عاجل

 

 

 

 الوحدة أونلاين : دعد سامي طراف

على خلفية الظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد عانى النظام المصرفي من اضطرابات جعلته يواجه أكبر اختبار. فقد تمكنت البنوك من البقاء مفتوحة في معظم الأنحاء بفضل الجهود المضنية التي بذلها القائمون عليها واحتياجات العملاء الذين استمروا في إيداع أموالهم لعدم وجود أماكن أخرى أكثر أماناً. وبذلك استطاع المصرف التجاري السوري كواحد من تلك المصارف تحقيق التوازن.. وانعكس هذا على واقع الحال وحسن الأداء.

بدوره لم ينف السيد وحيد كحلة مدير المصرف التجاري السوري باللاذقية تأثر المصرف كما جميع قطاعات الاقتصاد الوطني سلباً بالظروف الراهنة لافتاً إلى قيام المصرف بتقديم خدمات استثنائية فرضتها تلك الظروف لتغطية طلب حاجات السوق المصرفية.. حيث قدم المصرف خدمات كبيرة منها ما هو اعتيادي من تسهيلات وقروض وجزء منها متوقف والفعال منها هو فتح تسهيلات كفالات مصرفية واعتمادات خارجية للاستيراد.

وتركزت الإجراءات الخاصة بالظرف الراهن على تسهيل قبض المتعاملين لمستحقاتهم من رواتب وأرصدة حيث تم نقل الصرافات الموجودة في مناطق خطرة إلى مواقع أكثر أماناً ووصل أكثرية الصرافات إلى التيار الكهربائي الخاص بالمؤسسات العامة والتي لديها مولدات كهربائية لأجل عمل الصرافات أكبر مدة زمنية ممكنة.

وكذلك تمت معالجة البطاقات الموجودة في محافظات أخرى وتسليمها إلى أصحابها في المحافظة وخصوصاً الوافدين الجدد كما تم تقديم خدمة التحويل الفوري لأي متعامل في محافظة أخرى في حين يتم القبض من تلك المحافظة بنفس اللحظة وبأقل التكاليف وتم توسيع نشاط المصرف من خلال فتح صرافات جديدة في المحافظة وآخرها تم تشغيل صراف في مدينة القرداحة والدعتور وبيت ياشوط.

وأضاف السيد كحلة أنه تمت معالجة جميع ملفات المتعاملين المتقدمين للمستويات وفق المراسيم الصادرة بهذا الشأن هذا عدا عن التحضير لإطلاق مكاتب وفروع وصرافات جديدة في المحافظة وتأمين القطع الأجنبي لجميع المودعين لدى المصرف وبكامل المبالغ المطلوبة والعملات المختلفة.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش