عاجل

الوحدة أونلاين:

أكد مستشار الرئيس الإيراني حميد أبوطالبي أن على الولايات المتحدة في حال كانت تؤمن حقا بالحوار الابتعاد عن اللغة العدائية تجاه إيران واحترام الشعب الإيراني والعودة إلى الاتفاق النووي.

وكتب أبوطالبي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تعليقا على قول الرئيس الأميركي دونالد ترامب انه مستعد للقاء المسؤولين الايرانيين دون شروط مسبقة: “إنه وبعد أن عمد الاميركيون لتوجيه التهديدات للشعب الايراني العام الماضي تم خلال اجتماع للجمعية العامة للامم المتحدة طرح احتمال اللقاء بين الرئيسين الاميركي والإيراني.. والآن يتم طرح الاستعداد للقاء دون شروط مسبقة بعد خروجهم من الاتفاق النووي” .

وتابع أبوطالبي: “إن من يؤمنون بالحوار وسيلة لحل الخلافات في المجتمعات المتحضرة ينبغي عليهم أن يلتزموا بأدواته أيضا فاحترام الشعب الإيراني وخفض التصرفات العدائية وعودة أميركا للاتفاق النووي من شأنها تمهيد الطريق غير المعبد الراهن”.

وقال مستشار الرئيس الإيراني إن الاتصال الهاتفي بين رئيسي البلدين في العام 2013 كان مرتكزا على الايمان بامكانية السير في طريق بناء الثقة عبر الالتزام بأداة الحوار وبما أن الاتفاق النووي كان ثمرة للالتزام بالحوار فلا بد من القبول به.

وكان ترامب أكد في تصريح له أمس أنه مستعد للاجتماع مع الزعماء الإيرانيين دون شروط مسبقة لبحث سبل تحسين العلاقات بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش