عاجل

 

الوحدة أونلاين – دعد سامي طراف -

تعددت المطارح التي يمكن من خلالها قراءة مؤشرات لقطاع خرج عن الطاعة ما يفي بالغرض لجهة رصد متعلق بإنتاجية البيض وتداوله كسلعة ولعل في قلق القائمين على القطاع من تبعات خسارة اقتصادية محتمة يبرر مخاوفهم التي تكتنفها مقترحات لإعادة خلق التوازن بين الإنتاج والأسعار.

ولمعرفة الواقع الحالي لقطاع الدواجن ودور المنشأة خلال الأزمة التقينا مديرها العام المهندس باسم حسن وحدثنا بالآتي:

سلبيات بالجملة:

أفادنا المهندس حسن أن قطاع الدواجن يعاني في القطر من سلبيات و صعوبات كبيرة تجعل العاملين في هذا المجال في حالة عدم استقرار دائم أما السلبيات فتتلخص بالعشوائية في التربية وعدم الالتزام بالتراخيص المعطاة من قبل وزارة الزراعة ووجود أعداد كبيرة من المداجن غير المرخصة والتي لا تحقق الشروط الفنية والصحية المطلوبة للعملية الإنتاجية.

وتتلخص الصعوبات بتذبذب أسعار مستلزمات الإنتاج وخاصة الأعلاف حيث ارتفعت أسعارها بشكل كبير خلال الأزمة التي يعاني منها الوطن بالإضافة إلى خروج عدد كبير من المداجن من العملية الإنتاجية بسبب الأعمال الإرهابية التي تعرضت لها نتيجة لتمركز القسم الأعظم منها في أرياف المدن الساخنة.

داعم اقتصادي:

وأضاف: منشأة دواجن اللاذقية هي أحد منشآت القطاع العام ذات الطابع الاقتصادي التي أحدثت عام 1977 وحُددت أهداف المنشأة حسب إحداثها لإنتاج الفروج وبيض المائدة وتأمين الوسائل والتجهيزات لتحقيق أهدافها والمساهمة في دعم وتبسيط تربية الدواجن إضافة إلى ما تقرره لها المؤسسة العامة للدواجن من مهام وفق خطط الإنتاج وضرورات التطوير.

40 مليون بيضة سنوياً:

وتنتج المنشأة سنوياً حوالي /40/ مليون بيضة و /300/ ألف فروج وذلك ضمن ثلاثة خطوط إنتاجية وهي إنتاج البيض ضمن الأقفاص – الآلي- وإنتاج البيض السرحي وإنتاج الفروج مشيراً إلى تسويق منتجات المنشأة للعاملين في مؤسسات القطاع العام والفائض عن ذلك يتم طرحه إلى المستهلك بشكل مباشر عبر منافذ بيع خاصة بالمنشأة بالإضافة إلى منافذ بيع مؤسسة الخزن والتسويق. وذلك ضمن الأسعار التي تحددها مديرية التجارة الداخلية وخلال سنوات عمل المنشأة كانت تحقق الأرباح بشكل دائم وهي ضمن المؤسسات الإنتاجية ذات الطابع الاقتصادي حيث التمويل ذاتي لكافة استخداماتها من رواتب وأجور وخطط استثمارية وتطوير خطوط الإنتاج المستمر.

5,5 مليون ليرة قيمة الأرباح:

وبلغت أرباح المنشأة عام 2013 حوالي 5,5 مليون ليرة سورية أما العملية الإنتاجية في قسم البياض فيتم إنتاج البيض الآلي ضمن ستة حظائر إنتاجية استيعاب كل حظيرة /28000/ دجاجة وحظيرتي رعاية بنفس السعة حيث يتم استقبال الصيصان ضمن حظائر الرعاية وهي بعمر واحد مصدرها مفاقس المؤسسة العامة للدواجن في حمص ودمشق حيث تبقى في هذه الحظائر لعمر (15-16) أسبوع تحصل خلالها على الغذاء والتحصين الصحي المناسب ثم تنقل إلى الحظائر الإنتاجية وتبدأ بإنتاج البيض من عمر /20/ أسبوع ولغاية /72/ أسبوع تنتج خلالها الدجاجة حوالي /290/ بيضة ويتم تنسيقها بعمر /72/ أسبوع ليتم تجهيز الحظائر من جديد لاستقبال القطيع التالي.

وفيما يتعلق بالتربية السرحية أوضح السيد حسن بأن لها نفس البرنامج إلا أن عدد الحظائر ثمانية استيعاب الواحدة /7000/ فرخة بياضة.

خطة تطويرية:

وبحسب حسن هناك خطة استثمارية تنفذ منذ سنوات بهدف التطوير والتحديث يتم خلالها تحديث خطوط الإنتاج على مراحل غايتها المحافظة على سير العملية الإنتاجية  ولمواكبة التطور يتم حالياً دراسة لإعادة تأهيل حظيرتي بياض بطاريات تستبدل فيها كافة التجهيزات القديمة بأخرى حديثة متطورة على أن تتم نفس المعاملة للحظائر الباقية لاحقاً.

 

 

 

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش