بلغت قيمة الإيرادات نحو 5 مليون ليرة. وبلغ عدد الرؤوس المستفيدة في المحافظة حسب احصائية مديرية الزراعة لعام 2012 /36581/ رأس بقري و /132028/ رأس غنمي و /11095/ رأس ماعز.

ركائز:

وفيما يتعلق بالأسس المتبعة في عملية توزيع الأعلاف فيتم بموجب مخصصات للرأس الواحد تسمى مقنن علفي وخلال فترة زمنية محددة تسمى دورة علفية وذلك للمربين والجمعيات التعاونية والمحددة مخصصاتهم من قبل مديرية الزراعة باللاذقية من خلال الجولة الاحصائية الخاصة بالثروة الحيوانية. ويتم توزيع المواد العلفية للجمعيات التعاونية بإشراف لجنة المادة 17 من قبل اتحاد الفلاحين بالمحافظة.

صعوبات:

واختتم المهندس شريقي حديثه بالإشارة إلى الصعوبات التي تعترض سيرورة عمل المؤسسة وأبرزها تأمين عمال العتالة بالعدد الكافي وبالوقت المناسب وخاصة في مراكز البيع البعيدة. منوهاً إلى وجود صعوبة بالغة جداً في تأمين عدد السيارات الشاحنة بالعدد المطلوب وبالوقت المناسب لاستجرار وشحن المواد العلفية من وإلى المحافظة وبقية المحافظات. بالإضافة إلى صعوبة تأمين الكمية الكافية من مادة جاهر كبسول من معمل أعلاف طرطوس نظراً لعدم تواجد غيره حالياً لأن بقية المعامل قد تم تخريبها من قبل العصابات الإرهابية. علماً بأن طاقة المعمل هي 2000 طن شهرياً.

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش