عاجل

 

 

 

 

الوحدة أونلاين: - دعد سامي طراف -

استمرت فعاليات مهرجان التسوق الشهري نحو أسبوعاً بمشاركة شركات متخصصة بالصناعات الهندسية والتحويلية والغذائية والنسيجية والبالغ عددها 75 شركة صناعية وطنية متخصصة.

وبين مدير المهرجان محمد العمر أن ما يميز المعرض أن كل شركة أضافت منتجاً جديداً وطورت منتجاتها السابقة علماً أن أحد شروط المشاركة في المهرجان أن تقل الأسعار عن السوق بـ15%، مشيراً إلى وجود إقبال متزايد من الصناعيين على المشاركة والتي دفعت بدورها إدارة المهرجان إلى التنسيق مع الاتحاد الرياضي العام لإقامته خلال الدورات القادمة على مساحة أكبر ولإتاحة الفرصة لعدد أكبر من الصناعيين للمشاركة في تنويع الخيارات أمام المستهلكين.

واعتبر العمر أن المهرجان يغلب عليه الطابع الإعلاني والدعائي للشركات المشاركة أكثر من كونه ربحياً ما يحقق فائدة للمنتجين والمستهلكين من زوار المهرجان على حد سواء فالمبيع بسعر الجملة فضلاً عن الهدايا والعينات الممنوحة للزوار بما ينسجم مع القاعدة التي ينطلق منها المهرجان أفد واستفد من المنتج إلى المستهلك التي تأتي تحت شعار عام (صنع في سورية).

بينما أكد عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان طلال قلعة جي أن المهرجان يشكل فرصة للصناعي لتسويق منتجاته وتوفير تشكيلة سلعية من الصناعة الوطنية للمستهلكين بأسعار مقبولة ولشراء المنتج مباشرة دون المرور بالحلقة الوسطية والاستفادة من العروض والحسومات.

يذكر أن المهرجان سيتم الانتقال به إلى كل المحافظات السورية على أن يستمر في محافظة دمشق في الفترة بين 11 إلى 17 من كل شهر على مدار العام.

 

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش