عاجل

الوحدة أونلاين - باسمة خندرية -

أعدت الحكومة دراسة بخطوة جادة منها لاستبدال  الدعم الحكومي النقدي الموجه لعدد من السلع المعينة إلى دعم عن طريق بطاقات شبيهة بالبطاقات المصرفية.

وتعتزم الحكومة توزيع الدراسة على الوزارات المعنية للأخذ بملاحظاتهم وتلافي ظهور أي سلبيات عند تطبيق  الدراسة على أرض الواقع.

 وبحسب صحيفة محلية فإن تكلفة البطاقات قد تصل  للمليار ليرة سورية دون النظر لتكلفة الآلات القارئة لها .

وجاء المشروع كحل لمنع استغلال الدعم النقدي للسلع وضمان وصوله لجميع مستحقيه من المواطنين  وفي كافة المناطق دون احتكار.

 ويقوم المصرف المركزي بتحديد مبالغ الدعم النقدي التي يمكن أن يحصل عليها المواطن وذلك حسب مراقبة ارتفاع وانخفاض  الأسعار التي كانت تدعمها الدولة من قبل الجهات المعنية .

 وأكدت المصادر أن المشروع سير فع قريباً إلى  الحكومة لتتم مناقشته على طاولة اللجنة الاقتصادية , بعد أن أيدته جميع الوزارات وفي مقدمتها وزارة  النفط والثروة المعدنية المتمثلة بوزيرها المهندس سليمان العباس .

 ويذكر أن المصادر كشفت أن المشروع سيؤمن للدولة وفورات هائلة مقابل تأمين حق المواطن بالحصول على مبالغ الدعم بشكل نقدي دون  منافسة من أحد كافية بذلك حاجته لشراء ما يلزمه من مواد غذائية مدة شهر كامل.

 وتشير المصادر ان الرابح الأكبر من إقرار  المشروع هي الدولة لأنه سيضمن بيع السلع والمواد المدعومة سابقاً بأسعار لايمكن التلاعب بها أو استغلالها في الإتجار غير المشروع من قبل أحد.

 

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش