عاجل

الوحدة أونلاين: وقعت وزارة الدولة لشؤون البيئة مع وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي اليوم مذكرة تفاهم في مجال حماية البيئة والتوعية البيئية ونشر مفهوم استخدام الطاقات المتجددة في الزراعة وحماية النبات والإنتاج النباتي وتحقيق تنمية ريفية.

وبينت وزيرة الدولة لشؤون البيئة الدكتورة نظيرة سركيس أن مذكرة التفاهم تهدف إلى وضع أسس التعاون لتفعيل وتطبيق الأنظمة والقوانين والتشريعات التي تعنى بشؤون الزراعة والبيئة وإعداد وتنفيذ الخطط اللازمة للتعاون في مجال حماية البيئة ورفع الوعي البيئي لدى الطرفين للوصول إلى تنمية ريفية وزراعية بيئية مستدامة والاستفادة من الخبرات الفنية وبناء قدرات العاملين في مجالات التوعية وحماية البيئة.

20130926-145744.jpg

وأوضحت الوزيرة سركيس أن المشاركة المجتمعية إحدى الأدوات الأساسية اللازمة لتحسين حياة الأفراد اقتصادياً واجتماعياً وبيئياً مشيرة إلى أن نشر مفاهيم الوعي البيئي يسهم في المحافظة على الموارد البيئية الطبيعية وحمايتها وزيادة المساحات الخضراء وتنمية المراة وتمكينها والحفاظ على الثروة الحيوانية والنباتية.

من جانبه أكد المهندس أحمد القادري وزير الزراعة والإصلاح الزراعي على الترابط الوثيق بين عمل وزارتي الزراعة والبيئة مشيرا إلى أهمية توفير المنتجات الزراعية رغم الظروف الاستثنائية الصعبة التي يعمل بها الفلاح وتلبية احتياجات المواطنين وتأمين إنتاج العديد من المحاصيل بكفاءة عالية وبشكل اقتصادي.

ولفت القادري إلى أن الوزارة تعمل على تنفيذ برامج مهمة للمحافظة على الموارد الطبيعية واستدامتها في مجالات ترشيد استخدام المياه ومكافحة التصحر وحماية الغابات وزيادة رقعة الغطاء النباتي والاستخدام الامن للمبيدات والمكافحة المتكاملة الحيوية وصولا إلى منتجات زراعية نظيفة مبينا أن الوزارة تعمل من خلال خطتها على تشجيع الزراعة العضوية حيث تم خلال هذا العام زراعة 333 الف هكتار بالإضافة إلى نشر تقنية الزراعة الحافظة حيث شملت خطتها زراعة 25 ألف هكتار في محافظة الحسكة و1200 هكتار في محافظة حماة بهدف تخفيف التكاليف على الفلاح والمحافظة على التربة.

وأشار وزير الزراعة إلى التحديات التي تواجه القطاع الزراعي كتعرض جزء من المحميات لاعمال تخريبية ارهابية وحرائق مفتعلة والتعدي على الغابات والاستخدام غير المرشد للموارد الطبيعية التي تؤدي إلى نتائج سلبية على البيئة.

وتنص مذكرة التفاهم على التعاون في مجال المزارع السمكية ونشر مفهوم استخدام الطاقات المتجددة في الزراعة والإدارة البيئية المتكاملة لمعاصر الزيتون ونفاياتها وإعداد خرائط استعمالات الأراضي الحالية والمستقبلية ومجال الصحة الحيوانية والانتاج الحيواني والثروة السمكية ومراقبة وتقصي الأمراض المشتركة ذات المنشأ البيئي والاستفادة من مخلفات المحاصيل الحقلية والمروية والخضار والمعامل وتشجيع ودعم تربية الحيوانات الزراعية العضوية وتأمين مستلزمات تربيتها وتسويقها ودعم المجتمعات المحلية في إقامة مشاريع صغيرة وإقامة محميات طبيعية مائية لحماية التنوع الحيوي في المسطحات المائية.

كما تضمنت المذكرة التعاون في مجال الحراج والغابات ومراقبة حالة التنوع الحيوي ورصد تغيراته ومكافحة حرائق الغابات ودعم خطط الارشاد الزراعي والحراجي والبيطري والمائي وبرامج التوعية البيئية في مجال حماية البيئة وتطبيق التقنيات التي تحافظ على البيئة ومواردها والعمل على وضع برنامج تعليمي بيئي يتناول أهم المشكلات البيئية والتعاون في مجال تطوير وتنمية المرأة الريفية والمجتمعات المحلي.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش