عاجل

الوحدة أونلاين: جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على ضرورة الحل السياسي للأزمة في سورية وفق قرار مجلس الامن الدولي 2254 الذي يؤكد على سيادة سورية ووحدة أراضيها.

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني هايكو ماس في موسكو اليوم أن المباحثات بينهما تطرقت الى الازمة في سورية وكان هناك تطابق في المواقف بشأن تطبيق قرار مجلس الامن 2254 وأن الشعب السوري هو من يقرر مستقبله بنفسه لافتا الى أن موسكو ستواصل سعيها لاستئناف محادثات جنيف وفقا للقرار الدولي المذكور ومؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي.

وأشار لافروف إلى أنه أعاد التأكيد لنظيره الألماني خلال محادثاتهما على أن موسكو تعتبر أن العدوان الثلاثي الامريكي البريطاني الفرنسي على سورية الشهر الماضي غير شرعي واستبق وصول خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الى مكان الحادث المزعوم في دوما لافتا الى أن هذا الأمر “أثر على العملية السياسية”.

وفي سياق آخر أعرب لافروف عن قلق بلاده من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع ايران معتبرا ان ذلك يشكل انتهاكا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 داعيا إلى ضرورة دراسة عواقب هذه الخطوة.

ولفت لافروف إلى أن روسيا تؤيد إجراء مشاورات مع بقية المشاركين الموقعين على خطة العمل الشاملة المشتركة واتخاذ خطوات تسمح بالحفاظ على هذا الاتفاق المهم والضروري “للاستقرار الإقليمي والحفاظ على نظام عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل”.

من جهته أكد وزير الخارجية الألماني أن بلاده وروسيا متفقتان حول ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني.

المصدر: سانا

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش