عاجل

الوحدة أونلاين: - دعد سامي طراف -

أجرى المصرف العقاري تعديلات جديدة على الصلاحيات التسليفية بكل فرع لجهة الدراسة والموافقة على منح القروض الشخصية والتسهيلات والكفالات واستناداً إلى قرار مجلس الإدارة –الذي حصلت الوحدة أونلاين على نسخة منه- فقد عدل التعليمات التطبيقية لنظام عمليات المصرف بهذا الخصوص وأضيفت فقرة خاصة بالصلاحيات التسليفية لمجلس الإدارة بدراسة ومنح قروض المؤسسة العامة للإسكان والبلديات وقروض شركات وتجار البناء ومؤسسات وشركات القطاع العام التي تعمل في المجال السكني كذلك قروض الجمعيات التعاونية والمشاريع العمرانية والمنشآت السياحية والتجارية إضافة إلى التسهيلات الشخصية بأنواعها مهما كان مبلغها والكفالات لقاء تمويل خارجي أو أي قرض يدر بموافقة أو بقرار خاص من السلطات صاحبة العلاقة وبالنسبة للصلاحيات التسليفية للجنة التسليف المركزية فقد تم توسيعها لجهة دراسة طلبات جميع أنواع القروض والاعتمادات والكفالات بضمانات عينية فقط التي تزيد مبالغها على 25 مليون ليرة ولا تتجاوز 50 مليون ليرة بعد أن كانت بضمانات عينية أو شخصية التي تزيد مبالغها على 15 مليون ليرة.

من جهة ثانية عدل المصرف العقاري نسب العمولات ومبالغها التي يستوفيها من العملاء لقاء تقديم جملة من الخدمات المصرفية الموزعة بين عمليات الحسابات والشيكات والخدمات الالكترونية وخدمات أخرى متنوعة وذلك بموجب قرار صادر عن مجلس إدارته حصلت الوحدة أونلاين على نسخة منه آخذاً بالحسبان استيفاء نسب وقيم العمولات لبقية الخدمات التي لم تعدل عمولاتها وبقيت كما هي من دون أي تعديلات.

وشملت التعديلات أيضاً عمولة إصدار شيك مصرفي بالليرة لتصبح 1000 ليرة وعمولة الشيكات قيد التحصيل (الداخلية) 500 ليرة بالحد الأدنى و25 ألف ليرة بالحد الأعلى وبنسبة عمولة 0.001 أما عمولة صرف شيك من خارج المحافظة 500 ليرة بالحد الأدنى.

بالنسبة لإشارات الحجز تم تعديل عمولة وضع الإشارة لتصبح 500 ليرة ويصبح إلغاؤها 500 ليرة.

وبخصوص عمولات الخدمات الالكترونية المقدمة للمصرف فقد أصبحت عمولة إصدار بطاقة صرف آلي جديدة أو تجديدها أو إصدار بدل تالف أو ضائع عنها 800 ليرة وأكدت إدارة المصرف أن سبب التعديل على عمولات الخدمات المذكورة أنه غير ربحي ولا يستهدف عمولات المصرف بل هو قرار يحقق التوازن لجهة ارتفاع تكاليف تقديم هذه الخدمات للعملاء ولاسيما في ظل الظروف الراهنة انعكست سلباً على أداء القطاع المصرفي بسبب غياب القنوات الاستثمارية.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش