عاجل

الوحدة أونلاين: أكد المدير التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية الدكتور مأمون حمدان أن معظم الشركات المدرجة في البورصة لجأت إلى تجزئة أسهمها باستثناء شركة واحدة تدأب حاليا على ذلك مبينا أن الهدف من هذه التجزئة هو تشجيع صغار المستثمرين على الاستثمار في البورصة وبالتالي ارتفاع أحجام التداول.

وفي سياق متصل بين حمدان لنشرة سانا الاقتصادية أن استمرار انخفاض سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية واستقرار سعر الصرف سيؤثر على المدى الطويل على ارتفاع أحجام التداول في بورصة دمشق مبينا أن هذا الارتفاع الحاصل خلال الأشهر القليلة الماضية سيعزز ثقة الاستثمار بالأسهم كونها مطرحا استثماريا آمنا أكثر من المضاربة بالقطع الأجنبي.

وفيما يتعلق بالصندوق السيادي أوضح حمدان أن الحكومة جادة في هذا الموضوع وتم تشكيل لجان في هذا الخصوص لافتا إلى أن المعنى الحقيقي لهذا الصندوق هو دخول الحكومة كمستثمر في السوق الثانوية من خلال الشراء من السوق والاستثمار فيه من خلال هذا الصندوق المملوك من القطاع العام بالدرجة الأولى مبينا أنه صدر مرسوم بإحداثه وتم تشكيل مجلس إدارته وكبورصة لا علاقة لهم بهذا الموضوع لأن الدولة ستدخل شأنها شأن أي مستثمر آخر والبورصة تفتح ذراعها لأي مستثمر جديد يضخ السيولة في السوق سواء كان دولة أو شركة أو أي مستثمر.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش