عاجل

الوحدة أونلاين: - يارا السكري -

اعتماد الأبحاث والدراسات العليا على مواضيع من شأنها تحقيق السياسة الأكاديمية الوطنية فيما يخص البحث العلميّ, إضافة إلى ربط الجامعة بالمجتمع بغية تلبية متطلبات مرحلة إعادة الإعمار هو ما يتم التركيز عليه في جامعة تشرين, وذلك عبر تسجيل وقبول أبحاث طلاب الدراسات العليا.

الأمين المساعد للبحث العلمي والدراسات العليا في جامعة تشرين مصطفى فوال أوضح للوحدة أونلاين أن الخطة العلمية والبحثية في الجامعة تعتمد قرارات مجلس البحث العلمي, كما تعتمد المحاور البحثية الصادرة عن الكليات والأقسام  المنتجة لمواضيع الأبحاث المسجلة في الجامعة, مع التركيز على اعتماد الأبحاث المتجددة التي تخدم الواقع الراهن وترفده بحلول للمشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي خلّفتها الحرب على سورية.

ولفت فوال إلى أن طلاب الدراسات العليا في كليات الهندسة على كافة اختصاصاتها, يضاف إليها كليتيّ التربية والآداب, سيما قسم علم الاجتماع قدموا أبحاثاً متعلقة بإعادة الإعمار في مختلف القطاعات, ولامست متطلبات تأهيل المتضررين نفسياً ومجتمعياً نتيجة الحرب على سورية.

وأشار فوال إلى  قبول  الجامعة  هذا العام ل 36 بحثاً مسجلاّ في درجة الماجستير, و20 في درجة الدكتوراه, فيما بلغ عدد الأبحاث المنجزة للماجستير 39 بحثاً, و9 للدكتوراه في 149 اختصاص دراسات عليا و3 ماجستير تأهيل وتخصّص.

 وبيّن الأمين المساعد للبحث العلمي والدراسات العليا أن عدد المقبولين في العام الدراسيّ الحاليّ  بلغ 1123 طالباً وطالبة في الدراسات العليا- سنة أولى ماجستير منهم 22 طالباً وطالبة من أبناء وزوجات الشهداء ومصابي الحرب.

هذا وبلغ عدد رسائل الدراسات العليا في جامعة تشرين نحو 3327 لدرجة الماجستير, , و332 لدرجة الدكتوراه و ذلك بين عامي 2008 و 2017

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش

Prev Next