عاجل

الوحدة أونلاين: أكد مدير مكتب الحمضيات بوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي أن الإنتاج المتوقع للحمضيات لهذا العام يمكن أن يتجاوز 1.135 مليون طن وهو ما يزيد على إنتاج السنة الماضية بنحو 130 ألف طن.

وبلغ انتاج الحمضيات لموسم العام الماضي نحو مليون طن توزعت على 887 ألفا في اللاذقية و205 آلاف في طرطوس و12 ألفا في باقي مناطق زراعتها في حمص وإدلب والغاب ودير الزور ودمشق.

ولفت مدير المكتب المهندس سهيل حمدان إلى أن أكثر من 50 ألف أسرة في سورية تعتمد على زراعة الحمضيات كمصدر للدخل يضاف إليهم مئات الآلاف ممن يساعدونهم في عمليات الخدمة المختلفة والقطاف والنقل والتسويق وغيرها.

وبين حمدان الأهمية الاقتصادية للحمضيات التي ترتكز زراعتها في المنطقة الساحلية بشكل أساسي حيث تشكل حوالي 53 بالمئة من الزراعات المروية في طرطوس و حوالي 91 بالمئة في اللاذقية لافتا إلى أنها تتميز بموعد النضج المبكر الذي يمكنها من السيطرة على الأسواق الخارجية لفترة شهر واحد تقريبا ويجعلها تحقق أسعارا جيدة بالإضافة لامتداد موسم الحمضيات لفترة طويلة تصل إلى 9 أشهر بسبب تعدد الأصناف المزروعة.

وأشار حمدان إلى أن الحمضيات السورية تتميز أيضا بطعم ورائحة مميزة نتيجة الظروف المناخية المتوفرة في المنطقة وأن لزراعتها ميزة نسبية من حيث قلة استعمال المبيدات الزراعية رغم استخدام البعض لها فإن النسبة لا تزال ضئيلة ويمكن معالجة هذه المشكلة وإن هذه الميزة تسمح للحمضيات بمطابقة المواصفات العالمية والتفوق في الأسواق الخارجية كمنتج طازج.

يشار إلى أن عدد الأشجار المزروعة في سورية يبلغ 14 مليون شجرة منها 8 ملايين شجرة برتقال و 5ر2 مليون شجرة ليمون حامض والباقي حمضيات مختلفة "كلمنتين ويوسفي وكريفون وبوميلو وغيرها".

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش