عاجل

الوحدة أونلاين: عقد مصرف سورية المركزي اليوم جلسة تدخل طرح خلالها شريحة من القطع الأجنبي بقيمة /50/ مليون دولار امريكي للبيع على موءسسات الصرافة لتمويل طلبات المستوردين لغاية يوم الثلاثاء القادم وذلك بسعر /296/ ليرة سورية للدولار الواحد.

وذكر حاكم المصرف الدكتور أديب ميالة أن الهدف الرئيسي من عقد جلسات التدخل هو إعادة التوازن إلى سوق القطع الأجنبي عبر زيادة حجم المعروض المتاح في السوق من القطع الاجنبي ليغطي أي طلب حقيقي سائد في السوق سواء للأغراض التجارية أو غير التجارية /علاج في الخارج، دراسة وغيرها/.

وفي سياق تقييمه لنتائج الجلسة السابقة التي طرح خلالها شريحة بقيمة 25 مليون دولار أكد ميالة أن المصرف المركزي مول كل طلبات الاستيراد الواردة إليه عبر موءسسات الصرافة غير أن حجم تلك الطلبات كان أقل من الشريحة المخصصة وعليه يجدد المركزي دعوته لكل التجار والصناعيين للتوجه للمصارف وموءسسات الصرافة المرخصة لتقديم طلبات تمويل مستورداتهم عبر القنوات النظامية.

وبأسعار صرف تمييزية عن الأسعار السائدة في السوق الموازية وتجنب التعامل مع السوق غير النظامية.

وأعلن ميالة خلال الجلسة عن صدور توصية عن اللجنة الاقتصادية تقضي بإلزام كل حاملي إجازات الاستيراد من التجار والصناعيين بتقديم طلبات التمويل إلى مصرف سورية المركزي عبر المصارف أو شركات الصرافة ليصار إلى دراستها وتمويلها بشكل مباشر الأمر الذي سوف يحجم من نشاط السوق الموازية ويخفف الضغط على سعر الصرف مع إشارته إلى الإعداد للمزيد من الإجراءات خلال الأيام القادمة بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية تتعلق بآلية تمويل المستوردات بما يسهم في دعم سعر صرف الليرة السورية وتعافي الاقتصاد السوري.

وأشار ميالة إلى أن “السعر الذي طرحه المصرف اليوم سعر صرف تمييزي يقل عن الأسعار المروج لها عبر السوق السوداء والصفحات والمواقع الالكترونية التي لا تكف عن نشر أخبار وأسعار صرف وهمية الهدف منها استهداف صمود الاقتصاد السوري وزعزعة ثقة المواطنين بعملتهم الوطنية والتأثير سلبا على مستوى معيشتهم”.

وأكد عدد من ممثلي موءسسات الصرافة أن كل الموءشرات تدل على ميل سعر الصرف لتسجيل تحسن واستقرار مع تراجع الطلب على القطع في السوق بشكل تدريجي منذ جلسة التدخل الماضية.

وفي موءتمر صحفي عقب الجلسة أكد ميالة أن “موارد مصرف سورية المركزي في ازدياد مضطرد وباتت تفوق نفقاته وهو موءشر جيد ورغم أنه في بدايته لكنه مهم جدا لأنه يعكس بداية تعافي وتحسن أداء الاقتصاد الوطني ” مشيرا إلى ضرورة تقديم مزيد من الدعم للقطاع الإنتاجي كونه الداعم الرئيسي لاستقرار متين في سعر الصرف.

وقال ميالة “إن اهم موءشرات تعافي الاقتصاد السوري وجود انتاج حقيقي واحلال المستوردات وتصدير بعض المواد التي كانت مفقودة كليا في فترة سابقة لكنها عادت للسوق المحلية وهي اليوم تصدر للخارج” مبينا أن هذا التعافي لا يزال في مراحله الأولى وسيشهد تحسنا خلال الفترة المقبلة عبر عودة المنتجات المحلية للسوق ودوران عجلة الانتاج وتخفيف اعباء القطع الاجنبي على المصرف.

حضر الجلسة ممثلين عن موءسسات الصرافة المرخصة العاملة في سورية.

وكان ميالة أعلن خلال جلسة تدخل عقدها المصرف الاسبوع الماضي بحضور ممثلين عن موءسسات الصرافة المرخصة العاملة في سورية عن طرح شريحة بقيمة 25 مليون دولار أمريكي لبيعها لموءسسات الصرافة المرخصة العاملة في سورية ليصار من خلالها الى تلبية طلبات شراء القطع الأجنبي للأغراض التجارية خلال ثلاثة أيام.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش