عاجل

الوحدة أونلاين: أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية اليوم عزمها المضي قدما في مناوراتها العسكرية السنوية مع الولايات المتحدة رغم اعتراض كوريا الديمقراطية عليها والخطوات التي اتخذتها لاعادة الاستقرار إلى المنطقة.

وانتقدت كوريا الديمقراطية أمس مشاركة كوريا الجنوبية في التدريبات المشتركة وقالت إنها “تتعارض مع إعلان تم التوصل إليه بين الكوريتين في مباحثات القمة التي جرى عقدها بين رئيسي البلدين” في نيسان الماضي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن لي جين وو نائب المتحدث باسم الوزارة قوله للصحفيين إن “التدريبات ستنفذ بشكل طبيعي بما يتماشى مع الخطة السنوية”.

وأشار إلى ان السلطات لم تدرس أبدا احتمال تقليص أو تأجيل المناورات مكتفيا بالقول “سنمارس ضبط النفس في عملية تعزيز التدريبات أو الترويج لها” بزعم الحرص على عدم إعاقة الجهود الجارية لنزع السلاح النووي وإحلال السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية.

وكان الرئيس الكوري الديمقراطي كيم جونغ اون التقى نظيره الكوري الجنوبي مون جيه ان في قمة تاريخية في ال 27 من نيسان الماضي واتفقا على العمل وتعزيز الجهود لإرساء الاستقرار والامن في شبه الجزيرة الكورية كما وافق الرئيس كيم على لقاء الرئيس الاميركي دونالد ترامب في ال 12 من الشهر الجاري في سنغافورة وذلك في خطوات تبرز عزمه على اعادة السلام لشبه الجزيرة و تخفيف التوتر غير ان المناورات الاميركية الكورية الجنوبية إضافة الى الوجود العسكري الاميركي في المنطقة يلقي بظلاله الثقيلة على اجواء السلام هذه.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش