عاجل

الوحدة أونلاين :  - دعد سامي طراف -

لعل ما آلت إليه زراعتنا المحمية بطرطوس يشكل أكبر بؤرة نزيف لمواردنا ويحول أهم ميزاتنا النسبية إلى مشكلة معقدة. حيث يشهد قطاع زراعتنا المحمية (البيوت البلاستكية) بطرطوس تحديداً وسورية عموماً تراجعاً مستمراً في المساحات المزروعة بعد أن احتلت هذه الزراعة مساحات واسعة من الأراضي الخصبة لجهة حجم الإنتاج وإيجاد فرص عمل إضافية للعاملين في القطاع. على اعتبار هذه الزراعة حلاً لكثير من المشكلات الفنية والبيئية التي تنجم عبر الزراعة التقليدية وكذلك وسيلة لتحسين الميزان التجاري. وقد تشكل هذه الزراعة ورقة الجوكر في استقطاب قطع أجنبي.. ولكن ثمة أشياء تنبىء بحرق وفشل أكثر قطاعاتنا الاقتصادية أهمية..

فهل تحرق وزارة الزراعة جوكرها الرابح؟ المطلوب وضع خطة للتدخل الإيجابي في أكثر قطاعات الاقتصاد السوري فاعلية!!

مشكلات:

بين هذا وذاك يطالب المزارعون بوضع خطة زراعية تتماشى مع الأوضاع العامة من خلال ضبط أسعار الأدوية الزراعية والأراضي وأسعار المحروقات وإيجاد آلية للتصدير وتأمين أسواق الإنتاج سيما وأن الحلقات التجارية وخصوصاً التصديرية بالغة الأهمية في هكذا سياق. لأن المنتج هنا مكلف جداً ومرغوب وإذا لم يوفق الفلاح بإيجا أسواق لإنتاجه وكسد هذا الإنتاج تكون النتائج كارثية لجهتين الأولى: خسارة الفلاح والثانية: فشل التجربة وبالتالي نأي المزارع عنها في وقت يجب أن نسعى  إلى توطينها ونشرها على نطاق واسع. في وقت يصاب به موسم الحمضيات بكوارث أدت إلى إصابة عدد كبير من المزارعين بإفلاسات.

كما يطالب المزارعون في طرطوس بزيادة الاهتمام عبر وضع التسعيرة تناسباً وكلفة الإنتاج مع تحقيق هامش ربح للفلاحين كي يبقى الفلاح مستمراً بالزراعة وبالتالي ينعم المواطنون بالخضراوات المحمية على مدار العام دون خسارة.

تراجع كماً ونوعاً:

أوضح المهندس علي محمد رئيس دائرة الإحصاء والتخطيط أن ارتفاع تكاليف الإنتاج وتراجع اعتناء المزارع بالزراعة المحمية وتراجع إنتاج المتر المربع خلال الموسم الحالي. حيث بلغ عدد البيوت المحمية عام 2010/ 130 ألفاً و62 بيتاً بلاستيكياً مزروعاً بالبندورة والخيار والفليفلة والباذنجان والفاصولياء. ووصل إجمالي إنتاجها إلى 549,361 طناً بينما انخفض عدد البيوت البلاستيكية لموسم 2013 /2014 إلى 118 ألف بيت، وبلغ الإنتاج نحو 489129 طناً. ووصل عدد البيوتا البلاستيكية موسم 2014/2015 إلى 109 آلاف و 304 بيتاً بلاستيكياً منها 4265 بيتاً غير مستثمر تبلغ مساحتها 464,88 دونماً ويوجد خمس بيوت زجاجية مساحتها 6300 متراً مربعاً.

وتشير إحصائية طرطوس إلى انخفاض الإنتاجية في وحدة المساحة. فقد كان إنتاج المتر المربع من البندورة البلاستيكية عام 2010 نحو 12,5 كغ م2 ، ووصل إنتاج المتر الواحد من الفاصولياء عام 2010 إلى 4.6 كغ وانخفض إلى 3.9 كغ موسم 2014/2015 وعزا السبب إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج وتراجع اعتناء المزارع بالزراعة المحمية وتراجع إنتاج المتر المربع خلال الموسم الحالي.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش