عاجل

الوحدة أونلاين: - دعد سامي طراف -

أوضح السيد عبد العزيز شيخ يوسف مدير فرع المصرف الصناعي باللاذقية في تصريح خاص لصحيفة الوحدة أونلاين أن مصارفنا كقطاع عام مدعومة من الدولة أضحت في الظروف الحالية والمتغيرات الدولية بحاجة إلى عملية إصلاح لإعادة النظر في هيكلتها الإدارية والتنظيمية لمجابهة المتغيرات... سيما وأن الأمم تقاس بمدى تطور قطاعها المصرفي الذي يلعب دوراً اساسياً في التنمية الاقتصادية.

وذكر مدير المصرف أن كتلة القروض المتعثرة التي يتابعها المصرف بلغت 268724300 ل.س وهذا المبلغ في حدود الزيادة أو النقصان. ويتغير في حال تسديد الالتزامات المترتبة على المتعاملين المتعثرين عن التسديد.

في حين بلغ عدد القروض المتعثرة بسبب الأزمة حوالي 1298 متعثراً بسبب قلة السيولة النقدية لدى المقدمين وإغلاق أكثر المنشآت لعدم توافر المواد الأولية وتعرض بعض المنشآت للأعمال الإرهابية والبعض الآخر لا يرغب بالتسديد لضعف الضمانات المقدمة للمصرف.

أما عدد القروض المدورة منذ سنوات فقد بلغت 945 قرضاً. مشيراً إلى أن الزبائن الأساسيين للمصرف هم من الصناعيين والحرفيين بكافة انواعهم.

وفيما يتعلق بسيولة المصرف فقد بلغت نسبة السيولة في حدود 3%. وتم الوصول إلى هذا الرقم من خلال الإيداعات في الحسابات الجارية ودفاتر التوفير إضافة إلى الحوالات الواردة من القطاع العام وإيداع الأموال في الحسابات المفتوحة لدى المصرف ولا يحق للمصرف التصرف بالسيولة إلا في حال تم إعادة منح القروض للمتعاملين. مضيفاً أن هناك إجراءات تجعل المصرف يحافظ على سيولته في حال تم منح القروض بشكل موضوعي ودقيق. والتأكد من الضمانات المقدمة للمصرف وكفايتها لتسديد القرض مع الفوائد ومتابعة القروض الممنوحة ميدانياً وقانونياً ومكتبياً.

أما على صعيد التوظيفات في المصرف فلا يوجد بسبب توقف منح القروض بكافة أنواعها منذ بداية الأزمة لتاريخه يذكر أن هناك جملة من المراسيم صدرت للإعفاء من الغرامات والجزاءات وهي مرسوم 28/2009 ومرسوم 217/2009 و 221/2011، و 51/2012.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش