عاجل

 

 

 

 

الوحدة أونلاين – دعد طراف -

مع المآخذ الكثيرة التي سجلت على إقامة المنشآت الصناعية بشكل عشوائي.

والتي اتهم أغلبها بالسلبية نظراً لعدم قيامها بالترخيص بشكل نظامي بما يخدم الاقتصاد..

وجهت انتقادات كثيرة للآلية التي تم اعتمادها في إقامة  تلك المنشآت وبعضها خرجت من  أهل الكار أنفسهم ..  فمديرية الصناعة في اللاذقية لم تكن إلا بريستيجاً.

 حاول هؤلاء خطف دورها ..

وفيما يتعلق بالمنشآت التي تم الترخيص لها في نهاية الشهر الماضي .  فقد أفادنا السيد عاطف مهنا في تصريح  خاص لموقع الوحدة أونلاين (أنه لم يتم تسجيل  سوى منشأة غذائية واحدة لصناعة الحلاوة  الطحينية في حي السجن  برأس مال قدره مليون ليرة سورية وبطاقة انتاجية بلغت 120 كغ . في حين لم يتم تسجيل أية منشأة  هندسية وكيماوية أخرى.

وأضاف أن الحرف  التي حصلت على سجل حرفي هي حرفة لصناعة البلوك والبلاط برأسمال قدره /150/  ألف ليرة . في حين لم تسجل أية حرفة في المجال الغذائي أو الكيمائي أو الهندسي .

وأشار إلى قيام المديرية بست كشوف من أجل تنظيم السجل الصناعي . في حين أن الأعمال والمشاريع المرخصة والتي هي قيد التنفيذ هي كيماوية تشتمل على صناعة المواد المعقمة والمطهرات المنزلية  برأسمال قدره /3500/ بالألف  .

كما تم ترخيص لصناعة المعقمات والمطهرات المنزلية ووسائل الجلي بقيمة 25000بالألف  . وتضمنت أيضاً الترخيص لمنشآت غذائية لتعبئة  الحبوب والبقول .

 ولفت مهنا إلى المعايير التي يتم اتباعها في مجال التعاون وتنظيم الحرفيين .  حيث يتم تدقيق  الشهادات الحرفية وختمها  ثم تسجيلها في السجل الخاص بكل مركز .  ويتم إرسال قوائم بأسماء  المتدربين في المراكز  الحرفية والرد على البريد الوارد من الاتحاد والجمعيات الحرفية..  فضلاً عن  تختيم دفاتر الإيصالات المالية والسجلات  الإدارية  للاتحاد في الجمعيات الحرفية والمراكز . والاطلاع على محاضر وجلسات الاتحاد والجمعيات الحرفية .

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش