عاجل

 

 

 

الوحدة أونلاين: أصدرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO) والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (IFAD) وبرنامج الأغذية العالمي (WFP) يوم 9 أكتوبر الحالي تقريرا عن " حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم 2012" . وذكر التقرير انه على الرغم من انخفاض العدد العالمي للجائعين من 1 مليار شخص في العقدين الماضيين الى حوالي 870 مليون في العام الجاري، إلا أن عدد الجائعين في افريقيا قد ازداد من 175 مليون شخص الى 239 مليون شخص.

وكشف التقرير الذي أصدرته مؤسسة مابلكروفت البريطانية المتخصصة في تحليل المخاطر (Maplecroft) يوم 10 اكتوبر الحالي، إن 3/4 من البلدان الأفريقية تواجه خطرا كبيرا من أزمة الغذاء. وقال التقرير ايضا أنه من بين 59 دولة تواجه أزمة الغذاء هناك 39 دولة افريقية ، ومن بين 11 دولة يوجد أمنها الغذائي في مستوى " غاية الخطورة " نجد 9 دول افريقية.

في الحقيقة، ان المواد الغذائية المنتجة في افريقيا تباع باسعار جيدة إلى مناطق أخرى، في حين يعاني الافارقة من الجوع . في السنة الماضية، حذرت العديد من وكالات المعونة والمنظمات غير الحكومية والوكالات التنظيمية من مخاطر انعدام الامن الغذائي في افريقيا بسبب استيلاء المستثمرين العالميين على اراضي الدول النامية خاصة أراضي افريقيا على نطاق واسع.

وكشف احدث التقارير الصادرة عن منظمة الإغاثة الدولية البريطانية "أوكسفام" أن الدول الفقيرة تبيع مساحة من أراضيها تعادل مساحة مدينة لندن كل 6 أيام . و على مدى السنوات الخمس الماضية، فقدت ليبيريا في غرب أفريقيا 30% أراضيها بسبب هذه المعاملات. 

وذكر المصرفي الإفريقي الجنوبي بان مينغ يى ، ان افريقيا في حاجة ملحة الى رؤوس الأموال والتقنية، لكن المستثمرون الغربيون لا يجلبون للدول الافريقية تنمية حقيقية ، وماسيجلبه شراء اراضي افريقيا هو الجوع و بالعنف والفقر المزمن. وتفكر الدول الافريقية التي تواجه هذه الأزمة بالغة الحساسيةف ي اصدار القوانين وأحكام الضرائب ذات الصلة للحد من من ظاهرة بين الأراضي تدريجيا، أملا في تقوية الدور الإيجابي للإستثمارات الدولية وتخفيض دورها السلبي.

المصدر: صحيفة الشعب اليومية الصينية

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش