عاجل

نتيجة بحث الصور عن صور حرف ومهن يدوية في سورية الوحدة أونلاين: - ياسمين شعبان -

تزايدات مؤشرات التوسع بالمشروعات المتناهية الصغر المموّلة من برنامج "مشروعي" التنموي الذي تدعمه الأمانة السورية للتنمية بالتعاون مع وزارة الإدارة المحلية والبيئة، لتأمين مصادر دخل في المناطق الريفية، حيث وصل العدد الكلي للقرى التي غطاها المشروع في محافظة اللاذقية حتى شهر أيار الماضي \201\قرية.

وذكرت مديرية مكتب التنمية المحلية في محافظة اللاذقية إلهام الأشقر أن البرنامج يكثّف خطته التمويلية التنموية بهدف توسيع خدماته، وزيادة المشروعات، من خلال القروض التي تمنحها ، حيث وصل عدد الصناديق التمويلية المفتتحة في نطاق عمل البرنامج ونشاطه إلى 98صندوقاً تمويلياً، وقد بلغ عدد المستفيدين المقترضين من هذه الصناديق 3315مستفيداً حصلوا على قروض إجمالية قيمتها 349مليون ليرة، ساهمت في التوسّع بدعم وتمويل المشروعات التنموية التي تنعكس علي التنمية الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع المحلي،  وتوسيع حزمة خدمات برنامج مشروعي وإسهامه الملموس في إقامة مشروعات تنموية صغيرة ومتناهية الصغر تحقق مردوداً لأصحابها وتمكّن من تشغيل اليد العاملة باختصاصات ومهن مختلفة بما ينسجم مع الأهداف الرئيسية العامة لبرنامج "مشروعي" لتحقيقها ودعمها.

وأوضحت الأشقر أن خطة العام الحالي مرشحة للزيادة الواضحة حيث من المخطط له أن تصل قيمتها إلى 500مليون ليرة، سيتم من خلالها توسيع نطاق عمل البرنامج في أكبر عدد من القرى الجديدة المستهدفة بالتوازي مع إحداث صناديق تمويلية جديدة تسهم في تحقيق زيادة في عدد القروض والمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، وأكدت أن الدعم المخطط له في العام الجاري سينعكس إيجاباً على التنمية في القرى النائية والفقيرة لمساعدتها على تحسين واقعها الاقتصادي والاجتماعي من خلال منح قروض صغيرة للأسر الريفية والأشد فقراً،  وذلك لتأسيس ودعم مشاريع دون فوائد، وهي على نوعين قروض تشغيلية وأخرى تعليمية. وأشارت الأشقر إلى أن الصندوق الموجود ضمن القرية الواحدة يبقى فيها ويتم توزيع الكتلة المالية المتجمعة فيه على المستفيدين الجدد ضمن حركة مصرفية نظامية، وتكون مدة القرض ثلاث سنوات، وذلك بعد تشكيل لجنة أهلية لكل قرية مؤلفة من خمسة أشخاص ذوي سمعة جيدة بقرار من المحافظ، وتمنح الصلاحية بالتواصل مع أهل القرية واختيار المستفيدين  الأكثر حاجة، ولفتت الأشقر إلى أن البرنامج أثبت نجاحه في أداء الغرض منه، الذي يهدف إلى رفع مستوى دخل الأسرة في الريف ودعم القرى النائية والفقيرة وتحسين المستوى الاقتصادي والثقافي والاجتماعي فيها، عبر إنشاء صندوق مالي للإقراض المتناهي الصغر غير الربحي لتمكين الكثير من الأسر الريفية أو الشباب العاطلين عن العمل من القيام بمشروعات ترفع مستوى دخلهم وتمكّنهم من تأسيس نواة لمشروع تنموي منتج.

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش