عاجل

الوحدة أونلاين: - دعد سامي طراف -

أن تلعب الحكومة دوراً قوياً في ضبط الأسواق كجهة رقابية لمحاولات الاحتكار هو ما جرى تأكيد ضروراته في السابق

إلا أن هذه الإجراءات لم تدخل حيز التنفيذ بالمعنى الفعلي , و أجهزة الحماية و الضبط هي اللاعب الأساسي لهذا الدور عبر تدخل مباشر في القضايا الحياتية الضرورية , ومع هذا نتفق من حيث المبدأ  إلا أن كثيرين يتساءلون عن مدى جدواها في وقتنا الحالي في ظل أسواق فقدت سيطرتها التامة و ابتعدت سفر سنة عن الضبط و الحماية , ما يعني أن حماة المستهلك لم تعد تمتلك الإمكانات لفعل ذلك , و أن جهودها الساعية للحد من ارتفاع الأسعار ستبقى نتائجها محدودة و ذلك لتشكل ثلة من المحتكرين أحكمت السيطرة على الأسواق في وقت غابت فيه كامل الإجراءات الرادعة فالأسعار ما زالت تشد عزمها صعوداً وعلى مستوى كافة السلع إلا أن بعض السلع وصلت بأسعارها إلى درجة الإشباع فتوقفت تحت ضغط تراجع الطلب .

التجارة الداخلية و حماية المستهلك لا تتوانى بين الحين و الآخر عن التلميح إلى جولاتها و إجراءاتها في الأسواق لتشديد الرقابة و مراقبة الأسعار و تأمين السلع لتبقى المعالجة ضمن دائرة التصريحات الإعلامية .

مفارقات:

السيد أحمد نجم مدير التجارة الداخلية و حماية المستهلك يؤكد على سياسة المديرية و إجراءاتها في ضبط الأسواق من خلال العناصر الرقابية التي تفرض عدم تجاوز الأسعار و التقيد بهوامش نسب الأرباح و الإعلان عن السعر حفاظاً على استقرار الأسعار في الأسواق وحماية المستهلك من أي جشع و تجاوز في الأسعار لافتاً إلى اتخاذ الإجراءات الرادعة و القانونية بحق المخالفين مشيراً في ذات السياق إلى ان عدد الضبوط التموينية بلغ نحو 166 ضبطاً تموينياً إضافة إلى 15 ضبط عينة خلال الأسبوع الماضي مبيناً أن أغلب الضبوط المنظمة هي لعدم حيازة فاتورة و عدم الإعلان عن الأسعار و البيع بأسعار زائدة و حيازة أدوية منتهية الصلاحية و عدم وجود بطاقة و مواصفة بالإضافة إلى عدم التقيد بمواعيد العمل للمخابز و تهريب دقيق تمويني بينما كانت ضبوط العينات معظمها من المواد الغذائية كالحليب و الحبوب .

في سياق آخر لفت نجم إلى أنه تم ضبط 3 محطات وقود لمخالفتها الأنظمة و القوانين ولاسيما لجهة احتكار المادة واستغلال الحاجة الماسة لها إضافة لامتناع تشغيلها من البيع و الاتجار بالمادة بطرق غير نظامية من خلال البيع بالعبوات البلاستيكية , حيث تم إغلاق المحطات وفقاً للأصول القانونية مضيفاً أنه تم ضبط كمية أخرى من الأدوية منتهية الصلاحية تمت مصادرتها و تنظيم الضبوط القانونية بحق المخالفين و إحالتهم إلى القضاء المختص .

أما بعد :

تبقى تصريحات المسؤولين عبارة عن رتوش وترقيع لفجوات عميقة باتت أمراً واقعاً في أسواقنا فجنون الأسعار شمل كل شيء و غياب الضمير فاق كل شيء ليبقى الواقع مفتوحاً أمام نزاعات الاستعراض الرسمي و ضبط الأسواق بلا حسم حتى إشعار آخر .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش