عاجل

الوحدة اونلاين:غدت الخسائر أمراً اعتيادياً في ظل تداعيات أزمة امتدت عدواها إلى مختلف قطاعاتنا الاقتصادية.. فسارت الأخيرة مثقلة برواسب ميزان اقتصادي خاسر لتشهد تراجعاً حاداً في نموها على اعتبارها كل متكامل ومتبادل الآثار والتأثيرات.

ومع كل ذلك نجد أن الشركة العامة لمرفأ اللاذقية أقل عدوى بالتأثر بمجريات الظرف الراهن.

فالأزمة لم ترخ بظلالها كاملة على الشركة. وهذا ما رأيناه من خلال أحدث الأرقام والمعطيات الراشحة من هناك.

إيرادات محققة:

بحسب الدكتور حاتم محمودي مدير عام الشركة فإن المرفأ رغم العقوبات الجائرة لم يتوقف يوماً عن العمل غير أن تلك الظروف حالت دون ارتفاع الانتاجية. فمنذ بداية العام لغاية شهر أيار الماضي بلغت كمية البضاعة فرط 618000 طن والحاويات 837000 طن بمجموع قدره 1455000طن. وبلغ عدد الحاويات 75675  حاوية وعدد السفن التي أمت المرفأ 210 سفينة. كما بلغت قيمة الإيرادات حوالي 755 مليون ليرة. وكأرباح صافية حوالي 382 مليون ليرة مقارنة مع نفس الفترة عام 2012.

وأضاف محمودي أن هناك زيادة ملموسة بالنسبة لبضائع الفرط بلغت  10%. وتراجع الحاويات بنسبة ملحوظة قياساً للظرف الراهن والأزمة نتيجة العقوبات المفروضة وإغلاق بعض الخطوط مما أثر بشكل أو بآخر على حركة السفن. منوهاً الى تحسن الحركة الملاحية وانعكاسها إيجاباً على الإيرادات والأرباح. حيث بلغت 174 مليون خلال شهر أيار مقارنة مع شباط. وبلغت قيمة الأرباح 30 مليون ليرة و43 مليون ليرة مع مثيلتها في شهر آذار. متوقعاً أن تتحسن انتاجية إيرادات وأرباح المرفأ عما كانت عليه عام 2012.

وفي سياق متصل أشار د.محمودي إلى نوعية الواردات كالسكر من الهند وتايلاند والقمح من أوكرانيا والدقيق والشعير والحبوب بأنواعها والأخشاب إضافةً إلى معدات وأجهزة إلكترونية. أما نوعية الصادرات فأهمها الرخام.

وذكر أنه كان من المفترض حسب الخطة أن تصل الى 13 مليون ونصف لعام 2013 حيث تم اعتماد هذا الرقم. وما تم تنفيذه  فعلياً من الخطة مليون و600 ليرة فقط بنسبة 14% حتى تاريخه. وبالنسبة لعدد السفن كان مخطط 1700 سفينة تم تنفيذ 227 سفينة بنسبة بلغت 13% موضحاً في ذات السياق أنه تمت الموافقة على شراء كباشات ميكانيكية بقيمة اعتماد بلغت 300 مليون ونسبة تنفيذها بلغت 9% فقط لا غير.

 مشاريع لتلبية الضروريات:

 تمت مراسلة الجانب الروسي الذي قام بدراسات سابقة. وحالياً تتم متابعة عملية توسع مرفأ اللاذقية  بعد حل الخلافات مع مجلس المدينة والمنطقة الحرة المرفئية حسبما ذكر محمودي.

وفيما يتعلق بمشروع الصومعة.. هناك مراسلات مع شركات من دول صديقة كروسية والصين وإيران لإعادة تأهيل صومعة الحبوب ونحن بانتظار الردود. في حين تطرق الى وجود بعض المشاريع الموقفة بسبب الظروف الراهنة كمشروع البراد. ووصلت نسبة الإنجاز الى 90% بسبب رفض المتعهد الأجنبي نتيجة الظروف معرجاً على أهم المشاريع التي تم انجازها منذ بداية العام الحالي والتي تضمنت أجهزة حديثة وفرت الوقت والجهد وأمنت مصدر دخل للمرفأ وإطلاق التحاليل الغذائية.

دعد سامي طراف

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش