عاجل

 الوحدة أونلاين – دعد سامي طراف -

مع بدء العد العكسي لبدء العام الدراسي الجديد, وفي ظل أزمة جادة في ارتفاع أسعار مستلزمات الألبسة المدرسية والقرطاسية تغص أسواقنا اليوم بكثير من الفوضى وأساليب الغش والتدليس خاصة وأن التجار وأصحاب المحال التجارية يضربون عرض الحائط بكثير من الضوابط والقيود التي يتعين الالتزام فيما يخص أسعار المنتجات المدرسية وجودتها.

وبين هذا وذاك تقف مؤسسات التدخل الإيجابي على الطرف الآخر من السوق مقابل القطاع الخاص لتمارس دورها التسويقي في تأمين المستلزمات المدرسية ولكافة المراحل التعليمية لهذا العام . إذ يمكن أن نجد دون عناء أن الأسعار تقل  عن مثيلاتها في القطاع الخاص بنسبة تصل إلى 60% وعلى وجه التحديد الصداري والبدلات وصولاً إلى الدفاتر والأقلام حيث تباع البدلة في القطاع الخاص بسعر يزيد ضعفين أو أكثر عن مثيلاتها في القطاع العام ولعل السؤال البديهي لماذا لا يتجه المستهلك العادي إلى هذه المنافذ إذا كانت تضمن له الحصول على أسعار عادلة ومقبولة؟؟

السيد علي اسماعيل مدير فرع المؤسسة العامة الاستهلاكية بطرطوس أوضح في تصريح خاص لصحيفة الوحدة أونلاين أن المؤسسة تفرض نفسها بقوة لتؤكد تخفيضها للأسعار عبر منافذ البيع بنسب تصل إلى 60% في ظل ارتفاع هائل طرأ على أسعار المواد الأولية وتكلفة  الإنتاج والتسويق  حيث يتم رفد المجمع وصالات المؤسسة بكافة المستلزمات المدرسية والقرطاسية وبأسعار منافسة جداً بهدف تشجيع المواطنين للإقبال على الشراء وتعزيز ثقتهم بدورها الإيجابي وتخفيف الأعباء المادية قدر الإمكان.

في سياق مختلف نوه مدير الفرع أن مبيعات المؤسسة خلال شهري حزيران وتموز بلغت نحو (272478000) مليون ليرة. وبلغت مبيعات التقسيط حوالي (10500000) مليون ليرة وتم تخصيص (5) مراكز لذوي الشهداء والجرحى والمفقودين المنتشرة في مركز المدينة وباقي المناطق في المحافظة ويتم البيع في هذه المراكز بسعر الجملة لكافة ا لمواد.

 بدورنا وعلى ضوء ما تقدم نقول: إذا كانت أسواقنا تشهد نشاطاً كبيراً في الموسم الدراسي فهذا النشاط يتوجب أن يقابله رقابة فاعلة في السعر وجودة المادة حتى لا يقع المستهلك ضحية الجشع والابتزاز . وهنا يكمن دور التجارة الداخلية التي تتطلب صحوتها من السبات العميق الذي يسود عملها لمعرفة ما يجري في الأسواق وحماية المستهلك من حالات الغش التي يتعرض لها من الباعة والتجار.

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش